www.almasar.co.il
 
 

استطلاع جديد يشير الى تقدم معسكر اليسار والوسط والعرب على معسكر اليمين المتدين

أظهر استطلاع للرأي العام أجرته قناة "كان" عدم استطاعة أي من المعسكرين...

مصرع راكبي دراجتين بعد إصطدام سيارة بهما على شارع 5511 قرب مفرق هدريم

عمم الناطق بلسان نجمة داوود الحمراء، صباخ اليوم الاثنين، بيانا على...

اصابة شخصين من ام الفحم ومشيرفة اثر حادث طرق على شارع مجيدو - حيفا

علم مراسل صحيفة وموقع "المسار" ان حادث طرق وقع قبل قليل، على شارع مجيدو...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  هل تؤيد استمرار الاحتجاجات في مداخل البلدات العربية ضد الجريمة والعنف ؟

نعم

لا

لا يهمني

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

على الاحزاب حسم أمرها وموقفها من مسألة المشتركة..هذا أوان الجد والشد! بقلم: شاكر فريد حسن

التاريخ : 2019-07-12 13:52:41 |




بعد حل الكنيست والاعلان عن اعادة الانتخابات في السابع عشر من تموز المقبل ، اعتقدنا أن أحزابنا العربية استيقظت وتعلمت من الخطأ ، واستفادت من تجربة الماضي بعد تفكيك المشتركة ، واستبشرنا خيرًا بالمبادرة الى تشكيل المشتركة من جديد ، وتفويض لجنة الوفاق التي يترأسها الكاتب محمد علي طه ، ترتيب القائمة للانتخابات ، لتفادي الانقسام والانشقاق الذي حصل ، وما ترتب عنه من تراجع في التمثيل العربي بالكنيست ، وتزايد نسبة الممتنعين والمقاطعين .

ولكن ما حدث أن لجنة الوفاق قررت ما قررته ، وقوبل برفض التجمع لقرارها لأنه برأي قيادتها غير منصف ، بينما سارع احمد الطيبي الى تقديم اقتراح مضمونه تجاوز لجنة الاتفاق وتشكيل لجنة جديدة تختار قائمة الأعضاء بعد العاشر ، بعد ضمانه مقعده ومقعد اسامة السعدي في العشرة الاوائل ، في حين وافقت الجبهة والحركة الاسلامية الجنوبية على القرار ، مع ابداء التذمر من مواقع مرشحيهم ، مع التمسك بالمشتركة كخيار استراتيجي ووحدوي .

واصدرت الجبهة والاسلامية بيانًا مشتركًا أكدا من خلاله أن القائمة المشتركة هو الخيار المسؤول . ونشتمّ من هذا البيان رائحة اتفاق بينهما على خوض الانتخابات البرلمانية معًا ، إذا تعذرت المشتركة .

وما من شك أن عدم الاتفاق حتى الآن واتخاذ القرار بإعادة تجربة المشتركة يستنزف الطاقات ، ويضعف ثقة الناس بالأحزاب والهيئات التمثيلية لشعبنا ، ما يهدد وجودنا وكياننا ووحدتنا الوطنية والعمل السياسي والشعبي .

الوضع العام لا يبشر بالخير ، ويحمل بين طياته مخاطر كبيرة ، وعدم الاتفاق معَا خوض الانتخابات القادمة سيكون له اثر سلبي مدمر على المستقبل السياسي لشعبنا وعلى الأحزاب .

اذاً هذا اوان الجد والشد ، وعلى الاحزاب حسم أمرها وموقفها من مسألة المشتركة ، بعيدًا عن المناكفات والابتزاز والمناورة .

وبنظري أن التحالف بين القوى التقدمية والاسلامية ليس بالأمر الجديد في العمل السياسي الوحدوي ، فما المانع من التحالف بين الجبهة والاسلامية الشق الجنوبي ، ما دام ذلك يخدم الصالح العام وقضايا شعبنا ، اذا ما أصر التجمع والطيبي على تعنتهما ، وتعذر ولادة مشتركة جديدة ، فالقضايا الفكرية والأيديولوجية توضع جانبًا ، والمشترك هو سيد الموقف والقرار .

لم يتبق الكثير من الوقت لتقديم القوائم الرسمية ، وعليه يجب حسم الموقف واتخاذ القرار الأخير ، للانطلاق نحو الميادين وشحذ الهمم .

إننا فعلًا نريد أن تكون قائمة مشتركة بحق وحقيق ، تمثل ارادة شعب ، وليس ارادة كراسي ومناصب ، وفوق كل المصالح الحزبية والشخصية ، وأن غدًا لناظره لقريب .

انت ممنوع من التعليق من قبل الادارة