www.almasar.co.il
 
 

إبراهيم عبدالله صرصور: كلمات في رثاء القائمة المشتركة!!

تعودنا عندما نودع عزيزا الى عالمه الجديد، عالم الآخرة، ان نقف على...

الحاج عدنان عبد الهادي (أبو حسام): الى متى هذا التدهور و الإنحطاط يا وزير الشرطة

يعاني وسطنا العربي في هذه البلاد من التدهور و الانهيار و الانحطاط في...

احتفال مهيب في افتتاح قاعة "السينما والإعلام" في ثانوية "أحمد عبد الله يحيى" بكفر قرع

في حفل مهيب وتطلعات للنهوض بالإعلام المحلي الهادف، جرى يوم السبت، في...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  ما رأيك في قرار الاحزاب العربية خوض الانتخابات بتحالفين بديلاً عن المشتركة؟

قرار سليم

قرار خطأ

لا يهمني

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

عدنان عبد الهادي محاميد: على الجماهير العربية أن تضع ثقلها في الانتخابات القادمة للكنيست

التاريخ : 2019-02-01 19:57:28 |




يدور الحديث اليوم بين الناس في اللقاءات والمناسبات عن أهمية الانتخابات القادمة للكنيست الإسرائيلي. وهناك من يتحدث بلغة المقاطعة للانتخابات، ونحن الجماهير العربية في هذه البلاد عندما بقينا في هذه الأرض في هذه البلاد في اصعب الظروف واقسى الأيام.
وكان عددنا لا يتجاوز ال 150 الف انسان وحاولوا حكام بلادنا تفكيكنا وتشتيتنا وترحيلنا وقد جرى ترحيل بعض القرى مثل قرية اقرت وكفر برعم، وكانت هذه القرى مسكونة في السكان العرب وقد هجروا ورحلوا بأساليب تهديد والوعيد والوعود بحجة انهم قد يعودون بعد اشهر الى قراهم وقد حكمت المحاكم الإسرائيلية أن يعودوا أهالي القرى الى قراهم ومازالوا ينتظرون عودتهم الى قراهم وكذلك رحلت قرية البويشات وغيرها من القرى من النقب بذريعة الامن والمناورات والتضييقات من قبل سلطات الحكم العسكري في سنوات ال 1950.
وقد فرضت حكومة إسرائيل بقيادة بن غور يون حكماً عسكرياً على المواطنين العرب أصحاب البلاد الشرعيين وقد تصدى في تلك الفترة وتلك الأيام الصعبة الحزب الشيوعي ورفاقه ودخلوا السجون وخاضوا معارك شرسة في ال 1950 وحتى الستينات.
وقد ناضلوا من أجل الغاء هذه القوانين العنصرية البغيضة وقد نجحوا في تجنيد أحزاب صهيونية في المجتمع الإسرائيلي وقد نجحوا في تجنيد أعضاء كنيست من الأحزاب الصهيونية لإسقاط الحكم العسكري البغيض الذي فرض على المواطنين العرب وفي تلك الفترة وحيث صودرت مئات الاف الدنمات من الأراضي وحرم المواطنون العرب من العمل والدخول للمدن والمستوطنات الإسرائيلية وبعد أن أسقط الحكم العسكري بفضل أصوات أحزاب صهيونية وأعضاء كنيست من الحزب الشيوعي اصبح متنفس للجماهير العربية وقد كان المواطنون العرب يعدون بمئات الالاف.
وقد عمل المواطنون العرب من أجل تحسين الظروف وتحصيل والحقوق وانشاء سلطات محلية عربية في قرانا ومدننا. وقد كانت سياسة الحكومة تتبع محاصرة مجالسنا حيث لم تقدم الميزانيات المطلوبة حسب القانون وقد كان أعضاء الكنيست العرب من الحزب الشيوعي في الكنيست يدافعون ويطالبون بتلك الحقوق التي هي حق لنا وكثيراً من الأحيان حقق أعضاء الكنيست مطالب كثيرة للوسط العربي في تلك الفترة وقد كان أعضاء كنيست عرب داخل الأحزاب الصهيونية كانوا مجرد حبر على ورق لا يفعلون أي شيء او يطالبون بأي شيء للمواطنين العرب وقد كان النضال الجماهيري والشعبي مع أعضاء الكنيست من الحزب الشيوعي قد حقق مطالب كثيرة في قرانا العربية وبعد سنوات تحولت جماهيرنا الى ان أصبحت اليوم تزيد عن 1.5 مليون مواطن عربي ويشكلون نسبة تزيد عن 20% من مواطنين الدولة.
نحن جزء هام من المجتمع الإسرائيلي وقد بدأت جماهيرنا تفهم وتدرك أهمية وجودنا في الكنسيت الإسرائيلي من أجل تحصيل الحقوق، والحقوق كما يقول مثلنا العربي تؤخذ ولا تعطى. ونحن نقول للأخوة الذين يقفون موقف الحياد من انتخابات الكنسيت ويقاطعونها لماذا هذه المقاطعة ومن المستفيد منها؟
لقد عملنا في سنوات التسعينيات على عمل جسر مانع لحكومة رابين في ذلك الحين ومنعنا وصول اليمين المتطرف الى سدة الحكم وقد حصلت سلطاتنا المحلية في تلك الفترة على ملايين الشواكل حيث دخل تطور ملموس في قرانا وفي أم الفحم بالذات.
ونحن نناقش إخواننا في الحركة الإسلامية الشمالية ولماذا هذا الموقف ؟ الداعي لمقاطعة الانتخابات بينما الحركة الإسلامية الجنوبية تشارك بالانتخابات وتدرك معنى الكنيست (البرلمان) وهم يدركون أهمية دخول البرلمان والمطالبة بالحقوق التي من حقنا الحصول عليها.
ثانياً لماذا الحركة الإسلامية الشمالية تخوض الانتخابات للسلطات المحلية وتصل الى مواقع المسؤولية داخل بعض قرانا ومدننا. وهل وزارة الداخلية هي ليست إسرائيلية او ليست من الكنيست ؟ والميزانيات التي تحصل عليها السلطات المحلية ليست من حكومة إسرائيل ؟ لماذا كل هذا ؟ هل يخدم مصلحة المواطنين العرب ؟
ونحن الان نعاني من سن القوانين العنصرية من قبل حكومة اليمين المتطرف بقيادة نتنياهو وليبرمان وبينيت وغيرهم. وهم يسنون القوانين المعادية للمواطنين العرب وكنا نستطيع لو توجه كل المواطنين العرب الى الادلاء بأصواتهم في صناديق الاقتراع لصالح القائمة المشتركة او الحزب العربي أي كان, كان من الإمكان منع إقامة حكومة يمينية مثل حكومة نتنياهو التي كانت تعتمد على 61 صوت في البرلمان وقد سقطت بفعل عدم تمكنها من مواصلة العمل.
ان المواطنين العرب عليهم مسؤولية تجاه تغيير الوضع القائم داخل إسرائيل وعلى الجميع ان يفهم ان التغيير حتمي يجب أن يكون من داخل إسرائيل لأننا باستطاعتنا احداث ذلك من خلال الاقتراع والتصويت لجانب القائمة العربية المشتركة ودعمها في تأييدها وايصال اكبر كتلة عربية تناضل وتدافع عن الجماهير العربية وبالإمكان إيصال ما يقارب ال 20 برلمانياً يحملون رأي واحد ووحيد وهو مصلحة الجماهير العربية في هذه البلاد وكلمة الى اخوتنا الشباب والذين ينادون بالمقاطعة لماذا نقاطع الانتخابات نحن نريد تصنيع قرانا ومدننا ونريد العمل داخل قرانا وليست قرانا فقط للنوم نريد ان نحول قرانا ومدننا الى أماكن عمل الى أماكن صناعة وتحويلها الى أماكن جامعات وعلوم ومكاتب ومؤسسات وخاصة مدينتنا أم الفحم.
والى الاخوة الذين يحاولون فك الشراكة من القائمة المشتركة عليكم مسؤولية تاريخية في افشال مسيرة الوحدة الوطنية في هذه البلاد لجماهيرنا العربية وانتم تتحملون كل فشل يصيب جماهيرنا في هذه البلاد واننا ندعوا شبابنا وشاباتنا في اخذ دورهم في الانتخابات القادمة التي ستجري في 9.4.2019 نأمل ان تكون هذه الانتخابات امتحاناً لنا ونصر وتغيير لصالح جماهيرنا العربية في توجه البلاد ولطمة على وجه سياسة الاضطهاد القومي ومشاريع التهويد التي تخططها سياسة نتنياهو والعنصريين في بلادنا.
الحاج عدنان عبد الهادي
أم الفحم
2.1.2019

 

 

انت ممنوع من التعليق من قبل الادارة