www.almasar.co.il
 
 

بعد إحالتها بحالة خطيرة لرمبام: طفلة تعافت من كورونا لكن الفيروس تسبب مضاعفات بالقلب

أعلن مستشفى رمبام، ظهر الأربعاء، عن تعافي الطفلة (11 عامًا) التي أصيبت...

الهيئة العربية للطوارئ: تحويل ميزانيات للسلطات المحلية العربية لمضاعفة الشرح والاعلام

وصل إلى صحيفة وموقع "المسار" بيان صادر عن الهيئة العربية للطوارئ، جاء...

البروفسور الحاج يحيى يحقق انجاز هو الأول على مستوى العالم

في سابقه، جراحي قلب فلسطينيين ينقذون حياة أم شابه بعد تفجر الحجاب...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  هل تعتقد ان المواطنين العرب يلتزمون بتعليمات وزارة الصحة لمكافحة الكورونا؟

نعم تماماً

نعم، الى حد ما

الاغلبية لا تلتزم

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

انجاز مضاعف للمشتركة.. اضافة مقعدين وإدخال مرشحتين جديدتين: سندس صالح وإيمان خطيب كأول إمرأة محجبة

التاريخ : 2020-03-03 14:39:35 |



من المقرر أن تكون إيمان الخطيب، أول امرأة مسلمة محجبة تدخل الكنيست عن القائمة المشتركة ضمن الحركة الإسلامية -الجناح الجنوبي، وتحصل على عضويته بعد النتائج شبه النهائية التي تؤكد إلى فوز القائمة العربية المشتركة بـ 15 مقعدا.

 

كما ستدخل الكنيست عن الحركة العربية للتغيير المرشحة رقم 14 في القائمة المشتركة المربية سندس صالح، لتكون المشتركة بذلك قد حققن إنجازا مضاعفا: رفع قوتها بعضوين إضافيين من 13 الى 15 نائبا، وإدخال مرشحتين من القطاع النسائي للكنيست لأول مرة، علما ان المشتركة هي القائمة الوحيدة التي تمكنت من ادخال هذا التغيير للكنيست الـ23 مقارنة بسائر الكتل والقوائم الحزبية، مع الإشارة الى ان انه اذا بقيت النتائج على حالها فان المشتركة ستضم هذه الدورة 4 عضوات كنيست، بالإضافة الى صالح وخطيب، ايضا النائبة الجبهوية عايدة توما - سليمان، والنائبة د. هبة يزبك عن التجمع.
وسندس صالح من بلدة المشهد ابنة الحركة العربية للتغيير، وهي مربية مختصة بتعليم البيولوجيا في المدرسة الإكليركية (المطران) في الناصرة.. حازت على اللقب الأول في" التخنيون " وتشارف على الانتهاء من أطروحة الماجستير في موضوع آخر أطروحتها فيه "اندماج النساء العربيات في مجال الهايتك".
سمتها والدتها باسم احد انواع الحرير لكن اختارت طريقا جبلية صعبة. انخرطت في فعاليات اجتماعية وسياسية مبكرا وانضمت لـ الحركة العربية للتغيير في 2011 . وكانت فعالة بفعاليات الاحتجاج على مد خط الغاز وبناء مصانع ملوثة في المنطقة الصناعية " تسيبوريت " بين المشهد وكفركنا.
وفي 2015 تم ترشيحها في الموقع الـ 27 ضمن " المشتركة " وفي القائمة التحالفية (عربية للتغيير - جبهة) ترشحت في المكان السابع وهذه المرة ترشحت مجددا في الموقع الثالث داخل حركتها - الموقع 14 في " المشتركة ". 
وبفضل التجربة المتراكمة تقف سندس صالح مقابل جمهور وتتحدث بثقة وتجيد التخاطب معه كما هو الحال مع مرشحات أخريات في "المشتركة " لا تقل أي منهن عن المرشحين الجدد الرجال وأحيانا هن أكثر كريزماتية وقوة منهم. تقول: "كانت عندي ملاحظات على ترشيحي في المكان الـ 14 وكتبت ذلك في صفحتي لا سيما أن حق النساء ينبغي أن يكون أكبر رغم التقدم من هذه الناحية".
وتؤمن سندس صالح أن "قطار المساواة انطلق وستصبح الأحزاب العربية عادلة في تمثيلها من ناحية المرأة مشددة على أهمية أن تكون المشتركة مصدر اقتداء للمجتمع العربي". وتضيف: "لكنني منحازة بالكامل للمصلحة العليا التي تجسدها المشتركة وأعي أن التغيير يتحقق بـ الخطوة خطوة".
وتقول إنها كانت تفضل أن تخوض الحركة العربية للتغيير ال انتخابات بمفردها في الانتخابات السابقة كي يتم تفنيد مقولة "الرجل الواحد" ويحظى حزبها على تمثيل أكبر. وتتمنى أن تتحقق الفرصة لتبديد المفاهيم المغلوطة التي تسعى جهات معينة لترسيخها وتتابع: "بدأت العربية للتغيير برجل واحد ولكنها نمت وتطورت رغم تعرضها لمحاولات غمط حقها". وردا على سؤال توضح أن الحركة العربية للتغيير تشهد نقاشات داخلية وتضاربا بالآراء". وتقول: "لو كنت ممن يقفون على الحياد لما انضممت للسياسة ومنذ اليوم الأول عملت من أجل تشكيل مجلس نسائي وتعزيز الحضور النسائي داخل الحركة".
وقبل فرز النتائج كانت صالح مقتنعة أن الدورة الـ 23 للكنيست ستشمل امرأة ممثلة للعربية للتغيير في الكنيست.. وتوضح أنها "تؤيد المسار الذي يفضي للمزيد من التأثير وتوفير حلول لهموم الناس من خلال شراكات مع جهات يهودية ديموقراطية في الكنيست وخارجها خاصة المجتمع المدني وبزيادة النشاط الميداني وببناء مرجعيات مهنية للنواب العرب لاستشارتها والعمل وفق خطة". وتقدم مثلا "نمط الحياة الصحي والمشاكل الصحية قضية ملحة في المجتمع العربي ينبغي أن تحظى باهتمام أكبر وبالاستعانة بخبراء فالنائب لا يفهم بكل المجالات. لا يمكن الاكتفاء بتوصيف الواقع والامتحان بحل المشاكل المجتمعية بالاستناد لخطاب واقعي".
سندس صالح التي اهتمت كثيرا في اثارة موضوع ورشات العمل وموت العمال العرب ومتابعته في الاعلام العربي وأخرجه من دائرة "قضاء وقدر" تواصل الاهتمام بذلك كمديرة جمعية مجتمعنا.
ورغم قناعتها بأن الإعلام العبري ابتدع فرية "شو عملولنا النواب العرب؟" ، لكنها مؤمنة بضرورة التواصل المباشر بين النواب وبين المجتمع العربي على مدار العام. وتضيف: "لو كان كل النواب العرب يقومون بهذه الزيارات للسلطات ال محلية وللبلدات العربية كما نفعل اليوم ربما لن نحتاج لحملة انتخابية. بالمجمل نوابنا حتى الآن خاطبوا الجمهور من خلال وسائل الإعلام أكثر مما هو بشكل مباشر مما أحدث ثغرة للتحريض علينا".
وعن السياسة والأمومة والبيت وابنائها جولان وكرمل وألين، تجد سندس صالح نفسها في عملية تسويات بين عملها وأسرتها وبين عملها الجماهيري، مستفيدة من تفاهمات وشراكات مع شريك حياتها وتشير أنها أسرتها تسدد الثمن أحيانا لكنها تحرص دوما على التعويض.
وتؤكد: "القائمة المشتركة كانت وستبقى إرادة شعب ومطلب جماهيري بالرغم من وجود بعض الاختلافات ولكننا لن نصنع من هذه الاختلافات، خلافات وبهذا نقدّم نموذجاً لشعبنا ومجتمعنا بمشروع سياسي اجتماعي ينهض بقضايانا..القضايا والتحديّات أمامنا هي كثيرة والعمل من أمامنا والتحديّات التي كانت، من خلفنا وعلينا التعلّم من الأخطاء وهنالك فجوات بين توقعات الاحزاب وبين المنشود والموجود ولكن نحن ما وراء هذه المرحلة وقدّمنا المشتركة في الكنيست وسنذهب وسنخرج للعمل موحّدين بالقضايا والهموم التي تجمعنا."
اما النائبة الجديدة عن المشتركة إيمان ياسين الخطيب فهي عرّابية الجذور ويافوية الفروع، ابنة لعائلة عِصامية تحدت حتى تعلمت وبدأت بتحقيق ذاتها وشقت طريقها في المجتمع والسياسة.
وتبلغ من العمر 54 عاما، انتصرت على مرض السرطان قبل 9 سنوات، حيث قالت في مقطع فيديو سابق: "قبل 9 سنوات اكتشفت أنني مريضة بالسرطان، وهناك الكثيرون الذين يعتقدون أن السرطان آخر محطة بالحياة، ولكنني كنت أريد أن أعيش من أجل أهلي وأولادي وناسي، وهذا كان دافعا لي من أجل أن أتحدى وان يمنّ عليّ رب العالمين بالشفاء".
وأضافت خطيب: "الحمد لله، بعد سنة من العلاج والشفاء، عملنا حملة تبرعات وجلبنا جهازا للعلاج، بات ينقذ عشرات آلاف من النساء من منطقة الناصرة".
وفي معرض استعراض نشأتها تروي إيمان بشفافية أنّها وُلِدت في عائلة كثيرة الأبناء بعد انهائها المرحلة الثانوية، اضطرت لتأجيل دخولها الجامعة أربع سنوات. والدها رحمه الله رفض أن تعمل دون ان يكون بيدها شهادة اكاديمية ولحين يتسنى ذلك تعلمت واشتغلت بعمل مؤقت. ما لبثت إيمان أن وصلت جامعة حيفا حازت على اللقب الأول في العمل الاجتماعي بالتزامن مع عملها كمساعدة في الأبحاث عند بروفيسور ماجد الحاج، وعملت كـ مُركزة لمشروع تعليم الطلاب الجامعيين لتلاميذ الابتدائية "بيرح"
وبعد تخرجها تزوجت إيمان ياسين - خطيب من مهندس آليات كان يخطط للهجرة لعدم تمكنه من العثور على مكان عمل بسبب سياسة التمييز والتي تشترط أن يكون خادما في الجيش، أمّا اليوم فهو أستاذ إلكترونيكا في ثانوية "المخلص" في الناصرة.. لهما أربعة أبناء، أكبرهم شحادة وهو طبيب، وروز معالجة طبيعية "فيزوترابيا"، أحمد طالب جامعي في موضوع نُظُم المعلومات وتطوير البرامج، وأصغرهم خالد طالب في الثانوية. وكان الأطباء قد أبلغوا الزوجين أنه لا أملا بإنجاب الأطفال لكنهما صمما وسعدا بما وهبهما رب العالمين. 
نقلت إيمان حب العلم من بيت أهلها في عرابة البطوف لأبنائها، وتستذكر أن معظم إخوتها وأخواتها قد أنهوا التعليم الجامعي ومنهم الأطباء والمعلمة والعاملة الاجتماعية والمحامي والصيدلي. ايمان جاءت من بيت يعج بعشرات من الأكاديميين والاكاديميات ذوي التخصصات المختلفة.
وردا على سؤال توضح أنها "انضمت للحركة الإسلامية لأنها تؤمن ان الحركة الاسلامية هي بمثابة بيت قيمي عقائدي مرجعي لما تؤمن به". 
في الانتخابات الداخلية الاخيرة تنافست إيمان ياسين خطيب على المكان الرابع في قائمة مرشحيها للكنيست وفازت بهذا المقعد بعدما نافسها عليه ثمانية رجال. 
وردا على سؤال حول عدم اكتمال مساواة جندرية داخل الحركة حتى الآن تتابع: "التغيير بدأ داخل الحركة الإسلامية وهو يتحقق تدريجيا وهذه مسيرة رائدة وليست سهلة ونحن نقتدي بالتجربة الإسلامية التونسية. 
وحول كونها محافظة وتدخل الحلبة السياسية وربما الكنيست قالت: "افتخر بانتمائى الفلسطيني والديني وواجب علي انا وكل امرأة أن تمثل شعبها بكل فخر .الكنيست الاسرائيلي هو أداة من أدوات العمل وهو مقر التشريعات وعلينا أن نأخذ دورنا هناك لأجل حياة كريمة لأبنائنا وبناتنا. نعم نستطيع أن نكون هناك وان نقول لهم لن تستطيعون الغائنا ووجودنا هو الرواية الحقيقية لهذه الأرض واصحابها. إن وجودي كإمرأة في الكنيست هو تجسيد لوجودنا القومي والديني ".

 

ولا يقتصر تمثيل النساء العربيات على الأحزاب العربية، إذ تخوض الإعلامية غدير مريح، 34 عاما، الانتخابات على قائمة تحالف "أزرق أبيض" برئاسة الرئيس السابق لأركان الجيش الإسرائيلي بيني جانتس.

 

 


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/include.php on line 0

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/ARA_load.php on line 0
الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR