www.almasar.co.il
 
 

مؤسسة "بطيرم" تحذر من السموم المنبعثة من السخانات والمدافئ التي تعمل بالغاز

توفي قبل قليل طفل يبلغ من العمر 13 عاما من قرية تل عراد في النقب، وذلك...

شاكر فريد حسن: مؤسسة "أنصار الضاد".. نشاط مبارك

"أنصار الضاد " هي مؤسسة غير ربحية تأسست في ام الفحم بمبادرة من الكاتب...

مؤسسة التأمين الوطني تعترف باصابة معلم بنوبة قلبية خلال فض شجار بين طلاب كاصابة عمل

ما الذي يحدث عندما يتدخل معلم المدرسة للفصل بين طالبين متخاصمين؟...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  هل تؤيد قرار العربية للتغيير برئاسة النائب الطيبي الانفصال عن القائمة المشتركة؟

نعم اؤيد القرار

اعارض القرار

لا يهمني

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

مؤسسة “القرض الحسن الخيرية” توصل تبرعات أهالي أم الفحم للنازحين في الداخل السوري

التاريخ : 2019-01-11 18:04:47 |



تقرير: طه اغبارية

أوفت مدينة أم الفحم كما في كل مرة، بعهدها وواجبها تجاه اللاجئين والنازحين السوريين، ممن شردوا من ديارهم على أيدي نظام البطش والإجرام، ونجحت مؤسسة "القرض الحسن" في مدينة أم الفحم، قبل أيام، بإيصال تبرعات الأهالي ضمن حملة "الشتاء الدافئ" إلى النازحين في الداخل السوري بالتعاون مع جمعية "عطاء" للإغاثة.

وأفيد من القائمين على مؤسسة القرض الحسن في أم الفحم أن الحملة لجمع التبرعات لإغاثة الأهل السوريين ستستأنف اليوم الجمعة في المساجد، كما تجولت سيارات في أحياء المدينة لهذا الغرض.

وعمدت جمعية "عطاء" السورية، بتكليف من مؤسسة "القرض الحسن"، إلى شراء لوازم واحتياجات النازحين في الداخل السوري، بالقرب من الحدود التركية، في ظل الأحوال الجوية والعواصف الثلجية والفيضانات التي تضرب تلك المناطق.

وجال مندوبو جمعية "عطاء" على العديد من مناطق النزوح في الشمال السوري، في المناطق الجبلية وغيرها حيث الأحوال الجوية العاصفة وتساقط الثلوج وتشكل الفيضانات التي أدت إلى تدمير خيام النازحين.

وجرى توزيع الاحتياجات واللوازم الضرورية على اللاجئين والنازحين السوريين، والتي تم اقتناؤها من تبرعات أهالي مدينة ام الفحم.

واشتملت الحملة الأخيرة، وفق ما قاله المسؤولون في "مؤسسة القرض الحسن" على توزيع: الطرود الغذائية، وبطانيات، وخيام، وفحم حجري، ووقود للتدفئة وأدوية.

وفي حديث مع الحاج فاروق عوني، رئيس مؤسسة القرض الحسن، ثمّن عاليا تبرعات أهالي أم الفحم، وقال: "منذ اندلاع الثورة السورية وتعرض أهلنا السوريين لحرب إبادة على يد النظام المجرم، وأهالي أم الفحم يقدّمون كل ما باستطاعتهم نصرة لإخوانهم المظلومين، ورأينا في ظل الشتاء القارس والمعاناة التي يتعرض لها اللاجئون السوريون، أن الواجب يحتم علينا القيام بحملة دعم وإسناد لإخواننا اللاجئين والنازحين، لا، فكيف يمكن أن نهنأ بالدفء في حين يفتك البرد والجوع بإخواننا السوريين، لذلك هبّ أهالي أم الفحم لتقديم العون والدعم، كما في كل مرة، يلبون فيها نداء الواجب والأخوّة، لكل المحتاجين سواء من شعبنا الفلسطيني أو الشعوب المنكوبة، فجزاهم الله خير الجزاء وجعل تبرعاتهم خالصة في ميزان أعمالهم يوم القيامة".

 

يشار إلى أن مؤسسة القرض الحسن في أم الفحم، نظمت إلى جانب الحملة الأخيرة، العديد من حملات الاغاثة والإسناد لللاجئين السوريين في السنوات الماضية، مثل، حملة "الجسد الواحد" الأولى والثانية لإغاثة منكوبي حلب والغوطة الشرقية، وحملة "كسوة العيد" قبيل عيد الأضحى المبارك وحملات أخرى جرى خلالها تقديم العلاج والمستلزمات الطبية للاجئين.

 














































انت ممنوع من التعليق من قبل الادارة