www.almasar.co.il
 
 

الشرطة تضبط 5 اطنان من اللحوم الفاسدة في مسلخ بباقة الغربية وتعتقل 5 بينهم عمال فلسطينيون

داهمت الشرطة اليوم، بالتعاون مع مفتشي وزارة الزراعة، مسلخا في مدينة...

اليوم دربي عربي ساخن بين الاحمر الفحماوي واللد وسط معنويات عالية للفحماويين بعد مباراة الكأس ضد حيفا

يحل الاحمر الفحماوي ضيفا على فريق ابناء اللد المتجدد، في مباراة دربي...

تخريب شبكة بيزك في ام الفحم بين عين خالد والشاغور وانقطاع خدمات الانترنت عن البيوت

اقدم مجهول الليلة الماضية على تخريب وقص خطوط وكوابل الهواتف التابعة...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  هل تتوقع ان تكون السنة الجديدة 2020 افضل من سابقتها بالنسبة لمجتمعنا العربي في البلاد؟

نعم

لا

لا رأي لي

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

القيم بين الماضي والحاضر.. بقلم: شاكر فريد حسن

التاريخ : 2019-12-05 08:36:08 |




إن مقارنة بسيطة بين القيم التي كانت سائدة في مجتمعنا في الماضي وتمسكنا بها لقرون طويلة، وبين القيم التي نقتدي بها ونمارسها في أيامنا هذه، نجد اختلافًا كبيرًا وشاسعًا.

فأين نحن من قيم الكرامة والجود والعفة والشرف والنزاهة والصدق والنخوة والشهامة والأمانة والوفاء والعطاء والتطوع واحترام الكبير، التي عرفها آباؤنا واجدادنا وعملوا بموجبها، وفاخروا بها ..؟!.

لقد تغيرت المفاهيم وانهارت القيم والمعايير الاجتماعية، واستبدلت بمفاهيم استهلاكية ساقطة تسيء للفرد والجماعة، وكل ذلك تحت مسمى " التقدم " و " التطور "، ولكن في الواقع ليس سوى " فوضى " أخلاقية و " تسيب " اجتماعي فاق كل تصور.

هنالك من يتساءل : هل نعيش أزمة أخلاقية ؟! والجواب قطعيًا نعم. فنحن نعيش في زمن يسوده الكذب والنفاق والرياء وغياب الأخلاق والعائلية والعصبية القبلية المقيتة والطائفية البغيضة والعنف المجتمعي المتفاقم.

لا أدعو أن نعود القهقرى، ولا أريد أن يعيش شبابنا كما عشنا في الماضي، فلكل زمان رجاله، ولكن ما أطلبه أن نحتفظ بالقيم الإنسانية الجميلة التي آمنا وتمسكنا بها وحمتنا من فقدان إنسانيتنا. ويجب أن نتذكر دائمًا أننا أقلية قومية مقهورة في وطننا، وبحاجة دائمًا للتعاضد والتكافل والتكاتف معًا، وأن نعيش بمحبة وجيرة حسنة في مجتمع يسوده السلم الأهلي، ولنجعل شعارنا دائمًا، أولًا وأخيراً، التسامح والمحبة، لأنه إذا لم نوفر الامان لأنفسنا فلن يوفره لنا أحد.


اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR