www.almasar.co.il
 
 

2019-05-31 14:09:58 -> ربع مليون مصلّ يؤدون الجمعة الأخيرة من رمضان في الاقصى المبارك رغم اجراءات الاحتلال المشددة   2019-05-19 11:51:12 -> كارثة اثر حادث عمل مروع: مصرع 4 عمال جراء انهيار رافعة في ورشة بناء في مدينة يفنة   2019-05-13 20:59:44 -> الطيبي: توصلنا لاتفاق مع شركة ايجد لزيادة عدد الحافلات في خط وادي عارة لطلاب الجامعات خلال رمضان   2019-05-12 01:07:07 -> قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى وتخرج المعتكفين بالقوة بعد صلاة التراويح   2019-05-11 14:56:02 -> العليا تنظر في طلب النيابة تمديد اعتقال الشيخ رائد صلاح في القيد الإلكتروني   2019-05-07 15:59:58 -> مسيرة رمضانية حاشدة نظمها قسم الشبيبة بالجماهيري ام الفحم   

30 عامًا على رحيل الشاعر الفلسطيني عصام العباسي.. بقلم: شاكر فريد حسن

ماذا نكتب؟ وماذا نقول؟ في ذكرى مرور 30 عامًا على رحيل الشاعر

"ثقافة" الكابريهات ..!! بقلم: شاكر فريد حسن

من الظواهر السلبية في الواقع العربي الراهنة في مضمار الحياة الثقافية

شرطة إسرائيل لمواطن من الفريديس: إذا لم يعجبك اذهب الى إيران‎

توجّه السيد محمد مراعنة (42) الى المركز الهاتفي لشرطة إسرائيل ليقدم...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  اذا تشكلت المشتركة من جديدة كإطار وحدوي للاحزاب العربية.. هل ستصوت لها؟

نعم

لا

لم اقرر بعد

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

شاكر فريد حسن: تجاهلوه في حياته وتذكروه في مماته

التاريخ : 2019-01-06 11:06:42 |



بقلم: شاكر فريد حسن
لا يخفى على أحد ان شاعرنا الأثير الأممي الشيوعي المرحوم مفيد قويقس عرف بحسن السيرة وطيب المعاملة مع الآخرين ونهجه الايجابي في الحياة، وله أفضال كثيرة على الشعراء والشاعرات والمتشاعرات، فكان يراجع نصوصهم وأشعارهم، فيشذبها، يحذف ويضيف ما هو مناسب لتخرج بحلة قشيبة زاهية، وفي هذا الوقت الذي نقرأ فيها عشرات الوجدانيات والبكائيات والرثائيات في مفيد قويقس غداة وفاته، الا أنه كلمة حق يجب أن تقال أن مفيدًا لم ينل الاهتمام النقدي المستحق في حياته، ولم ينصفه لا نقاد الأدب، ولا الدارسين، ولا "الاصدقاء "الذين جادوا علينا بكل هذا الغيث الذي انهمر على صفحات الفيس غداة وفاته.
فرغم أن الراحل مفيد قويقس يكتب منذ أكثر من أربعين عامًا ونيف، وأصدر ديوانه الأول وهو في الثانية والعشرين من عمره، إلا أنه للأسف لم يحظ سوى بثلاث مراجعات ومتابعات نقدية:
الأولى حول باكورة أعماله " على ضفاف جرحي نما الزيتون والغار" لنور عامر في مجلة الجديد " عدد ٢، شباط ، ١٩٨١"، و" ملمس أوراق السنديان في قصائد " غضب " مفيد قويقس، للدكتور منير توما، صحيفة " الاتحاد " ٢٠ شباط ٢٠١٧، وديوان غضب للشاعر اليركاوي مفيد قويقس.. نفحات من أنفاس الشعر المخملي الراقي " لكاتب هذه السطور شاكر فريد حسن على صفحته في الفيسبوك، وفي عدد كبير من المواقع الالكترونية.
والسؤال: متى ننصف المبدع في حياته، وليس بعد موته..؟؟!
انت ممنوع من التعليق من قبل الادارة