www.almasar.co.il
 
 

2019-09-15 14:26:00 -> اتفاق بين الشركة الاقتصادية في بلدية أم الفحم ومبادرة كو-إمباكت لتعزيز سوق العمل في المدينة   2019-09-11 23:03:35 -> اسقاط مشروع قانون الكاميرات الذي بادر اليه الليكود للمرة الثانية خلال ثلاثة ايام!   2019-09-09 14:11:13 -> الليكود يفشل في تمرير قانون الكاميرات بالتصويت الاولي.. الطيبي: بأصوات المشتركة اسقطنا القانون   2019-09-03 14:27:13 -> تسجيلات صوتية لنتنياهو تهز الاعلام الإسرائيلي   2019-09-03 14:04:28 -> تقرير جديد: اقتحامات المستوطنين ترجمة لتوجهات رسمية لتغيير سياسة الوضع القائم بالقدس   

بنك مركنتيل يوزع حواسيب على أولاد من كفركنا

في إطار نشاطاته وفعّالياته من أجل المجتمع، يشارك بنك مركنتيل في مشروع...

القائمة المشتركة تحصل على 13 مقعدا: إليكم النتائج الرسمية بعد فرز 93% من الأصوات

لم تظهر نتائج فرز 93% من عدد الأصوات، بعد ظهر اليوم الأربعاء، أي تغيير...

أم الفحم: العثور على طفلة ضائعة (3 سنوات) ومناشدة بالمساعدة في البحث عن عائلتها

عثر عصر اليوم أهالي من مدينة أم الفحم، على طفلة تبلغ من العمر (3 سنوات)...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  هل تؤيد تصريح النائب عودة بانضمام محتمل للمشتركة الى ائتلاف وسط - يسار بشروط؟

نعم

لا

لا يهمني

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

وقفات على المفارق مع الأسرلة ما بين الاصطلاح والممارسة والانتخابات.. بقلم: سعيد نفاع

التاريخ : 2019-09-04 23:19:14 |




الوقفة الأولى... مع الاصطلاح
"الأسرلة" وكما هو معروف اصطلاح لم يبرح قاموسنا السياسي المحلّي، يتصاعد ويتهاوى طرديّا والصراع بين القوى السياسيّة في حلبتنا المحليّة، وحقيقة إنّي لا أعرف من صاحب "حقوق الطبع" عليه ولا أوّل من أطلقه رغم إنّي أستطيع أن أتخيّل. وهو طبقا لقراءتي "تهمة" وُجّهت أو ألصقت بكلّ من تماهى منّا مع إسرائيل منشأ وكيانا وسياستها موقفا، حسب اجتهاد المُتّهِم صاحب الاصطلاح ومُطلقه ومن تبنّاه. ولا يخفى على أحد أنّ القوميّين، أبناء البلد والتقدميّين، رفعوه شعارا في وجه الشيوعيّين سنوات طويلة في عزّ "داحس والغبراء" بينهما.
لكّن الأسرلة وبالمعنى الذي أورد إبلي نحوه يحمل بعدا آخر أعتقد إنّه أخطر من التماهي مع السياسة موقفا، وهو ممارسة الأسرلة حياتيّا وقبل أن تكون موقفا. فأين نحن، فلسطينيّي البقاء، منها موقفا وممارسة؟!
الإجابة على هذا السؤال- التساؤل ليست هيّنة ولا تكفيها بعض أسطر ولكن الوقوف معها في وقفات قصيرة ربّما تفي ببعض غرض إن لم تفِ بالغرض!
الوقفة الثانية... مع ال-%70 من العرب.
روّج من روّج مؤخرّا وارتباطا بالانتخابات البرلمانيّة أنّ %70 من العرب يرون أن همومهم الحياتيّة هي الأساس وقبل الهمّ الوطني الفلسطينيّ لا بل أهمّ، فعجّت وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعيّ بتناول هذه النسبة بين محبّذ وبين كاره، ومصدّق ونافٍ، ولائم يشنّ هجوما ومُلام ينافح، والأهم التقطها البعض كالتقاط الضباع جيفة.
أعادني هذا إلى كتابٍ قرأته مؤخرّا بالعبريّة لباحثَين عربيّين هما؛ د. يسري خيزران ومحمد خلايلة يحمل عنوان؛ "متروك لمصيره: المجتمع العربي في إسرائيل في ظلّ "الربيع العربيّ""، أعادني هذا الكتاب إلى البحوث والاستطلاعات التي نُشرت على مرّ السنوات الأخيرة والتي كنّا نقرأها ونطمر رؤوسنا في الرّمال.
أوّلها كان البحث الذي قام به سامي سموحة عام 2013، وحسبه؛ "%52.8 من مواطني إسرائيل العرب موافقون أنّ لإسرائيل الحقّ في التواجد كدولة يهوديّة وديموقراطيّة وفيها يعيش اليهود والعرب". وهذه حسب رأي سموحة زيادة كبيرة عن الموقف في سنوات سبقت، ويخلص إلى أنّ ذلك نابع من الحملة الصحافيّة لضمّ المثلّث للدولة الفلسطينيّة، ولكنّه يستنتج أيضا أنّ ذلك تقوّى على خلفيّة نتائج الربيع العربيّ المأساويّة.
تلت هذا البحث مجموعة من الاستطلاعات امتدّت على الأعوام 2015 إلى 2018، والمشترك بينها أنها تفيد؛ أنّ %70 (أكثر قليلا أو أقلّ) من "المواطنين العرب" يعتبرون تحسين وضعهم الاقتصادي- الاجتماعي أهمّ من حلّ الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.
يخلص أحد هذه الاستطلاعات الذي أجراه المعهد الإسرائيلي للديموقراطيّة، إلى أنّه وقبل "الربيع العربي" حدث ارتفاع في "وزن" الهوية القوميّة العربيّة والهويّة الوطنيّة الفلسطينيّة، حوالي %70، ولكن على أثر هذا الربيع انخفض "وزن" هذه الهويّات إلى %36 وحدث ارتفاع في الهويّة الإسرائيليّة والدينيّة.
الوقفة الثالثة... مع صحّة هذه الاستطلاعات من عدمها.
قيل في الاستطلاعات إنّها جسّ نبض ولا تستطيع أن تفيدنا بكلّ ما نريد ولكّنها تعطينا مؤشّرا حتّى لو كانت من لدُن خصوم حول خصوم، وقال عنها وبحق أحد ثعالبة السّياسة الإسرائيليّة رئيس الدولة السابق شمعون بيرس؛ "الاستطلاعات كالعطر، جيّد أن تشمّها ولكن سيء أن تتذوقها". فبغضّ النظر فإنّ النتائج أعلاه يجب أن تثير كمّا من الأسئلة والتساؤلات حول موقع وموقف الأقليّة العربيّة في البلاد والمهام الملقاة على عاتقها وعاتق قادتها أولا في مسيرتها الحياتيّة وقبل ذلك المسيرة الوطنيّة.
أعتقد أنّ النتائج أعلاه قريبة جدّا من الحقيقة وهذا مؤلم ومقلق في آن، ويجب أن يعزّ على كلّ مَن ما زال يرى في الهمّ الوطنيّ الجوهري لا الجهريّ، قيمة. ويبدو أنّنا أناس ومن وراءِ قادة رحنا وراء الوطنيّة الجهريّة على حساب الوطنيّة الجوهريّة.
الوقفة الرابعة... مع ما بين الوطنيّة الجوهريّة والوطنيّة الجهريّة!
أستطيع أن أجاهر صبح مساء أني فلسطينيّ حتّى النخاع، وأرفع عقيرتي مِن على كلّ منبر إن الدم الفلسطيني يجري في عروقي ولن يسيل إلا إلى حتفي ووو... هذه وطنيّة جهريّة ليس إلّا ولا تُشبع من جوع ولا تروي من عطش، وبالتالي ليست وطنيّة ولا تقربها. فقط حين يقترن الجهر بالجوهر ألا وهو؛ حمل الهمّ الوطنيّ الفلسطينيّ فعلا وعملا لتحقيق حقّ أبناء شعبنا في تقرير المصير بكلّ ما يحمل هذا الحق من استحقاقات وتبعات "تضحويّة"، يستطيع المرء حينها أن يدّعي إنّه يمارس وطنيّة.
من نافل القول أنّ الصهيونيّة، وبكلمات بسيطة ربّما أكثر أدبيّة منها سياسيّة، أرادت وتريد لنا "مواطني" دولتها؛ أن نفرح لحزن بقيّة أبناء شعبنا وأن نحزن لفرح بقيّة أبناء شعبنا، أو على الأقل أن "نمرّ مرّ الكرام" على أحزان وأفراح بقيّة أبناء شعبنا. نتائج الاستطلاعات أعلاه إذا كانت صحيحة ويبدو إنّها قريبة من الصحّة فهي أنفع قطران لبيت جَرب الحركة الصهيونيّة، وبغضّ النظر فهي مصيبة وكلّ من يمارس موضوعاتها حياتيّا أو سياسيّا، وأكثر كلّ من يروّج لنتائجها ومهما كانت دوافعه وخصوصا إذا كان يدّعي ريادة ثقافيّة أو قيادة جماهيريّة فهي الطامّة الكبرى. وهذه الأسرلة مورد إبلي!
الوقفة الخامسة... مع البراغماتيزم والأُبورطونيزم!
بين الأولى والثانية خطّ لا يتعدّى شعرة ليس إلا ولكنه خطّ جارح قاتل كحدّ نصل يمانيّ، وكلّ من يعبر هذا الخطّ فهول قتيل وإن كانت أعضاؤه تتحرّك. كلّ من يضع أو يطرح الهمّ الحياتي لنا كأقليّة في وطنّا بحكم الظرف التاريخيّ، نقيضا للهمّ الوطنيّ أو حتّى على حساب الهمّ الوطنيّ ويتزيّن بالبراغماتيّة فهو دجّال ومنذ زمن قطع تلك الشعرة لا بل أحرقها ومنذ زمن يرتع في ملاهي الانتهازيّة- الأُوبورطونيزم، ونحن وشعبنا في غنى عن وعظه.
هؤلاء "بِتُوع" الوطنيّة الجهريّة وغالبيّتهم مِن متعلّمين يَمْلؤون الأثير أو يُمَلّؤونه، قال عن أشباههم مرّة "سياسي مهمّ" وببعض تصرّف ليس قليلا: "إنهم الأكثر انتهازيّة لأنهم الأشطر في تبريرها"!!!
الهمّ الحياتي قيمة مهمّة لا شكّ، ولكن الهمّ الوطنيّ لشعب مثلنا يعيش حياة فريدة من نوعها هو قيمة أهمّ، وإن كانتا متكاملتين متكافلتين. إن لم نضع القيمة الوطنيّة في مرتبة الأولى على الأقل وليس فقط لأنها ليست نقيضا بل لأنها الأرقى والأعلى، فبكلام شعبّي "طزّ" في القيمة الحياتيّة ورفاهيّتها (من الفيلات والمكاتب الفارهة إلى جيبّات الليسنغ وإلى أنطاليا والمرمريز) إن كانت ستجيء على حساب القيمة الوطنيّة.
وحينها يجب أن نسأل أنفسنا إن كنّا نستحق الحياة أصلا لا "الحياتيّة"!!!
سعيد نفّاع
أوائل أيلول 2019

انت ممنوع من التعليق من قبل الادارة