www.almasar.co.il
 
 

2019-10-10 10:59:14 -> مسيرة السيارات الاحتجاجية ضد العنف تغلق شارع 6 امام حركة السير والشرطة تحرر المحالفات!   2019-09-30 13:19:50 -> مسيرات ووقفات طلابية احتجاجية في ام الفحم ضد العنف والجريمة   2019-09-24 13:10:49 -> عكا: مقتل الشاب محمد طبراني (22 عاما) بعد تعرضه لاطلاق نار في منطقة الفنار   2019-09-15 14:26:00 -> اتفاق بين الشركة الاقتصادية في بلدية أم الفحم ومبادرة كو-إمباكت لتعزيز سوق العمل في المدينة   2019-09-11 23:03:35 -> اسقاط مشروع قانون الكاميرات الذي بادر اليه الليكود للمرة الثانية خلال ثلاثة ايام!   2019-09-09 14:11:13 -> الليكود يفشل في تمرير قانون الكاميرات بالتصويت الاولي.. الطيبي: بأصوات المشتركة اسقطنا القانون   2019-09-03 14:27:13 -> تسجيلات صوتية لنتنياهو تهز الاعلام الإسرائيلي   2019-09-03 14:04:28 -> تقرير جديد: اقتحامات المستوطنين ترجمة لتوجهات رسمية لتغيير سياسة الوضع القائم بالقدس   

طمرة: اعتقال شاب (21 عامًا) بعد مداهمة منزل والعثور على عبوة ناسفة ومسدس

اعتقلت الشرطة، مساء اليوم الخميس، شابًا (21 عامًا) من مدينة طمرة بعد...

ام الفحم: اصابة سيدة بجراح خطيرة بعد سقوطها عن شرفة منزلها في عراق الشباب

علم مراسل صحيفة وموقع "المسار" ان سيدة (60 عاما) من ام الفحم، اصيبت منتصف...

اصابة عائلة عربية من منطقة العفولة بتسمم غذائي بعد تناولهم الطعام معا

عممت المتحدثة باسم مستشفى هعيمك في العفولة بيانا جاء فيه:"وصل الى...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  هل تؤيد استمرار الاحتجاجات في مداخل البلدات العربية ضد الجريمة والعنف ؟

نعم

لا

لا يهمني

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

بعد 14 عاماً من وقوفها أمامه بفيلم السفارة في العمارة.. داليا البحيري مجدداً مع الزعيم عادل امام

التاريخ : 2019-08-03 18:45:12 | عن: سيدتي



بعد 14 عاماً من وقوفها أمام الزعيم بفيلم السفارة في العمارة، #داليا_البحيري مجدداً مع #عادل_إمام في #فالنتينو، وهذا ما قالته عن دورها للعدد الجديد من #سيدتي #مشاهير:



ابنتك قسمت شاركت في بطولة أحد أجزاء مسلسل «يوميات زوجة مفروسة»، ما هو تقييمك لها كممثلة؟

طفلة موهوبة وتتمتع بخفة الظل، وإن كانت شهادتي فيها مجروحة لكني أتوقع لها مستقبلاً جيداً لو فكرت في العمل كممثلة

عدد كبير من نجمات الفن يرفضن عمل أبنائهن في المجال نفسه، هل تؤيدين هذه الفكرة؟

لماذا أرفض؟ لها كامل الحرية في اختيار طريقها، ولن أقف في وجهها لكني سأشفق عليها في حال اختارت هذا الطريق الصعب

هل تتبعين أساليب التربية الحديثة مع ابنتك قسمت أو كيكي كما تفضلون مناداتها؟

نعم، أفضّل هذا النوع من التربية القائم على النقاش والحوار، لكن عندما يحتدم الأمر ويصبح هناك ضرورة لفرض الأوامر أفعل ذلك، أقول الأمر وأحاول النقاش لكن عندما أجد هناك ضرورة حتمية لتنفيذه أقول لها: «نفذيه لأن ماما قالت ذلك» وأساليب التربية الحديثة مهمة جداً؛ لكن على كل أم أن تكون تجربتها خاصة بها ولا تنقل تجربة أم أخرى كما هي، فالتربية فهم وليست حفظاً

هل تذكرين موقفاً صعباً واجهك أثناء اتباعك لأساليب التربية الحديثة في توجيه ابنتك؟

نعم، في إحدى المرات تلفظت بكلمة لا أفضل أن تكررها ابنتي رغم أنها ليست لفظاً خارجاً، ولكنها لا تليق بالأطفال، فوجدتها تكررها وتصفني بالصفة نفسها التي تحدثت بها منذ قليل فنهرتها، وقلت لها لماذا تقولين هذه الكلمة هي لا تليق بك ومن العيب أن تقوليها لأمك، فقالت لي لماذا قلتها لي إذن فقلت لها لأن عليكِ أن تحترمي الأكبر منك. فأجابتني وأنتِ أليس عليكِ أن تحترمي الأصغر سناً؟ وهنا، تأكدت أن المناقشة انتهت لصالحها لا جدال، وقلت لها أعتذر لقد كنت أمزح لكني أخطأت في اختيار هذا النوع من المزاح، ولن أكرر هذا الخطأ مرة أخرى

دخلت المجال الفني بالصدفة

بعد تخرجك في الجامعة عملتِ كمرشدة سياحية كيف جاءتك فرصة دخول المجال الفني؟

عملت في بدايتي كمرشدة سياحية بحكم دراستي الجـــامعية، ثم موديل ومذيعة في بعض القنوات الفضائية، وفي أثناء عملي كمقدمة برامج في الفضائية المصرية، التقيت المخرج رأفت الميهي عن طريق الصدفة، وتعرفت عليه ورشحني لبطولة فيلمه الجديد وقتها «علشان ربنا يحبك»، ومن هنا كانت البداية. علماً أنني لم أسع يوماً للتمثيل، وعندما عملت كموديل ومذيعة لم يكن في بالي أن تكون هذه خطوة لوصولي إلى مجال آخر مثل التمثيل

هل حياتك خارج الوطن العربي تسببت لك في أي صدمات بعد انتقالك للعيش في مصر؟

نعم، أصبت بعدد من الصدمات، فقد كنت أعيش في سويسرا وكينيا، وبعد عودتي لمصر فوجئت باختلاف في العادات والثقافات، ففي مدرستي كنت لا ألتزم بزي معين

ولا أقف بمجرد وصول مدير المدرسة بل يعتذر هو عن إزعاجنا بقدومه وتعطيله الحصة الدراسية، ولكن في مصر الأمر مختلف ولم أفهم في البداية لماذا نقف لمدير المدرسة أو للمدرّس؟ ولماذا نلتزم بهذا الزي؟ ولماذا علينا أن نرتدي أقراطاً كبيرة الحجم؟ ولماذا علينا أن نلتزم بكل هذه التقاليد؟ فمدرستي الأميركية لم تكن فيها كل هذه التقاليد

انتهت الأزمة بيني وبين أنغام

ما طريقتك للحفاظ على جمالك، فملامح تقدم العمر لم تعرف طريقها لبشرتك هل هناك وصفة ما؟

تنقية النفس من الضغائن هي الأساس، فلا مجال للحقد أو الكره داخلي والتسامح من أهم السمات التي تسبب حالة روحانية داخل الإنسان تنعكس على جمال بشرته، بكل تأكيد إلى جانب أنني حريصة على عمل التوازن في الوجبات التي أتناولها وعدم الإفراط في عنصر غذائي معين على حساب باقي العناصر إلى جانب حرصي على ممارسة الرياضة؛ فكلها أسباب تؤدي إلى حفاظ الإنسان على صحته وجسمه ممشوقاً وبشرته نضرة

بمناسبة الحديث عن الضغينة، كان لكِ خلاف قديم مع أنغام في كواليس مسلسل «في غمضة عين»، وتوقع البعض شماتتك فيها بعد الهجوم الذي تعرضت له مؤخراً بسبب زواجها؛ لكن هذا لم يحدث. فما تعليقك؟

لأنني متربية وبنت أصول، فالتربية هي الأساس الذي يحركنا في مثل هذه المواقف، والشماتة بشكل عام ليست من سماتي، وبالمناسبة لقد فوجئت بها على البحر أثناء تواجدنا في المصيف وكانت بصحبة والدتها، وسلمت عليّ وأنهت الخلاف بيننا وتبادلنا أطراف الحديث وقتها، وانتهت الأزمة بيننا، ولكن هذا لا علاقة له بعدم تعليقي على أزمتها، فلو كان الخلاف بيننا مستمراً لما كنت تدخلت أيضاً وعلقت فأنا ضد هذا السلوك. وأحب أن أوضح أنني من معجبات أنغام ومحبيها قبل أن نتعاون سوياً وهي فنانة كبيرة ولها جمهورها، وبصراحة هي تزوجت على سنة الله ورسوله «معملتش حاجة غلط.. ما تتجوز»

لكن الهجوم عليها لم يكن بسبب زواجها على سنة الله ورسوله ولكن بسبب اتهامها بخطف رجل من زوجته وأبنائه؟

نحن لا نعلم شيئاً عن ظروف الناس، فأنا شخصياً طوال الوقت أتعرض لشائعات والكثير من المعلومات المغلوطة التي يتم تداولها من شخص لآخر دون التأكد من صحتها

ما الشائعة التي تم تداولها عنك وتسببت في غضبك بسبب عدم صحتها؟

هناك الكثير من الشائعــــــات والمعلومات التي لا تمت للحقيقة بصلة وتسببت في غضبي ولكن من نعمة ربنا عليّ أنني أنسى سريعاً، وهو ما يخفف عني حدة الأمر

أعشق الرياضة ولا أحب دخول المطبخ

بشكل عام، كيف تقضين يومك بعيداً من الكاميرات؟

ما بين البيت وصالة التمرينات الرياضية، فأنا أحب ممارسة الرياضة كثيراً والخروج مع أصدقائي، وأقضي بعض الوقت مع زوجي، فأنا إنسانة طبيعية أعيش حياتي بشكل تلقائي كأي امرأة؛ لكن لي طقوس خاصة بي كإنسانة وأم

هل أنت من عشاق المطبخ؟ وهل تجيدين طهي أصناف معينة؟

لا أحب المطبخ أو الطهي فهو ليس من هواياتي، وليس من الضروري كي أكون ربة منزل أن أحب المطبخ، فهناك أمهات لسن ممثلات ولا يحببن الطبيخ لكني حريصة كل الحرص على تقديم وجبات صحية وبيتية لابنتي ولزوجي، فأنا لست من عشاق الأكلات السريعة، وهناك من يساعدني في تجهيز الأكلات البيتية

انت ممنوع من التعليق من قبل الادارة