www.almasar.co.il
 
 

العثور على الشاب امير حلمي ابو مخ من باقة الغربية سالما معافى

تم العثور، مساء اليوم الاثنين، على الشاب امير حلمي ابو مخ ابن باقة...

هنود يدخلون موسوعة غينيس بالاستلقاء على أسرّة من المسامير

دخل فريق هندي مكون من خبراء في ألعاب الفنون القتالية موسوعة غينيس...

الليكود: قانون الكاميرات ارتد علينا امس في يوم الانتخابات

اعترف حزب الليكود، على لسان عضو الكنيست ميكي زوهار، اليوم الأربعاء،...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  هل تتوقع ان تكون السنة الجديدة 2020 افضل من سابقتها بالنسبة لمجتمعنا العربي في البلاد؟

نعم

لا

لا رأي لي

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

امير قحاوش: لا للرياضة، نعم للعنف!

التاريخ : 2019-09-10 16:00:38 |



- 'لماذا نختار الرياضة بينما العنف يصبح من يوم إلى آخر ثقافة في بلدنا الحبيب؟'

- 'لماذا لا نطالب بإدراج موضوع العنف لتعليمه في مدارسنا ودوراتنا التعليمية؟'

- 'لماذا لا تدرج الأحزاب في برنامجها الانتخابي عددا من أنواع العنف التي تنوي إضافتها لبلدنا الحبيب ورياضتنا المحتضرة؟'

إخواني وأخواتي، أبناء وبنات أم الفحم، لقد وصل الوضع بنا بأننا اعتدنا للأسف على العنف في بلدنا، حتى في الأماكن التي يجب أن لا يكون فيها حتى في مباراة كرة قدم، في المدرسة، في المسجد وفي كل مكان، نعم في كل مكان.

وأنا، كمحب للرياضة أود التطرق لما يحدث في مباريات كرة القدم، ويا حسرتاه على ما يحدث هناك.

هل يعقل أن 'تتكلل' كل مباراة بمشادات كلامية؟ والتي سرعان ما تصل إلى ضرب وكسر وإصابات والشكر لله أنها لم تصل لحد القتل لا سمح الله.

هل يعقل أن تمثل فرقنا الرياضية أمام محاكم التأديب بشكل أسبوعي تقريبا وتغرم بآلاف الشواقل والتي كان من المحبذ أن تذهب لتقوية الفرق لترتقي لدرجات أعلى؟

ألم يحن الوقت لننبذ العنف بشتى أشكاله القذرة ونحيا بسلام ومحبة وأخوة؟

لن أوجه اصبع الاتهام نحو جهة معينة، بل  إلينا جميعا، نحن المذنبون بما آلت إليه الأوضاع في بلدنا الحبيب.

إخواني وإخوتي، لم تأت كلماتي هذه إلا من حرقتي على بلدي، من محبتي لرياضتها ومدارسها وأبنيتها ومؤسساتها وأهلها.

بالله عليكم، تعالوا معا لنكن يدا واحدة، فحماويون أصليون، نغير العنوان أعلاه ونجعله 'نعم للرياضة، لا للعنف'.

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR