www.almasar.co.il
 
 

جبل الشيخ يتزيّن بالثلوج ويعلن عن الإستعداد لإستقبال الزوار يوم غد السبت

اكتسى جبل الشيخ بالكامل بالثلوج ولبس حلّته البيضاء الجميلة. وذكرت...

استمرار حالة التأهب في خدمات الانقاذ واشتداد المنخفض القطبي واغلاق جبل الشيخ بسبب الثلوج

قال كايد ظاهر، المركّز الاعلامي والمتحدث باسم سلطة الاطفاء للإعلام...

اغلاق جبل الشيخ وتساقط كثيف للثلوج وتراكمها على ارتفاع 50 سم

اغق صباح اليوم الجمعة موقع جبل الشيخ , امام الزوار , وذلك في ظل العاصفة...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  هل تتوقع ان تكون السنة الجديدة 2020 افضل من سابقتها بالنسبة لمجتمعنا العربي في البلاد؟

نعم

لا

لا رأي لي

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

وَرَحلَ شيخ الخطاطين الفلسطينيين طارق شريف صفدي.. بقلم: شاكر فريد حسن

التاريخ : 2020-01-11 23:30:37 |




غادر عالمنا اليوم ابن مدينة الناصرة، شيخ الخطاطين الفلسطينيين الفنان صاحب الأنامل الذهبية، الأستاذ طارق حسن شريف صفدي، الذي خطَّ اسمه بحروف من ذهب ضمن قائمة أبرز الخطاطين الفلسطينيين في بلادنا، بلوحاته المميزة وأعماله الخالدة، وخطوطه لعناوين مئات بل آلاف الكتب والأسفار والمجلات.

لقد برع المرحوم طارق شريف في ممارسة الخط منذ نعومة اظفاره، وتميز عن غيره من الخطاطين بأسلوبه الخاص في رسم ما يخطه واستشعار ما يكتبه، حيث جمع بين علم الخط وروحانيته. وقدم الفن كفن تشكيلي يعنى بالإبداع والتجميل للأشياء والتنسيق للكلمات في الفراغ التصويري، ويزين الأشياء ويعطيها الجمال المطلوب.

وقد أعطى خطوطًا رائعة حية تشهد على تجربته الثرية وخبرته الطويلة وعلو كعبه في هذا المجال الفني الكتابي، الذي هو أصالة وتراث الماضي والحاضر والمستقبل، رغم التكنولوجيا الحديثة التي أفقدته بعضًا من وهجه وسطوعه، واتصف بحيويته وذاكرته القوية التي ظلت تسكنه حتى أيامه الأخيرة.

لقد تتلمذ على يدي المرحوم طارق شريف مئات التلاميذ، الذين يدينون له بالشكر والوفاء والعرفان تقديرًا لأستاذيته وإنسانيته وتعامله النادر.

ها أنت تمضي يا طارق إلى عالمك الجديد الآخر، بعد أن تركت إرثًا فنيًا تشكيليًا مميزًا، سيخلد اسمك في الذاكرة الثقافية الفلسطينية. نم قرير العين، هادئ البال، فقد أديت رسالتك الفنية، ورحلت عن دنيانا الفانية، فوداعًا .. ولروحك السلام أيها الباقي في مدينتك التي أحببت.

 

 


اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR