www.almasar.co.il
 
 

المستشفى الأمريكي في غزة بين الرفض والقبول.. بقلم: شاكر فريد حسن

تباينت ردود الفعل بين الفلسطينيين بخصوص الشروع بإنشاء مستشفى أمريكي ...

لمن أشعاري ؟! بقلم: شاكر فريد حسن

أشعاري ليست ألغاز وطلاسم هي نبضات روح وهمسات قلب من أعماق الوجدان

حتى متى ؟! بقلم: شاكر فريد حسن

حادثة اطلاق النار الليلة الماضية، على بيت رئيس بلدية سخنين السيد صفوت...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  هل تؤيد استمرار الاحتجاجات في مداخل البلدات العربية ضد الجريمة والعنف ؟

نعم

لا

لا يهمني

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

شاكر فريد حسن: لتتوقف الهجمة التحريضية على جماهيرنا ونوّاب المشتركة

التاريخ : 2019-11-17 15:07:29 |



نشهد هذه الأيام هجمة تحريضية رعناء وهوجاء غير مسبوقة في حجمها ونوعيتها على جماهيرنا العربية ونوّاب القائمة المشتركة، ووصل الحد بنشطاء اليمين العنصري الفاشي نشر صور للنواب العرب وهم بالزي العسكري للجهاد الاسلامي..!

ويقف على رأس حملة التحريض ويقودها رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، وذلك على أثر العدوان الغاشم على قطاع غزة، وموقف الجماهير العربية والنوّاب العرب الرافض للتصعيد العسكري الاحتلالي الأخير، والمطالب بوقفه ورفع الحصار عن غزة والجنوح نحو السلام العادل والشامل والثابت، وكذلك على ضوء فشل نتيناهو سياسيًا وخوفه من السقوط عن سدة الحكم والدخول للسجن.

إن موجة التحريض هذه هي تعبير وتجسيد حقيقي للفكر العنصري والعقلية الفاشية والشوفينية التي تنمو في مستنقع سياسة الاحتلال والاستيطان والعدوان التي تمارسها وتنتهجها حكومات اسرائيل المتعاقبة ضد شعبنا الفلسطيني بهدف سلب حقوقه الشرعية، ومنعه من  تقرير مصيره واقامة دولته الوطنية فوق ترابه الوطني، ومصادرة حق العودة، ودفن عملية السلام، وتكريس الاحتلال للأراضي الفلسطينية.

ومن هنا نرى أن المرحلة المقبلة حبلى بالمخاطر والتحديات التي فرضتها وتفرضها حكومات الكوارث، ما يحتم اليقظة الواعية وتوحيد الجهود ورص الصفوف استعدادًا للمعارك الكفاحية القادمة دفاعًا عن الوجود والبقاء والعيش بكرامة وسلام، حاضرًا ومستقبلًا، وليتوقف حالًا التحريض الارعن المعادي لنا كفلسطينيين بقينا وصمدنا في هذا الوطن، وطننا الذي لا وطن لنا سواه.


انت ممنوع من التعليق من قبل الادارة