www.almasar.co.il
 
 

2019-09-15 14:26:00 -> اتفاق بين الشركة الاقتصادية في بلدية أم الفحم ومبادرة كو-إمباكت لتعزيز سوق العمل في المدينة   2019-09-11 23:03:35 -> اسقاط مشروع قانون الكاميرات الذي بادر اليه الليكود للمرة الثانية خلال ثلاثة ايام!   2019-09-09 14:11:13 -> الليكود يفشل في تمرير قانون الكاميرات بالتصويت الاولي.. الطيبي: بأصوات المشتركة اسقطنا القانون   2019-09-03 14:27:13 -> تسجيلات صوتية لنتنياهو تهز الاعلام الإسرائيلي   2019-09-03 14:04:28 -> تقرير جديد: اقتحامات المستوطنين ترجمة لتوجهات رسمية لتغيير سياسة الوضع القائم بالقدس   

السعودية تلغي رسوم تكرار العمرة وتعيد هيكلة التأشيرات

أعلن وزير الحج والعمرة السعودي الدكتور محمد صالح بنتن، صدور القرار...

عدنان عبد الهادي(ابو حسام): واجب علينا قول كلمة حق امام سلطان جائر

مع اقتراب موعد الانتخابات القادمة التي ستجري بعد أيام معدودات. رئيس...

ألتمان تنصح: ماذا نأكل في عُمر الـ20؟

كلما تقدّمنا في العمر نلاحظ التغييرات على البشرة، وأحيانًا العضلات...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  هل تؤيد تصريح النائب عودة بانضمام محتمل للمشتركة الى ائتلاف وسط - يسار بشروط؟

نعم

لا

لا يهمني

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

الخير كل الخير في الإصلاح.. بقلم: الشيخ حسام أبو ليل

التاريخ : 2019-06-09 12:51:24 |



 



** الكاتب هو رئيس حزب الوفاء والإصلاح في الداخل الفلسطيني.

 

 


الخلافات حقيقة واقعة, كانت وستبقى إلى الأبد, مع وجود الأشرار والمفسدين ومرضى النفوس والطماعين أو الجهل, وقد تحدث اعتداءات وعنف بشتى أنواعه المرفوضة, والقضاء على هذه الآفة كلية ضرب من الخيال, ولا حاجة للمثاليات, ( كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله ويسعون في الأرض فسادا والله لا يحب المفسدين ) ( ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل ) ( وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما...), ولكنّ واجب الأخيار وهم أكثر, ومنهم المصلحون , أن يفضوا النزاعات بالتي هي أحسن ويمنعوا قدر المستطاع حدوث العنف وتخفيفه إن حدث.
لقد أُمرنا برد الحقوق وحرّم علينا أكل أموال الناس بالباطل حتى لا نفتح باب الشر, فإن لم يستطع المتخاصمان حل الخلاف فيما بينهما فعليهم بالصلح ( والصلح خير ) , فيجب الاحتكام الى المصلحين من أهل الثقة والاختصاص (فاتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم ) ( وإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكما من أهله وحكما من أهلها إن يريدا إصلاحا يوفق الله بينهما ), وذلك منعا لاستمرار الخلاف وتطوره.
إن دور المصلح التوفيق بين المتخاصمين والاجتهاد في رد الحقوق لما فيه خير الطرفين والمجتمع , فلا تفرطوا في الإصلاح وقبول نتيجته, وإن ظن البعض أنه مظلوم , فالخير كل الخير في الإصلاح , فكل مال الدنيا لا يساوي قطرة دم , بالإصلاح كلنا رابحون في الدنيا والاخرة.
ألا وإن الاحتكام واستعمال لغة التهديد وترويع الناس واستخدام السلاح وسفك الدماء لن يجلب لصاحبه أولا ثم المجتمع كافة إلا الدمار والخراب, وسيبوء بغضب رب العالمين والناس أجمعين, وسيتحمل وزر أفعاله في الدنيا والآخرة , ولن يربح بالتالي إلا أعداؤنا.
أيها العقلاء, يا أبناء شعبنا, الوطن أمانة, واستقرار مجتمعنا أمانة, ومواجهة التحديات بوحدتنا أمانة, أرواحنا ودماؤنا وأموالنا ومستقبل أبنائنا أمانة, فلا تقرطوا فيها, لا يسجل التاريخ اسمك في سجل المفسدين. 
غلّبوا لغة الحوار وردّوا الحقوق إلى أهلها ورسخوا مبدأ الإصلاح , وليكتب التاريخ أسماءكم في سجل المصلحين ليفخر بكم ابناؤكم ومجتمعكم.

 

 

انت ممنوع من التعليق من قبل الادارة