www.almasar.co.il
 
 

مجد الكروم: المشتبه بضلوعه بجريمة قتل الشقيقين احمد وخليل مناع والشاب محمد سبع يسلم نفسه للشرطة

افاد المتحدث باسم شرطة الشمال:" بعد مقتل ثلاثة شبان في بلدة مجد...

كلية التمريض بالجامعة العربية الامريكية تفوز بجائزة المؤسسة المتميزة عربياً للعام 2019

فازت كلية التمريض بالجامعة العربية الامريكية في فلسطين بجائزة...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  هل تؤيد استمرار الاحتجاجات في مداخل البلدات العربية ضد الجريمة والعنف ؟

نعم

لا

لا يهمني

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

اتحاد مساجد وادي عارة ينظم احتفالا بالمولد النبوي الشريف وسط مشاركة واسعة

التاريخ : 2019-11-09 19:25:10 |



تقرير: طه اغبارية (موطني 48) - تصوير: محمد ابو شحادة

غصّت قاعة "ميس الريم" في قرية عرعرة، مساء اليوم، بالحضور، في المهرجان المركزي بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف، ودعا إليه ونظّمه اتحاد مساجد وادي عارة.

استهل المهرجان بقراءة عطرة من القرآن الكريم، تلاها المقرئ محمد مصطفى محاميد.

وتولى فقرة العرافة الشيخ محمود عارف وتد، ورحّب بالحضور، وتقدم بالشكر لاتحاد مساجد وادي عارة، على تنظيم المهرجان. وتألق وتد في إدارة فقرات المهرجان، وحثّ خلالها على الاقتداء بنهج رسول الله صلى الله عليه وسلم، معلم الناس الخير، وقال: "إنك حاضر بيننا بسيرتك العطرة التي نعلمها لأبنائنا ونأخذ العبر تلو العبر يا أكرم الخلق، جعلك ربنا رحمة للعالمين، ولدت بك الأمة وولد بها الخير والنور".

وكانت الكلمة الأولى للبلد المضيف، وألقاها السيد وجيه مسعود، نائب رئيس مجلس عرعرة عارة المحلي، رحّب بالحضور باسم أهالي عرعرة عارة، وشدّد على أهمية التحلي بأخلاق رسول الله صلى الله عليه وسلم، في زمن ينهش فيه غول العنف مجتمعنا الفلسطيني، بسبب ابتعادنا عن أوامر رسول الله صلى الله عليه وسلم وصفاته.

ودعا مسعود إلى التحلي بأخلاق الرسول عليه الصلاة والسلام فعلا وعدم الاكتفاء بالأقوال.

 

رئيس المجلس الاسلامي للإفتاء في الداخل الفلسطيني، الدكتور مشهور فواز، أكد في كلمته أن "ميلاده صلى الله عليه وسلم، لم يكن مجرد حدث تاريخي عابر وليس مجرد ولادة قائد أو سلطان، إنما هو ميلاد حقيقي للإنسانية، لأن الإنسانية ما نالت كرامتها إلا بمولده وبعثته صلى الله عليه وسلم".
وركّز في كلمته على جانب واحد من جوانب عظمته صلى الله عليه وسلم، وهو الجانب العلمي، وذكر الدكتور مشهور فواز أسماء العديد من المستشرقين والعلماء في الغرب، الذين نوّهوا بعظمته عليه الصلاة والسلام على كافة المستويات الدينية والأخلاقية والإنسانية والاجتماعية.

 

وقال: "رغم أنه كان صلى الله عليه وسلم أميّا، لكنه حثّ دائما على العلم وقيمته، فأتى بالحقائق العلمية التي شهد لها علماء الغرب والشرق واعترفوا بشكل جلي أن محمدا رسول من عند الله، وأن ما جاء به من الحقائق العلمية التفصيلية في كافة العلوم، يستحيل أن يقول لها بشر إلا أن يكون مبعوثا من عند الله".

 

واستدرك رئيس المجلس الإسلامي للإفتاء قائلا: "لذلك لا بد لخطاب المرحلة إلا أن يكون خطاب عقل وفكر استنادا إلى القرآن الكريم والسنة النبوية".
وقال إن الأزمة التي تعيشها الأمة وتمر بها المجتمعات العربية والإسلامية لا يمكن أن تنتهي إلا بتحقق ركنين أساسيين هما العلم والإيمان.

 

وفي ختام كلمته، شدّد الدكتور مشهور على أن "الاحتفال الحقيقي بمولد رسول الله إنما يكون بالعودة الصادقة الحقيقية للإيمان والسنة والاقتداء به بالصورة والسيرة وتجديد العهد مع نهجه في بيوتنا وشوارعنا ومؤسساتنا ومدارسنا، والدفاع عنه في زمن كثر المتساقطون فيه".

ثم ألقى الشيخ محمد ماضي، من مدينة عكا، كلمة اتحاد مساجد وادي عارة، وقال: "قد يكون مستغربا أن أتحدث وانا ابن عكا باسم الأهل في وادي عارة، لكنه هذا الشرف فيه رسالة مباركة يذكرنا بما جاء به نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، حين جمع العرب على كلمة واحدة بعد تفتت وحروب وعصبيات".

وأضاف: "إن إلقائي لكلمة اتحاد مساجد وادي عارة فيه معان مهمة ورسالة مفادها أنه يحق لابن عكا وابن حيفا ويافا واللد وكل مكان من بلادنا أن يتحدث ليس فقط باسم وادي عارة أو الداخل الفلسطيني بل يحق له الحديث باسم كل أهلنا وأمتنا التي جمعها محمد صلى الله عليه وسلم على الإسلام ووحد صفوفها عليه، لذلك أنا لست فقط ابن عكا التي افتخر بأن منها بل أنا ابن النقب والمثلث والجليل والمدن الساحلية وابن مصر وسوريا وكل زاوية يرفع فيها شعار لا إله إلا الله محمد رسول الله".

ودعا الشيخ محمد ماضي في الختام إلى تجديد العهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في يوم مولده، ليس بالكلام فقط وإنما بالعودة الصادقة التي تترجم فيها معاني الأخوة والوحدة الحقيقية.

وكانت الكلمة المركزية في المهرجان، للشيخ كمال خطيب، إمام مسجد "عمر ابن الخطاب" في كفر كنا، ورئيس لجنة الحريات المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، رحّب بالحضور، وتوجه بالشكر لاتحاد مساجد وادي عارة على تنظيم المهرجان.

وقال: "جئنا نجدد العهد لرسول الله صلى الله عليه وسلم في ذكرى مولده، ولسان حالنا يقول نحن الذين بايعوا محمدا على الإسلام ما حيينا أبدا، ثم أنه عهد وبيعة مع دعوتنا حركتنا الإسلامية حتى وإن كانت حظرت".

وأكد "نعلن لكل الدنيا أننا ما اتبعنا عناوين ولا لافتات وإنما اتبعنا فكرا ونهجا وسلوكا لا يحظر أبدا بقرار، بغض النظر عمن وقع على ذلك القرار".

واعتبر الشيخ كمال خطيب أن تذكر قرار حظر الحركة الإسلامية بتاريخ 17/11/2015، "ليس من أجل أن نبكي على الأطلال، أبدا وألف لا، بل نتذكر لتجديد العهد والوفاء، في أننا لن نقيل ولن نستقيل وعلى العهد ماضون على نهج دعوة تشربتها عروقنا وعشناها بكل جوارحنا ورضعناها حليبا كما رضعنا حليب أمهاتنا".

وبصراحة متناهية حذر الشيخ كمال أبناء المشروع الإسلامي من الغفلة والتحلل بدل الإحلال، بعد قرار الحظر، وقال: "إذا منعنا بعد الحظر من العمل وفق تنظيم قطري، يجب ان لا نمنع أنفسنا من خدمة الإسلام والسهر على هموم الناس".

وشدّد على أن "محاربة الحركة الإسلامية في كل مكان من عالمنا العربي والإسلامي عبر التاريخ لم يمنع رجالها ونساءها من مواصلة دعوتهم، ولم يعدموا الوسيلة لخدمة الإسلام، فالحركة الإسلامية ليست صنما يعبد" كما قال.

وخاطب من قال إنهم "خرجوا في إجازة وتكاسلوا عن القيام بواجباتهم الدعوية" ودعاهم إلى العمل، رجالا ونساء، كل في موقعه وبلدته بهمة ونشاط ونفض التكاسل".

وحذر خطيب من الركون إلى الإحباط واليأس في ظل الواقع المؤلم داخل مجتمعنا الفلسطيني واستفحال العنف، وقال "يجب ألا تقعدنا الهموم والأزمات، من يثق بوعد الله لا يمكن أن يحبط وييأس".

وفي حديثه عن موضوعة العنف واستفحاله قال: "صحيح أن الشرطة مسؤولة وهي رقم واحد، ولكنها ليست عما نحن فيه من عنف وإجرام، بل تقع علينا المسؤولية في التربية وإصلاح مجتمعنا".

وقال إن الحكومات الإسرائيلية تعمدت بعد هبة القدس والأقصى نشر السلاح داخل مجتمعنا بعد أن فشلت مخططاتها لأسرلتنا، وحذر من الركون إلى مطالبة الشرطة بإيجاد الحلول، لافتا "لست ضد الحراك الشعبي والضغط على الشرطة ولكن علينا ان لا نقع في الفخ، فهم بعد ان نشروا السلاح بيننا جعلونا نطالبهم اليوم بالتدخل، وأخشى أن نصل لمرحلة يسهل فيها اختصار الطريق على الخدمة المدينة والخدمة في الشرطة والجيش، إن سلطان سيفهم مسلط على رقابنا لذلك علينا أن نعتمد على سلطان قرآننا بالتربية والإصلاح والعودة إلى الله، لا يمكن ان نسمح باستمرار عداد الموت، وذلك عبر مشروع دعوي بمساجدنا ومؤسساتنا وكل وسيلة، وهذا لا يعني ان نصبح مجتمعا ملائكيا ولكن علينا ان لا نسمح ان تغلب الشيطنة على الخيرية والملائكية في داخلنا".

وحيا الشيخ كمال خطيب، الثورات العربية المشتعلة هذه الأيام في لبنان والعراق والجزائر، وقال إنها بشائر خير، وأن الحسم في كل الدول العربية سيكون لصالح الشعوب في نهاية الأمر مهما طال أمد الظلم والظالمين.

وتطرق إلى ذكرى وعد بلفور المشؤوم التي كانت قبل أيام وإلى وعد ترامب للمؤسسة الإسرائيلية بالقدس عاصمة أبدية، وقال خطيب: "كل هذه الوعود لا يمكن أن تلغي الحق التاريخي لشعبنا ولا بد للاحتلال ان يزول وأن يتحقق وعد ربنا لنا بالنصر والتمكين".

وقال إن المؤسسة الإسرائيلية ورغم ما هي فيه من نشوة بسبب الوضع في الإقليم وهرولة الأنظمة وعملائها إلى التطبيع معها لكنها تعيش هزيمة في داخلها، مذكرا بتصريح لنتنياهو عام 2017 حين قال "أعد أنني سأعمل من أجل ان تبلغ إسرائيل مئويتها الأولى لأن التاريخ يخبرنا أن دولة اليهود لم تعمر أكثر من 80 عاما.

وتطرق إلى تصريح آخر يعكس الهزيمة الداخلية للإسرائيلي، حين قال المؤرخ بيني مورس أن "السنوات القادمة إما سنصبح فيها قتيلا أو جريحا أو طريدا وصاحب الحظ من يجد له ملجأ في أوروبا أو أمريكا".

وفي ختام كلمته قال الشيخ كمال خطيب: "كونوا على يقين أن المستقبل لهذا الدين وعلينا أن نجدد العهد مع رسول الله للنهوض بشعبنا وهمومه لا مجال للإحباط والقعود، واعلموا أن أقرب اللحظات إلى الفجر هي أشدها سوادا في الليل".

هذا وقد تخللت المهرجان فقرات فنية وأناشيد في حب الرسول عليه الصلاة والسلام إلى جانب نشيد "هو الحق يحشد أجناده.

 


































انت ممنوع من التعليق من قبل الادارة