www.almasar.co.il
 
 

جواد بولس: أوقاف القدس في رعاية ملكية وحماية رئاسية

أصدر الرئيس محمود عباس ، قبل أسبوع ، قرارًا باعادة تشكيل "اللجنة...

غدا وللسنة السادسة: صندوق الحاج فوزي كرم والحاجة صبحية كرم في أم الفحم يوزع المنح على الجامعيين

تنظم جمعية "الكتاب"، المشرفة على صندوق "الحاج فوزي فريد كرم والحاجة...

شاكر فريد حسن: نبض الوجدان والإحساس

يا شاعرة النبض والإحساس والوجدان بين نثيرة وقصيدة تتوهجين...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  ما رأيك في قرار الاحزاب العربية خوض الانتخابات بتحالفين بديلاً عن المشتركة؟

قرار سليم

قرار خطأ

لا يهمني

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

هبة هريش عواودة - مستشارة تربوية: التخلية من العنف والتحلية بالقيم

التاريخ : 2019-02-06 13:03:12 |




 

وسط معطيات متزايدة ومقلقة حول انتشار العنف واستفحاله في المجتمعات كافّة، بات لزامًا على أصحاب التّأثير في المجتمع على اختلافهم واختلاف مواقعهم، أن يتجنّدوا متصدّين لهذه الظّاهرة، فإن لم تكن قد ذقت مرارة فاجعة سببها العنف، فهذا لا يعني أنّك بمأمن منه، فقد تكون - لا سمح الله- الضحيّة المقبلة.
الرّسالة الأهمّ للأهل: التحلّي بالمسؤوليّة والّتخلّي عن اللّامبالاة.
من أهمّ الاختلافات بين العائلات هو وجود أزواج واعية لمسؤوليّتهم ولدورهم التربويّ، مقابل أزواج لا نهج ولا رؤية لهم، وبالتّالي يفقد هؤلاء الأزواج قدرتهم على قيادة العائلة، وينتج عن ذلك فراغ لدى الأبناء فتصبح الفرصة مواتية أمام أيّ انحراف فكريّ أو تربويّ، ليملأ الفراغ النّاتج.
انطلاقًا من هذا الواقع ومواجهة للفساد والانحراف الأخلاقيّ الذي بتنا نعيشه، على كلّ عائلة أن تتبنّى منظومة من القيم تكون البوصلة والموجّه السّلوكيّ ليوميّاتنا للمواقف العائليّة الّتي نواجهها كأهل. 
تعتبر مسألة مراعاة اللّغة السّائدة في البيت من أهمّ الوسائل الّتي تكسب الأبناء وعياً قيميّاً وتحدّد منهجيّة البيت وتؤثّر بشكل مباشر على سلوكيّات الأبناء.
أمثلة عن محادثات يوميّة :مقارنة ما بين المنشود والموجود:
الحالة قل له... (تحلية) ولا تقل له... (تخلية)
نجح في الامتحان كلّ الاحترام أنا فخور بك ...لأنّ في النّجاح فلاح لك ولمجتمعك. (انتماء)+ (مدح) انجح....... حتى لا يسبقك أحد من زملائك. (أنانيّة)
الالتزام بالمواعيد أرجو أن تعود في الوقت المحدّد.... لأنّك وعدت. (قيمة الوفاء بالوعد) التزم بالوقت المحدّد... لأنّك يجب أن تنصاع لأوامري (اضطهاد)
حالة عنف إن ضربك سامحه ،وتوجه للمعلمة أو للأهل ولا تقبل الإهانه من ضربك اضربه...لأنّك الأقوى (قانون الغاب)
اتساخ ملابسه حافظ على نظافتك...لأنّ النّظافة من الإيمان لماذا لم تحافظ على نظافة ملابسك...سيقول الناس عنك انّك غير نظيف وأنّني مهملة.
الصّراخ والغضب الصراخ والغضب لغة الضعيف ولا يرضاه الله ورسوله ،وتذكر انه يضرك... لا تصرخ ولا تغضب...لانّ صراخك يزعجني أو يحرجني أمام النّاس
في حال تنبيهك لإبنك عن عمل وقع فيه. الله يسامحك، إنتبه المرة القادمة تستحق كلّ ما يحصل لك....لأني قد نبّهتك (تذنيب)
في حال الخطأ والعقاب سأعاقبك لأنّ العقاب سيساعدك بالتّخلّص من هذا التّصرّف السّلبيّ
وتذكّر بأنّي أحبّك مهما حصل ( حبّ غير مشروط) سأعاقبك لأنّك تستحقّ ذلك. 
لم أعد أقدر على تحمّلك
(نبذ)
العائلة الّتي يسود يوميّاتها لغة مفرداتها: الأنانية، الاضطهاد، القوّة، عدم التّقدير الذّاتي، وتبتعد عن لغة الإطراء ولغة القيم والإنتماء، الوفاء بالوعد، الكرامة، النظافة والإيمان.... حتمًا ستفرز أفراداً مع تقدير ذاتيّ منخفض وسلوكيّات عنيفة .
بالمقابل، العائلات التي تستعمل لغة مفرداتها: القيم والتشجيع والحب غير المشروط ستفرز أفرادًا أسوياء نفسيًّا قادرين على التّطور والعطاء. 
إذا فلننتقِ كلماتنا ولننتبه للّغة الّتي نتواصل مع أبنائنا بواسطتها، لأنها إحدى أهمّ مركّبات العمليّة التربويّة السّليمة.

 

 

 

 

 


انت ممنوع من التعليق من قبل الادارة