www.almasar.co.il
 
 

استمرار SALE الشتاء في إيكيا: وجبة طعام بـ10 ش.ج في إيكيا!

تعرض إيكيا مجموعة وجبات مختارة في إطار SALE الشتاء في مطاعم الشبكة بـ10...

ورشات نحت بالفواكه في ميخال نيچرين أم الفحم

30% تخفيض + حَلَق "دوكران" هدية‍! . تتشرف مُصمّمة المجوهرات والأزياء...

والد المرحومة آية سعيد مصاروة يناشد السلطات تسريع اجراءات إعادة جثمانها الى باقة الغربية

اكدت وزارة الخارجية الاسرائيلية انها تعمل جاهدة على اعادة نعش...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  هل تؤيد قرار العربية للتغيير برئاسة النائب الطيبي الانفصال عن القائمة المشتركة؟

نعم اؤيد القرار

اعارض القرار

لا يهمني

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

كيف تروّض وحش السكري قبل الوصول إلى محطة الاكتئاب؟

التاريخ : 2019-01-04 22:03:54 | عن: الدستور



«هل الزعل بيعلّى السكر؟ هل السكر بيعمل اكتئاب؟».. بهذه اللغة البسيطة والمباشرة، كثيرًا ما يسأل مرضى «السكرى»، مختلفو الأعمار ومن الجنسين، عن العلاقة المتبادلة بين هذا المرض والحالة النفسية، وقد واجهنى فى العيادة الكثير من الحالات التى تعزز هذا الربط بصورة كبيرة.

فهذه أم شابة فى منتصف الثلاثينات تنتمى إلى أسرة ثرية تشكو من تحول ابنها البالغ من العمر ٧ سنوات بعد إصابته بـ«السكرى» إلى شخص عصبى المزاج ومتمرد على النظام الغذائى، فضلًا عن ضيقه ذرعًا بحقن «الأنسولين»، والالتزامات التى تُفرض عليه فى العلاج، وتلك سيدة خمسينية تشكو من أرق شديد وتنميل فى القدم واليد بسبب معاناتها مع المرض، بعدما أدت مضاعفاته إلى إصابتها بالتهاب الأعصاب الطرفية. إذن العلاقة بين «السكرى» والمرض النفسى قوية لا يمكن إنكارها، وهو ما يحتاج إلى توعية كبيرة، سواء للمرضى أنفسهم، أو المحيطين بهم، وهو ما نحاول تقديمه فى السطور التالية، باستعراض كل ما يتعلق بـ«السكرى»، تعريفه وأعراضه وطرق علاجه ومضاعفاته، بجانب الأمراض النفسية المرتبطة به.

8 أعراض أبرزها كثرة التبول والجوع والعطش.. والتشخيص بـ4 فحوصات معملية

«السكرى» يحدث عندما يرتفع مستوى الجلوكوز فى الدم أو نسبة السكر فى الدم، من خلال الأطعمة، مع حدوث خلل فى «الأنسولين»، وهو هرمون يساعد الجلوكوز على دخول خلايا الجسم لمنحها الطاقة، ومع مرض «السكرى» من النوع الأول، لا يصنع الجسم «الأنسولين»، أما النوع الثانى- الأكثر شيوعًا- فيصنع الجسم «الأنسولين» لكن لا يستخدمه جيدًا، ودون كمية كافية منه يبقى الجلوكوز فى الدم، وإلى جانب هذين النوعين هناك «السكرى أثناء الحمل».

وتتنوع أعراض الإصابة بـ«السكرى»، وهى محددة ومعروفة، وإن كان بعض المصابين من النوع الثانى لديهم أعراض خفيفة إلى درجة أنهم لا يلاحظونها، ومن أبرز الأعراض عامة: «كثرة التبول، والشعور بالعطش الشديد، والشعور بالجوع الشديد على الرغم من أنك تتناول الطعام، والتعب الشديد، الرؤية الضبابية، تأخر التئام الجروح والكدمات، فقدان الوزن على الرغم من الأكل الجيد (النوع ١)، وخز أو ألم أو خدر فى اليدين القدمين (النوع ٢)».

ماذا عن الفحوص المطلوبة لتشخيصه إذن؟

توصى الجمعية الأمريكية لمرض «السكرى»، بإجراء فحوص روتينية للمرض من النوع الثانى، ابتداء من سن ٤٥، خاصة إذا كنت من ذوى الوزن الزائد، وإذا كانت النتائج طبيعية، عليك بتكرار الاختبار كل ٣ سنوات، وفيما يلى تفاصيل هذه الاختبارات:

١- اختبار الهيموجلوبين السكرى (A1C)، يشير اختبار الدم هذا إلى متوسط مستوى السكر فى الدم خلال الشهرين أو الثلاثة أشهر الماضية، وهو يقيس نسبة السكر فى الدم المرتبطة بـ«الهيموجلوبين»، وهو البروتين الذى يحمل الأكسجين فى خلايا الدم الحمراء، فكلما ارتفعت مستويات السكر فى الدم، زادت نسبة «الهيموجلوبين» لديك. ويشير مستوى A1C البالغ ٦.٥٪ أو أعلى فى اختبارين منفصلين، إلى أن لديك مرض «السكرى»، ونتيجة ما بين ٪٥.٧ و٦.٤٪ تعتبر مؤشرًا لارتفاع مخاطر الإصابة بالمرض، أما المستويات الطبيعية فأقل من ٥.٧٪.

٢- اختبار سكر الدم العشوائى: يتم فيه أخذ عينة من الدم فى وقت عشوائى، على أن يعبر عن قيم سكر الدم بالملليجرام لكل ديسيلتر (mg dL) أو millimoles لكل لتر (mmol L). وبغض النظر عن آخر مرة تناولت فيها الطعام، فإن مستوى السكر فى الدم العشوائى الذى يبلغ ٢٠٠ ملجم ديسيلتر (١١.١ مللى موللتر) أو أعلى يشير إلى مرض «السكرى»، خاصة عندما يقترن بأى من علامات وأعراض المرض، مثل التبول المتكرر والعطش الشديد.

٣- اختبار سكر الدم الصائم: يتم خلاله أخذ عينة من الدم بعد الصوم، ومستوى السكر فى الدم الصائم أقل من ١٠٠ ملجديسيلتر (٥.٦ مللى موللتر) أمر طبيعى، ومن ١٠٠ إلى ١٢٥ ملجديسيلتر (من ٥.٦ إلى ٦.٩ مللى موللتر) مؤشر للمرض، أما إذا كان ١٢٦ ملج دل (٧ مللى موللتر) أو أعلى فى اختبارين منفصلين، فإن ذلك يعنى إصابتك بـ«السكرى».

٤- اختبار تحمل الجلوكوز الفموى: فى هذا الاختبار، تصوم ليلًا، ويتم قياس مستوى السكر فى الدم صائمًا، ثم تشرب سائلًا سكريًّا، لتختبر مستويات السكر فى الدم بشكل دورى للساعتين التاليتين، الأقل من ١٤٠ ملجمديسيلتر (٧.٨ مللى موللتر) طبيعى، وما بين ١٤٠ و١٩٩ ملجمديسيلتر (٧.٨ مللى مول لتر و١١.٠ مللى مول لتر) مؤشر إصابة، أما الـ٢٠٠ ملجم ديسيلتر (١١.١ مللى موللتر) أو أعلى بعد ساعتين، فتشير إلى الإصابة بالمرض.

الأكل الصحى والرياضة والأدوية المناسبة.. طريقك للعلاج وتجنب المضاعفات

تشمل إدارة مرض «السكرى» من النوع الثانى (وأقول إدارة وليس علاجًا، لأن المرض يحتاج إلى تعامل شامل غير مقتصر على الأدوية فقط)، عدة خطوات يمكن إجمالها فى الاهتمام بالطعام الصحى، وأداء التمرينات الرياضية بشكل منتظم، والمراقبة المستمرة لمستوى السكر فى الدم، وتناول الجرعة المحددة من «الأنسولين» أو العلاج الذى يحدده الطبيب، ما يساعد فى الحفاظ على مستوى السكر فى الدم، ليصبح أقرب ما يكون إلى المستوى الطبيعى، ما قد يؤدى إلى تأخير أو منع حدوث مضاعفات.

الطعام الصحى: على العكس من الإدراك الشائع، يوجد نظام غذائى محدد لمرضى «السكرى»، من المهم أن يتضمن النظام الغذائى لهؤلاء المرضى الأطعمة الغنية بالألياف والدهون، ومنها ثمار خضروات، والحبوب بأنواعها، وستحتاج أيضًا إلى تناول عدد أقل من المنتجات الحيوانية والكربوهيدرات المكررة والحلويات.

وقد يكون من المفيد أيضًا مراقبة مؤشر «الجهد السكرى»، وهو قياس نسبة تأثير بعض الأطعمة على نسبة السكر فى الدم، إذ ترفع الأطعمة ذات المؤشر العالى، من نسبة السكر فى الدم بشكل سريع، وعلى العكس فإن الأطعمة ذات المؤشر المنخفض، والتى تحتوى على الألياف، تساعد فى استقرار نسبة السكر فى الدم. ويمكن اللجوء إلى اختصاصى التغذية، لوضع خطة وجبات تناسب الأهداف الصحية والتفضيلات الغذائية ونمط الحياة.

النشاط البدنى: يحتاج مرضى «السكرى» إلى التمارين الهوائية (الآيروبيك) المنتظمة، لكن من الضرورى الحصول على موافقة الطبيب قبل بدء المرضى فى برنامج التمرين واختيار الأنشطة، مثل المشى والجرى وركوب الدراجات والسباحة، على أن يصبح النشاط البدنى جزءًا من الروتين اليومى للمريض، لمدة ٣٠ دقيقة على الأقل لـ٥ أيام فى الأسبوع. ومن الضرورى أن يشمل النشاط البدنى بعض تمارين القوة إلى جانب التمارين الهوائية مثل رفع الأثقال، ويجب التحقق من مستوى السكر قبل أى نشاط، وقد يحتاج المريض إلى تناول وجبة خفيفة قبل التمرين لمنع انخفاض سكر الدم.

مراقبة نسبة السكر فى الدم: تعتمد على خطة العلاج الخاصة بكل مريض، وقد يحتاج المريض إلى فحص وتسجيل مستوى السكر فى الدم بين الحين والآخر أو لعدة مرات خلال اليوم، حسبما يقرر الطبيب، لأن المراقبة الدقيقة هى الطريقة الوحيدة للتأكد من أن مستوى السكر فى الدم يبقى ضمن النطاق المستهدف.

الأدوية والعلاجات: يفاضل الأطباء بين العلاج بـ«الأنسولين»، وبعض الأدوية الأخرى، وفقًا لعدة عوامل، منها الحالة الصحية العامة، ومستوى السكر فى الدم، وقد يجمعون بين أدوية من فئات مختلفة.

وتشمل أمثلة العلاجات المحتملة، «الميتفورمين» الذى يسوق تحت اسم (Glucophage،Glumetza)، وهو الدواء الأول لمرض «السكرى» من النوع الثانى، ويعمل على تحفيز أنسجة الجسم تجاه «الأنسولين» لاستخدامه بفاعلية، كما يخفض إنتاج الجلوكوز فى الكبد، ومن آثاره الجانبية الغثيان والإسهال، وعادة ما تختفى بتعوّد الجسم على الدواء.

ومن الأدوية التى تحفز الجسم على إفراز «الأنسولين»، هو عقار «السلفونيل يوريا»، وتشمل أمثلة الأدوية فى هذه الفئة، كلًا من جليبيزيد (جلوكوترول) جليمبريد (أماريل) جليبوريد (ديابيتا وجليناس)، وتشمل الآثار الجانبية المحتملة، انخفاض نسبة السكر فى الدم وزيادة الوزن.

واجه تأثيراته بثلاثية «الطبيب- إدارة المرض والأدوية المضادة للاكتئاب»

بعد استعراض ما يتعلق بالمرض من تعريف وأعراض وطرق علاج، يأتى الحديث عن العلاقة بين مرض «السكرى» والتداعيات النفسية الناتجة عن الإصابة به، خاصة على المدى الطويل، إذ من المعتاد أن تشيع الأعراض الاكتئابية عند الأشخاص المصابين بالمرض، وتؤثر هذه الأعراض على جسده، من حيث قدرته على التعامل مع المرض.

وأظهرت الأبحاث النفسية أن الإصابة بمرض «السكرى» تضاعف خطر الإصابة بالاكتئاب، كما أن تعايش البعض مع المصابين بالأمراض المزمنة، التى يعد «السكرى» واحدًا منها، يزيد من احتمالات التعرض للضغوط النفسية والأعراض الاكتئابية، وأرجعت الأبحاث هذه الزيادة فى معدلات المرض النفسى سواء للمريض أو للمحيطين به إلى الالتزام بالتعامل اليومى مع حاجات المريض، سواء البيولوجية أو الهرمونية.

الأخطر من ذلك أن بعض الأبحاث كشفت عن أن الإصابة بالاكتئاب، تزيد أيضًا من احتمالات إصابة مريض «السكرى» بمزيد من أعراض المرض، ما يؤثر على كفاءة جسده وقدرته على التعامل مع المهام اليومية.

كما أن التزام المريض ومن يرعونه، بجدول يومى خاص يتضمن تعاطى الأدوية وإجراء اختبارات مستوى الجلوكوز فى الدم، وتناول الأطعمة المناسبة فقط والحرمان من غيرها، يزيد من إصابة المريض ومن يعايشونه بالتوتر والحزن والإحساس بعبء المرض.

ويؤكد الأطباء المعالجون أن هذا العبء على المريض وذويه، يؤديان عادة لإهمال الرعاية الطبية خاصة مع طول وقت المرض، لذا ينصحون عادة بضرورة التواصل مع طبيب نفسى قبل الوصول إلى المرحلة الاكتئابية.

من ناحية المريض ذاته، يجب أن يدرك أن علاج داء «السكرى»، لا يعتمد على الدواء فقط، بل يتعداه إلى قدرة الشخص النفسية والذهنية على إدارة مرضه، والتعايش معه بأسلوب صحى يقلل من أعراضه وتأثيراته على المدى الطويل، وفى هذه الحالة يكون المريض بحاجة للطب النفسى الذى يؤهله لتجاوز أزمة اكتشاف المرض ورتابة التعامل معه، بالإضافة إلى بعض الأدوية المضادة للاكتئاب والحزن التى تقضى على التداعيات فى مهدها.

أما بالنسبة للمحيطين بمريض داء «السكرى»، فإنهم يكونون أيضًا بحاجة للطب النفسى الذى يؤهلهم للتعامل مع المريض واحتياجاته والضغوط النفسية الناتجة عن العصبية الزائدة على الحد التى تلازم المريض فى أحيان كثيرة. وتؤدى التداعيات الاكتئابية إلى تسريع معدلات التدهور العام فى صحة المريض، لكونها تسمح بزيادة مضاعفات المرض على المدى الطويل، ما يؤثر على كفاءة الجسم نفسه وباقى أجهزته، ويهدد حياته فى بعض الأحيان. ومن المعروف أن مرض «السكرى»، يزيد كذلك من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وتصلب الشرايين والسكتات الدماغية وغيرها، كما أنه يتسبب فى تلف الأعصاب ويؤثر على الشعيرات الدموية الدقيقة، ما يتسبب فى وجود وخز أو خدر أو «حرقان» فى أطراف أصابع اليدين والقدمين، وربما يتسبب فى فقدان الشعور بها تمامًا. وتعد مشكلات ضعف السمع من الأمراض الشائعة عن مرضى السكرى، كما يزيد المرض من احتمالات الفشل الكلوى والإصابة بأمراض الخرف وألزهايمر وغيرها من التداعيات الناتجة عن تلف الأعصاب.

انت ممنوع من التعليق من قبل الادارة