www.almasar.co.il
 
 

لجنة أولياء الأمور ام الفحم تؤجل الوقفة الاحتجاجية الى ما بعد الاغلاق وتقرر خطوات بديلة

قررت اللجنة المحلية لأولياء امور الطلاب في ام الفحم تأجيل الوقفة...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

لينا ابو مخ/ الزواج المبكر بين القانون والمجتمع

اعتبرت المرأة في طور أول من تاريخها، أما في المقام الاول، اي تلك التي...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...
  هل تعتقد ان المواطنين العرب يلتزمون بتعليمات وزارة الصحة لمكافحة الكورونا؟

نعم تماماً

نعم، الى حد ما

الاغلبية لا تلتزم

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

أمور مرعبة ما زالت مستورة! بقلم: الكاتب والأديب محمّد علي طه

التاريخ : 2020-10-15 13:46:08 |



ما زال اللقاء الصّحفيّ الّذي كتبه عوفر ادرت مع المؤرّخ الشّجاع آدم راز حول كتابه الهامّ والجريء "نهب أملاك العرب في خلال حرب الاستقلال" (هآرتس، 2اكتوبر2020) يثير أصداء واسعة أهمّها معرفة مواطني إسرائيل اليهود بعض الحقيقة الّتي أخفاها عنهم مؤسّسو الدّولة، فهذه البلاد ما كانت قاحلة فأحياها المهاجرون اليهود، ولم تكن مملوءة بالمستنقعات الّتي تنتج الباعوض والملاريا فجفّفها اليهود الطّلائعيّون بل كانت عامرة بأهلها، بالشّعب الفلسطينيّ: بمثقّفيه وفلّاحيه وعمّاله وطلّابه.
"يفعل الحرّاث ما يريده معلّمه". قول فلسطينيّ سديد، فهؤلاء الحراميّة أو هؤلاء الجراد الّذين وصفهم بن غوريون وبن تسفي ما كانوا ينهبون ويسلبون لولا رضا القادة الكبار وتنفيذًا لمآربهم، وحينما قال يغئال ألون وهو من قادة حرب 1948 ووزير المعارف فوزير الخارجيّة: "جئنا الى هذه البلاد ولم نجد فيها حضارة، ولو عاش فيها شعب لترك وراءه حضارة ما" كان يدرك في قرارة نفسه أنّ الحقيقة تدحضّ كلّ حرف في كلامه، وأنّ مياه بحيرة طبريا الّتي يقع كيبوتس غينوسار على شاطئها لا تستطيع أن تمحو الجريمة الّتي حدثت، فمن غرس البيّارات وكروم الزّيتون والعنب واللوز يا ألون، ومن أصدر الصّحف اليوميّة والمجلّات وبنى المسارح ودور السّينما والنّوادي الثّقافيّة والرّياضيّة والكلّيّات، في القدس ويافا و حيفا واللّد والرّملة وبيسان وعكّا وطبريا وصفد والبصّة و...؟ ومن كان يملك المصانع والمعامل والآلات الكهربائيّة والسّيارات والثّلّاجات وأجهزة البيانو والبنوك والسّجّاد الفارسيّ والسّاعات والمجوهرات والكتب الّتي سلبها الجنود والمدنيّون اليهود؟
يكتب ألوف بن، محرّر هآرتس (9 أكتوبر): لو كان والدايّ عائشين ما تفاجأا ممّا كتبه آدم راز عن نهب الأملاك العربيّة فقد خدم والدي في كتيبة البلماخ الأولى تحت قيادة رحبعام زئيفي الّا أنّه ترك الكتيبة قبل احتلال اللّد والرّملة ولم يشارك في طرد السّكان، ولكنّه زار الرّملة المحتلّة بعد المعركة وأحضر لأختي "درّاجة صبيّ عربيّ" كما روت لي قبل موتها، وأمّا أمّي فخدمت في فرقة الكسندروني ، وعندما جرى الحديث في العام 1990 عن مجزرة الطّنطورة قالت لنا في جلسة عائليّة: من المؤكّد أنّه كانت مجزرة وما زلت أذكر الشّبّان عائدين من الطّنطورة وقد حملوا لنا عقود النّساء العربيّات!!.
وأمّا عوديد هون (تل أبيب) فيكتب: أعاد لي الصحّافيّ عوفر ادرت الذّكريات عندما كنت بالسّادسّة من عمري في منتصف العام 1948 ونسكن في كيبوتس في مرج بيسان وفي يوم ما عدت الى غرفة والديّ المتواضعة في الكيبوتس فوجدت على الأرض سجّادة فارسيّة تخلب النّظر وعلى الطّاولة صينيّة جميلة وفناجين قهوة من الصّينيّ المذهّب وشبريّة مرصّعة بالحجارة الكريمة فتفاجأت وسألت أبي من أين هذه الحاجات الجميلة؟ فأجابني ببساطة: أحضرتها من بيسان.
وكتب الجنرال ابراهام يفيه الّذي احتلّ مدينة بيسان "أكّدنا لوجهاء المدينة على أن نحافظ على حياتهم وأملاكهم ولكن ما جرى بعد احتلالها كان العكس فقد سلب اليهود أملاكهم وشارك في السّرقة أعضاء الكيبوتسات من الّذين شاركوا في احتلال المدينة أو الّذين جاءوا بعد الاحتلال للسّرقة!"
تعرف السّيدة غولدا مئير اسم العربيّ صاحب الفيلا الّتي سكنت فيها ويعرف وزراء العدل في حكومات إسرائيل من يملك بناية وزارة العدل في القدس.
هناك أمور مرعبة ما زالت مستورة، وهناك من استيقظت ضمائرهم وبدأوا يعترفون.
نحن نعيش في عام الكورونا وكتب حفيدي معتزّ بن عليّ على صفحته: لك أن تتخيّل بأنّ أكثر كلمة إيجابيّة في سنة 2020 هي Negative (سلبيّة).

Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/include.php on line 0

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/ARA_load.php on line 0
الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR