www.almasar.co.il
 
 

حطّمت جدران السجن وحرّرت والدها من قيده.. الاسير وليد دقة من باقة وزوجته يرزقان بميلاد!

أنجبت سناء سلامة دقة زوجة الأسير وليد دقة طفلتهما البكر، ميلاد، في...

القطرية تُدين الاعتداء الخطير على رئيس مجلس يافة الناصرة وتطالب الشرطة بتحمُّل كامل مسؤولياتها

تُدين اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية بشدة الإعتداء...

19 طالبة من ثانوية خديجة في ام الفحم يحصلن على منحة دراسية كاملة من جامعة تل ابيب

حصلت 19 طالبة من الطالبات الخريجات من مدرسة خديجة الثانوية النموذجية...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  هل تتوقع ان تكون السنة الجديدة 2020 افضل من سابقتها بالنسبة لمجتمعنا العربي في البلاد؟

نعم

لا

لا رأي لي

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

كامل رزق وجمال عبد الهادي: عامان على رحيل الصديق قاسم زيد!

التاريخ : 2020-02-05 20:09:51 |



بمرور عامين على رحيل الصديق والصاحب، فارس الصحافة القطرية والمحلية وسفيرنا الأول في الصحافة العبرية، المرحوم قاسم زيد، كان لا بد الا ان نستذكره ونستحضر مناقبه وسيرته الطيبة في كلمات لا تفيه حقه، عبر هذه الصحيفة، «المسار»، التي احتضنت مقالاته في السنوات الاخيرة. 
ارتحل «ابو سامر» الى جوار ربه في 16/01/2018، وهو الذي كان صديق مقعد الدراسة وصديق عمر الشباب الذي استقر في المشاعر ودخل القلب بعفويتيه وطيب قلبه، وبيته المفتوح، وكرمه الأصيل، وفكره الخلاق الذي لم يتضمن غير الفضيلة والتسامح وحب العطاء.
لقد زاملناه من الصفوف الأولى على مقعد الدراسة جنبًا الى جنب على مقعد واحد، ودائما كانت له الغلبة في فهم المقروء وثروة المفردات وقواعد اللغة التي أضحت لسانه، وقلمه الذي سخّره لتوثيق معالم قريته ثم مدينته ونقل اخبار مجتمعه العربي في الصحف العبرية، وخاصة صحيفة «عل همشمار»، اليسارية المحتجبة. 
ونذكر كيف انه بعد اشهر قليلة فقط أضحى من كبار المعلقين وأصحاب المقالات واشهر الكتاب والصحفيين العرب في الصحافة العبرية. وكانت مقالاته من بين المقالات الاكثر قراءة، ويتم الاستشهاد فيها من قبل صفوة القوم في الرأي العام اليهودي. فكان من الأوائل الذين كتبوا باللغة العبرية عن هموم شعبهم وقضاياه الى جانب الصحفي محمد شريف رحمه الله وطيّب ثراه، وعطالله منصور أطال الله في عمره وألبسه ثوب الصحة والعافية.
كانوا ثلاثية تكتب الخبر والرأي، وانحازوا على الدوام لصالح الجماهير العربية ولصالح قراهم ومدنهم ورفعة سمعة مجتمعنا العربي في هذه الديار. وكان القاسم المشترك لهم أنهم كانوا ينقلون، كل في وسيلته الاعلامية، اخبار اللجنة القطرية ولاحقا لجنة المتابعة، اولًا بأول بحكم العلاقة الوطيدة التي ربطتهم بالمرحوم إبراهيم نمر حسين، الذي اشغل منصب رئيس بلدية شفاعمرو ومنصب رئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية ورئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية منذ أوائل الثمانيات حتى عام 1998.
ومحطة أخرى هامة في حياة الصديق قاسم زيد، الذي لا ينسى ولن يغيّبه الموت عنّا ما حيينا، أنه كان أصغر عضو مجلس محلي تقدم لخدمة بلدته في سنوات 1965-1969. ليس حبا في الوجاهة والمنصب وإنما لشعوره بالحاجة لخدمة مجتمعه عبر خطوات وقفزات عملية لترسيخ وعي جديد لنهضة المدرسة والبيت والحيز العام في أم الفحم.
أما عن علاقته مع الآخر، فقد كان المرحوم ودودا خلوقا ناصحا ومحبا للسلام المجتمعي. ولا غرو ولا عجب، فقد كانت له جولات وصولات في تعميق اواصر المجتمع الفحماوي وتمتين العروة الوثقى بين أهل بلده. وبالنسبة لأصدقائه، كان رمز الوفاء والنخوة والطائية، فلم يمل ولم يكل في التواصل وتوطيد العلاقات الطيبة معهم عبر بيته الذي ظل مفتوحا دائما للكرم، والشورى على ما يستجد من هموم شعبه ومجتمعه وعلاقات أسرية في كل حين. وكان مبادرًا للزيارات الودية التي لم تنقطع رغم مسيرة الزمن وعثراته.
فنم قرير العين ايها الصديق الصدوق «ابو سامر»، فقد أودعت أمانة الخلان وأخلفت غير الأبناء وبر الوالدين.

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR