www.almasar.co.il
 
 

مصرع السيّدة أميمة محمد خطيب مصطفى داموني (51 عامًا) من شفاعمرو اثر حادث طرق عند مفرق هتشبي

أعلن، الليلة الماضية، عن وفاة السيّدة أميمة محمد خطيب مصطفى - داموني-...

الأحد بعد القادم: جلسة المرافعات في “ملف الثوابت” الذي يحاكم فيه الشيخ رائد صلاح

أجّلت محكمة الصلح في مدينة حيفا، "جلسة المرافعات" في ملف الشيخ رائد...

تمديد أمر حظر النشر بجريمة قتل الفتى المرحوم عادل خطيب من شفاعمرو لـ23 يومًا

مددت محكمة الصلح في مدينة الناصرة ، اليوم الأربعاء، أمر حظر النشر...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  هل تؤيد استمرار الاحتجاجات في مداخل البلدات العربية ضد الجريمة والعنف ؟

نعم

لا

لا يهمني

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

الشيخ خطيب ناعيًا الرئيس مرسي: ادعو لتنظيم وقفات احتجاجية تضامنية وصلاة الغائب على روحه مساء اليوم

التاريخ : 2019-06-18 17:25:53 |



وجّه القيادي الاسلامي في الداخل الفلسطيني الشيخ كمال خطيب دعوة لأبناء شعبنا "لتنظيم وقفات احتجاجية تضامنية اليوم الثلاثاء 18-6-2019 الساعة السادسة بعد العصر، مواساة وتضامنًا مع الشهيد الرئيس محمد مرسي الرئيس الشرعي لجمهورية مصر العربية، وذلك في الساحات العامة كلٌ في بلدة، ترفع فيها صور الرئيس الشهيد" .
واضاف: "كما ندعو لإقامة صلاة الغائب على روح الشهيد في كل مساجدنا بعد إعلان تشييع الشهيد ودفنه.. إنا لله وإنا إليه راجعون".

وقد  نعى الشيخ كمال خطيب، القيادي الإسلامي في الداخل الفلسطيني ورئيس لجنة الحريات، الدكتور محمد مرسي، الرئيس الشرعي المنتخب لمصر، وبعث بتعازيه إلى عائلته والأمة والصحوة الإسلامية في العالم، مؤكدا مضيه وأبناء المشروع الإسلامي في الداخل على طريق الحق الذي سار عليه الرئيس الشهيد.
وجاء في بيان النعي، الذي أصدره الشيخ كمال خطيب: "بسم الله الرحمن الرحيم، "وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ"، في هذا المساء تناقلت فيه وسائل الانباء خبر وفاة الرئيس الشرعي محمد مرسي في سجون الظالمين، فإننا من هنا من الداخل الفلسطيني من رحاب القدس والمسجد الأقصى المبارك، باسم أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل وأبناء المشروع الإسلامي في الداخل، نبعثها تعزية ومواساة لعائلة الشهيد الفقيد محمد مرسي زوجته وابنائه وبناته، تعزية لجماعة الاخوان المسلمين في مصر والمنافي، تعزية ومواساة لكل أبناء المشروع الإسلامي والصحوة الإسلامية المباركة في هذا الكون".
وأضاف: "محمد مرسي الذي لم يقف موقف البطولة والشموخ من أجل ذاته، كان يمكنه من البداية أن يقر انقلاب الظلمة ويعود الى بيته سالما، لكنه آثر أن يقف وقفة الرجال الأبطال في هذه المرحلة، وأمتنا أحوج ما تكون الى مثل هذا البطل، وشعبنا المصري أحوج ما يكون الى هذا الشهم الكريم، فإن يد الظالمين وحصارهم له في زنزانة اجتمعت فيها عليها الامراض ليلقى ربه هذا اليوم".
وأكد الشيخ كمال: "يقينا أن رحيل محمد مرسي لن يكون الا محطة فارقة في تاريخ مصر والأمة، سيكون يوم استشهاده ان شاء الله بداية لحراك مصري ثوري مبارك، لن يكون اسما ويغيب عن الاذهان، إنما سيكون مدرسة وسيكون انطلاقة مباركة ستلمس الامة كلها آثارها إن شاء الله، إذا كان الله عز وجل قد قال "وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ ۚ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ ۚ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا ۗ وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ" معاذ الله أن ننقلب على اعقابنا وانما سنمضي ونمضي".
وخاطب القيادي الإسلامي أبناء الشعب المصري بالمناسبة بقوله: "يا شعبنا في مصر الذي نحبه، يقينا أنكم أدركتم ماذا يعني ان تنتخبوا بأيديكم وقرارة ضمائركم رئيسا يحكمكم، وإذا به يعزل ويختطف ويبعد عن موقعه، يا أهل مصر لتكن لحظة ضمير من كل واحد منكم، من صمت يومها أو من تآمر يومها مع الانقلابيين، مصر بحاجة الى الشرفاء يزيلون عنها عار انقلاب 30.6.2013، مصر بحاجة الى من يمحو عنها عار انقلاب العميل السيسي، عميل إسرائيل وأمريكا".
وتابع الشيخ كمال: "أوجهها رسالة لمن تآمروا على محمد مرسي وامدوا السيسي بالأموال والمليارات، وأتحدث هنا عن النظام السعودي والإماراتي الذين تواطؤوا مع الانقلابيين، أقول لكم كيف ستقفون يوم القيامة بين يدي الله، وقد رحل الرجل مظلوما، وويل للظالم من المظلوم، وويل للظالم المتآمر من المظلوم المقهور".
وتوجّه الى الشهيد القائد محمد مرسي بالقول: "محمد مرسي إن شاء الله أنك اقرب الى رحاب الله وانك أقرب الى جنان الله، العهد من كل من احبوك وآمنوا بفكرك ان يمضوا على هذا الطريق لا يقيلون ولا يستقيلون، نحن سنمضي هنا في ارض فلسطين، وشعب مصر سيمضي، وشعب الحجاز سيمضي إن شاء الله وشعب سوريا وشعب الجزائر، سيمضون كلهم من اجل ان يزيلوا عنهم عار هؤلاء الظلمة الذين سفكوا الدماء وانتهكوا الاعراض وفرطوا بالمقدسات".
وفي ختام بيانه قال الشيخ كمال خطيب، نائب رئيس الحركة الإسلامية، قبل حظرها إسرائيليا: "لا نقول لك وداعا ولكن الى لقاء وقد سبقك ومات واستشهد المرشد السابق محمد مهدي عاكف عاطف رحمه الله، وخلفت وراءك المرشد محمد بديع وكوكبة من الاخيار والصادقين الذين لم ينقضوا البيعة والعهد والميثاق، أٍسأل الله تعالى ان يتغمدك بواسع رحمته وأم يجعل الجنة مأواك".

 

انت ممنوع من التعليق من قبل الادارة