www.almasar.co.il
 
 

هزيمة كوربين ليست نهاية المطاف.. بقلم: عوض عبد الفتاح

خسارة جيرمي كوربين ليست نهاية المطاف، وان كان الفارق الكبير بينه...

بيان من الصحفي عبد الاله معلواني حول انسحابه من مناقصة المسرح البلدي في ام الفحم

أحببت أن أضع بين أيديكم قراري بالانسحاب من مناقصة مدير المسرح البلدي...

"الضمير" و"القانون" في مواجهة العنف والجريمة.. بقلم إبراهيم عبدالله صرصور****

ما الذي يمنع الانسان من ارتكاب جريمة؟ هل هو القانون الحاسم، أم انه...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  هل تؤيد استمرار الاحتجاجات في مداخل البلدات العربية ضد الجريمة والعنف ؟

نعم

لا

لا يهمني

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

عدنان عبد الهادي(ابو حسام): ليتوقف العدوان الهمجي ضد قطاع غزة

التاريخ : 2019-11-15 15:39:45 |



قبل يومين ارتكبت مجزرة مروعة بحق ابناء غزة الابية الصامدة حيث اقترفت طائرات العدو المغيرة الهمجية مجزرة مروعة حيث اطلقت وابلاً من الصواريخ على بيت لعائلة غزاوية وهدمت البيت على عائلة داخل بيتها وقد قتل 8 افراد حيث دمر تماماً, وقد ارتكب الجيش الاسرائيلي حماقةً حيث ضرب في قطاع غزة في جميع المدن والمخيمات دون تفرقة بين مقاتل وانسان امن وقد سقط الشهداء (34 شهيد ونصفهم من الاطفال والشبان الصغار اكثر من 80 شهيد)ٍ. وقد عمل رئيس الحكومة نتنياهو على تصفية احد قادة حركة الجهاد الاسلامي في داخل قطاع غزة وكذلك تصفية احد قادة الجهاد الاسلامي في سوريا في دمشق وقد ردت المقاومة باسلحتها وصواريخها على المدن والمستوطنات الاسرائيلية ,واستغل نتنياهو تلك القضية من اجل رفع اسهمه وتأييده في الشارع الاسرائيلي مستغلاً الدماء والكوارث التي الحق بها الشعب الفلسطيني وقد ردت المقاومة على هذا الاعتداء حيث فرضت جواً من الخوف والرعب والشلل التام والكامل في جنوب البلاد حتى اواسطها.

ان سياسة نتنياهو تقود الى الحرب المستمرة محاولاً اظهار قوته وبطشه وانه البديل لكل الحكام المطروحين وبخاصة غانتس الذي يسعى الان لتشكيل حكومة جديدة ويحاول نتنياهو مستميتاً خلق ظروف واوضاع جديدة يستطيع من خلالها الافلات من ملاحقته القانونية على فساده وعلى المخالفات التي ارتكبها ومازالت القضايا تلاحقه وقد تودي به الى المحاكم ومن ثم الى السجون.

ان ارتكاب المجازر والقتل داخل قطاع غزة وضد الشعب الفلسطيني لن تمكنه من الافلات من العقاب المنتظر قريباً, وان من يدعم سياسة اليمين المتطرف هم الاحزاب الصهيونية المتطرفة التي تعمل ليلاً نهاراً على تهويد الاراضي العربية الفلسطينية من القدس الى الاغوار وكل المناطق الفلسطينية.

ان حكومة اليمين المتطرف سوف تفشل حتماً وان اطماع واوهام حكام اسرائيل بفرض وقائع جديدة على الارض سوف تلاقي المقاومة والردع والرد القاسي ان اطماع حكام اسرائيل بفرض املائاتهم وسياستهم على الشعب الفلسطيني سوف تؤول الى الفشل بالرغم من الظروف التي يعيشها العالم العربي في هذه الايام. ان مصير حكومة اليمين المتطرف سوف يفشل ولن تستمر هذه السياسة لانها تقوم على الاغتصاب والعنف والقتل.

فلتسقط سياسة القتل والاجرام ولتسقط حكومة نتنياهو الفاسدة.

الحاج عدنان عبد الهادي ام الفحم

15.11.2019

انت ممنوع من التعليق من قبل الادارة