www.almasar.co.il
 
 

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

لينا ابو مخ/ الزواج المبكر بين القانون والمجتمع

اعتبرت المرأة في طور أول من تاريخها، أما في المقام الاول، اي تلك التي...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...
  هل تعتقد ان المواطنين العرب يلتزمون بتعليمات وزارة الصحة لمكافحة الكورونا؟

نعم تماماً

نعم، الى حد ما

الاغلبية لا تلتزم

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

حكمـــة العاجزيــــن وواقعيــــة الخانعيـــــن ... بقلم إبراهيم عبدالله صرصور****

التاريخ : 2020-10-08 10:40:18 |




 

الحكمة والواقعية قيم عليا تشكل الأساس للتوازن المطلوب في حياة الناس أفرادا وجماعات. إنها النظر إلى الأشياء بتجرد بعيدا عن الأهواء والنزوات والأغراض، والنظر في المسائل بوعي كاملٍ ومتحررٍ من أغلال وضغوطات الواقع. إلا أن الحكمة والواقعية كغيرها من المجموعات القيمية والأخلاقية العظمى يمكن أن تكون ضحايا مباشره لممارسة الناس على إختلاف مللهم ونحلهم، أو غطاءً لعجزِ وخنوعِ أممٍ بكاملها حينما لا يكون لها من أمل في مواجهة التحديات بالندية المطلوبة، وحينما تتخلف عن مواكبة ركب التطور الحضاري والمدني المتسارع.

( 1 )

تعودت الاغلبية الساحقة من أنظمتنا العربية والإسلامية على إمتداد تاريخ الصراع في المنطقة منذ قرن تقريبا على تغليف هزائمها وانكساراتها في مختلف الميادين بأقنعة تحاول عبثا إخفاء تشوهاتها الخِلْقِيَّةَ ، وتراكمات عجزها وفشلها وبشاعات خضوعها وخنوعها ... فبدل أن تعترف هذه الأنظمة بشللها التام وباندحارها الكامل ، وتتحمل المسؤولية وتُخْلي مكانها لقيادات جديدة يختارها الشعب عن وعي وقناعة ، نجدها تزداد شراسة في تمسكها بتلاليب السلطة ، وتمضي في طريقها محطِّمَةً وبأحذية ثقيلة أحلام شعوبها وطموحاتهم ، ساحقةً في طريقها طاقات الأمة وكفاءاتها ، مبعثرةً لكل قدراتها وإمكانياتها ، وعاجزةً عن تمثيل قضاياها والتعبير عن أوجاعها وآمالها .

لم تجد هذه الأنظمة حفاظا على كيانها إلا أن تزين عجزها من خلال الاستثمار غير المشروع وغير الأخلاقي لقيمتي الحكمة والواقعية ، وإلْباسِ استمرارها في السلطة بثوب الشرعية تماما كما فعل (عمرو بن لُحي) زعيم مكة العربي في الماضي السحيق عندما جاء بالصنم (هوبليوس /هبل) من الشام طمعا في الشفاء من مرضه، فبدل أن يضعه في بيته ويعكف على عبادته وحده، وخوفا من إتهامه بالخَبَلِ والجنون وفقدان أهلية الحكم والسيادة في مكة، كان لا بد من إلباس هذا الصنم المخالف لعقيدة العرب حتى ذلك الوقت، والمهدد لصفاء نفوسهم ونقاء عقولهم وإستقرار أوضاعهم، من إلباسه لباس الحكمة والواقعية والشرعية. لتحقيق هذا الهدف كان لا بد من تحرك جريء وخبيث، فكان أن وضع زعيم مكة هذا الصنم في قلب الكعبة قدس أقداس العرب، كما وجَنَّدَ لحماية هذا الاختراق الخطير لثوابت الأمة حشدا من المنتفعين وأبواق الدعاية للترويج لهذه البدعة الخطيرة.. لكنه لم ينسى كعادة الأنظمة التي لا تقيم وزنا لشعوبها، أن نجاحه مرهون بتحريكٍ متوازي لأجهزته العسكرية والمخابراتية، وتشغيلٍ لإمكاناته المادية ترغيبا وترهيبا، وتسخيرٍ لإمكانات النظام السياسية إبْعاداً وتقريبا. لقد حقق (عمرو بن لُحي) أهدافه كلها، فما أن بُعِثَ الرسول صلى الله عليه وسلم حتى كان حول الكعبة ما يزيد على الثلاثمائة صنم يعبدها الناس من دون الله دون وعي ولا عقل.

( 2 )

لقد نجحت الأنظمة العربية فيما نجح فيه (عمرو بن لحي) قديما ... فكم من الأصنام المعنوية اليوم أدخلها القادة العرب إلى بلادهم تحت مختلف اليافطات كالمعونات الأمريكية ودعم بنك النقد الدولي، والانفتاح، وتطوير المناهج، وحماية الأمن القومي، وحراسة الحدود الوطنية ومصلحة الأمة، والحرب على الارهاب، لا من أجل مواجهة الأعداء الحقيقيين وممارسة دور أكثر فاعلية لتحقيق الحقوق وردع العدوان من أي مصدر كان، ولكن لحماية العروش وملئ (الكروش)، وتعزيز قبضة الاستبداد على رقبة الشعوب ومقدرات الأمة. كم ضُيِّعَتْ من الحقوق وكم سالت من الدماء، وكم أزهقت من الأرواح، وكم احتلت من الأراضي وأهينت من مقدسات ونهبت من ثروات، دون أن تتحرك في هذه الأمة كوامن العزة والإباء التي تتجاوز بها حدود أطنان الإستنكارات والشجب والإدانة التي مللناها وملتها الشعوب الإسلامية من جاكارتا الى طنجة، ومن فرغانه إلى غانة.

نتابع جميعا المشاهد المسرحية للاجتماعات الدورية لوزراء الخارجية العرب والمسلمين وللقاءات القمم العربية والإسلامية التي تنعقد بين فترة وأخرى، وما ينشب فيها من صراعات ثأراً لكرامة دولة أو زعيم، بينما لا يثور أحد - إلا من رحم الله - دفاعا وثأرا لمآسي العرب المسلمين ولدمائهم المسفوحة على كل أرض، ومستقبلهم المهدد في كل ميدان وعلى كل صعيد. ليت الأمر توقف عند هذا الحد، لكننا نرى في الفترة الأخيرة ارتكاسا أشد إيلاما من الأوضاع التي سادت حتى الآن، حيث نرى ان "خيانة" المبادئ والقيم والثوابت الدينية والوطنية أصبحا قضية فيها نظر، وان الهرولة الى إسرائيل المغتصبة للأرض والمقدسات، والمنتهكة للحقوق والحرمات، والضاربة بعرض الحائط كل ما صدر عن المرجعيات الدولية من مواثيق وقرارات، امرٌ عاديٌّ، وقرارٌ سياديٌّ، ووضعٌ طبيعي، وهو في حقيقته خيانة عظمى ليس أقل من ذلك ولو بقدر فتيلٍ أو نقيرٍ او قطميرٍ..

(3)

الكل يتحدث عن الحكمة في مواجهة الأحداث والتطورات، والكل غارق في حب الواقعية في التعامل مع التحديات الراهنة، وهذا حق لا خلاف عليه، ولكن ألا نعتقد أن حديث العاجز عن الحكمة والخانع عن الواقعية، هو في الحقيقة مدعاة للسخرية ومجلبة للعار والشنار؟! ألم يكن موقف النظام العربي الرسمي في أغلبيته حيال حرب إسرائيل على الضفة الغربية عام 2002، وحصار عرفات الذي ظل وحيدا في مقاطعته حتى وفاته عام 2004، وعلى لبنان 2006، وغزة العام 2008/2009/2012 وما بعدها من حروب شنتها إسرائيل ظلما وعدوانا على قطاع غزة، دليلا على أن للواقعية عندهم مفهوما بنكهة الخيانة؟؟!! هل يستطيع أحد من قادة العرب والمسلمين الذين يتحملون أمانة التمثيل والدفاع عن حقوق الأمة المستباحة أن يحدد لنا موقفه حيال القضايا التالية.. أولاً، استمرار إسرائيل في سياساتها العدوانية ضد الفلسطينيين وتنفيذها لأخطر خططها ضدهم من حصار وإغلاق وقتل وتشريد وإبادة وتجويع ومصادرة للأرض، وتهويد للمقدسات وتدمير لمجمل الإنجازات التي تمت في عقود طويلة. ثانياً، التهديد الإسرائيلي المستمر لسوريا ولبنان وإيران والعراق، والتلويح باستعمال ترسانتها الحربية لأي سبب تراه مناسبا، وفي أي بلد عربي. ثالثاً، التهديد الأمريكي لوجود الأمة العربية والإسلامية ولإمكاناتها، وإعلان أمريكا الحرب على الإسلام والمسلمين في كل أنحاء العالم سراً وعلانية، في الوقت الذي أفلتت فيه الزمام لحكومة إسرائيل لتفعل ما تشاء على الساحة الفلسطينية والعربية دون الخوف من أحد أو خشية أحد، خصوصاً بعد أن أصبحت الهيئات الدولية جزءاً من البيت ألأبيض ووزارة الدفاع الأمريكية. رابعاً، الخطط الإسرائيلية حيال خططها الخبيثة لتهويد القدس ومحاصرة الأقصى حتى انهياره، وبرامجها التي لا تتوقف لتفريغ المدينة المقدسة من أهلها وخصوصا القياديين فيها كالنواب الإسلاميين: محمد أبو طير وخالد عرفة ومحمد طوطح وأحمد عطون وآخرين، وغيرها من القضايا الساخنة الوطنية والقومية؟؟؟!!! ...

 

 

( 4 )

لا يستطيع أحد من العرب أن ينكر أن العرب عجزوا عن تجاوز حدود الإستنكار في مواجهة كل التحديات المذكورة، رغم تسارع الأحداث في غير صالحهم، فإن عجزهم في تصاعد هو ايضاً بشكل أصبح الحديث عن الحكمة والواقعية أمراً مستهجناً وغير حكيم وغير واقعي. ما أعظم الحكمة حينما تكون صادرة عن قوي، وما أعظم الواقعية حينما تكون منطق العزيز والأبي. نقول هذا والعالم يحبس أنفاسه منتظراً، ما سيكشف عنه القدر من فصول جديدة في حياة شرقنا العربي والإسلامي في المرحلة القادمة خصوصا في ظل الهرولة العربية تجاه إسرائيل، والترويج لصفقة القرن التي ستحول العالم العربي الى فريسة سهلة لإسرائيل واطماعها التوسعية...

 

**** الرئيس السابق للحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني

islammov@gmail.com

 


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/include.php on line 0

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/ARA_load.php on line 0
الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR