www.almasar.co.il
 
 

احمد كيوان: مصر وسد النهضة

منذ سنوات والخبراء والمحللون يتحدثون عن حروب المستقبل، وانها ستكون...

احمد كيوان: الدور التخريبي لحكام السعودية

منذ نشأته، قام النظام السعودي بدور وظيفي كان في البداية خدمة...

وفاة الحاج محمود احمد محاميد (ابو اياد) من معاوية خلال قطف الزيتون في اراضي دريهمة

انتقل الى رحمة الله تعالى، مساء اليوم الاحد، الحاج محمود احمد علي...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

لينا ابو مخ/ الزواج المبكر بين القانون والمجتمع

اعتبرت المرأة في طور أول من تاريخها، أما في المقام الاول، اي تلك التي...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...
  هل تعتقد ان المواطنين العرب يلتزمون بتعليمات وزارة الصحة لمكافحة الكورونا؟

نعم تماماً

نعم، الى حد ما

الاغلبية لا تلتزم

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

احمد كيوان: نار القوقاز الحارقة

التاريخ : 2020-10-16 07:55:27 |



تابعنا، بألم بالغ وأسف عميق، موجة القتال الذي دار مؤخرًا بين اذربيجان وارمينيا وسقوط عدد كبير من الضحايا من كلا الجانبين، وكان للمدنيين نصيب وافر من هؤلاء القتلى الابرياء. والذي يؤسف له ان كلا البلدين كان جزءًا من الاتحاد السوفياتي السابق، وهما جاران يتنازعان منذ زمن بعيد على اقليم ناغورنو قره باخ، وخلافات الحدود يمكن حلها بالتفاوض او اللجوء الى التحكيم او الوساطات. ولا غرو إن تنازلَ الطرفان من اجل الالتقاء في منتصف الطريق. وهي امور متعبة في فض الخلافات الحدودية بين الدول. واسوأ ما في الامر ان يلجأ اطراف النزاع الى الحسم العسكري وتغليب لغة القوة والحرب على المفاوضات السياسية، التي لا بد منها، حتى لو دارت رحى المعارك الى ما شاء الله.

ولكن ما حدث بين اذربيجان وارمينيا مؤخرا، واشتعال النار الحارقة بينهما، وفي هذا الظرف بالذات، مثير للتساؤل لا سيما وان البلدين على حدود الاتحاد الروسي وحدود ايران. واشعال النار في منطقة القوقاز يعني خلق متاعب وحالة غير مستقرة، قابلة لانتقال كرة النار المشتعلة الى اماكن اخرى في القوقاز بهدف إشغال روسيا وايران واستنزافهما في امور لم تكن في الحسبان. وهذا اهم ما يمكن استنتاجه من اشعال هذه الجبهة وتسخينها في هذا الوقت بالذات، لا سيما واننا لمسنا مؤخرا قلاقل اثارتها دوائر غربية وامريكية، من خلال استغلال المعارضة في روسيا البيضاء (بيلاروس)، وهي الحليف القوي لروسيا الاتحادية. وما حدث ايضا من فوضى اثارتها المعارضة في جمهورية قرغيزستان القوقازية، وهي من جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق.. والمشترك في هذه الاحداث جميعها انها تقع على حدود روسيا لإشغالها بمعارك جانبية لأنها اصبحت قوة عظمى مؤثرة على احداث وملفات اخرى وخاصة الملف السوري.

وليس صدفة ان يقوم الرئيس التركي اردوغان بالتدخل، وهو الذي يتخبط بين دور بلاده في حلف "الناتو" وبين سعيه لإحياء العثمانية الجديدة، وكأنه لا يتعلم من عبر التاريخ. فالعثمانية انتهت منذ اكثر من مائة عام وكل شيء تغير في هذه الدنيا، ولن تعود عجلة التاريخ الى الوراء حتى لو دغدغت احلام العثمانية شهية هذا الرجل الذي يبحث عن دور يقامر من اجله بمقدرات تركيا. فقد اعلن، ومنذ اليوم الاول لاشتعال القتال في اقليم قره باخ، انه مع الجانب الاذري، وقام بإرسال مئات الارهابيين السوريين الذين يستثمر فيهم هنا وهناك من اجل ان يحاربوا في صفوف اذربيجان، مع انه بإمكانه وفي خطوة تصالحية مع ارمينيا ان يلعب دور الوسيط لإنهاء النزاع وليس تأجيجه. لكنه لم يفعل كما كان يُمْليه عليه المنطق. ولعله يرغب في التمدد الى دول القوقاز، التي ينتمي قسم كبير منها الى القومية التركمانية. غير انه، وبتشجيع من الغرب الاستعماري، آثر ان يلعب دورا فيه خطورة على روسيا وعلى ايران. والاسوأ من ذلك ان اذربيجان استعملت في معاركها مع ارمينيا اسلحة اسرائيلية متطورة وفتاكة، بما فيها احدث الطائرات المسيّرة، مما حدا بحكومة ارمينيا ان تستدعي سفيرها من تل ابيب، في خطوة اشبه بقطع العلاقات الدبلوماسية مع اسرائيل.

وليس خافيا ان اسرائيل تتواجد في اذربيجان منذ اكثر من عقد من الزمن، وقد باعتها اسلحة بملايين الدولارات. وهناك، كما تتحدث وسائل اعلام مختلفة، خبراء اسرائيليون. كذلك هناك تواجد امني اسرائيلي لرصد الجانب الايراني، واستعمال الاراضي الاذرية كنقطة مواجهة مع ايران. واسرائيل، اضافة للفائدة من بيع سلاحها هناك، فهي بحاجة الى موطئ قدم دائم ضد ايران. وغيره مرة اتهمت ايران اسرائيل باستهداف علمائها انطلاقا من اراضي اذربيجان. مما جعل ايران تراقب عن كثب كل ما يجري على حدودها مع اذربيجان. وتعبيرا عن انفجار الارمن على حكام اسرائيل، فقد اتهم زعيم "ناغورنو قره باخ" اسرائيل بشكل مباشر بانها تمارس الابادة الجماعية في هذا الاقليم. وهذه هي المرة الاولى التي نجد فيها، منذ قيام الدولة العبرية، دولا غير عربية او اسلامية تجاهر بالعداء لإسرائيل بهذا الشكل. وهذا يعتبر ضربة قاصمة لنتنياهو، الذي يفاخر بانه فتح ابواب الدنيا امام اسرائيل وجاء بحكام الخليج للتطبيع معه. وانتكاسة السياسة الخارجية الاسرائيلية ستجر عليها تبعات يمكن ان تظهر في الاسابيع القادمة. فالحرب التي اندلعت في القوقاز حملت اخطارا كبيرة بالنسبة لروسيا، التي استخدمت كل دبلوماسيتها لوقفها. وقد نجحت حتى الآن بإعلان وقف لإطلاق النار، يمكن ان يبنى عليه حتى لو كان هشا بعض الشيء.

وخلاصة القوا ان ما نراه ونعتقده هو ان روسيا وايران عازمتان على انهاء هذا الصراع المسلح بكل السبل، حتى لو اقتضت الامور تدخلا عسكريا روسيا مباشرا. فالروس لن يسمحوا بان تشتعل النيران على مقربة منهم، كما لن يسمحوا للناتو بالتمدد وصولا الى الجمهوريات السوفياتية السابقة في القوقاز. كما انهم لن يسمحوا للإرهاب الذي صدّره اردوغان بان يتواجد على حدودهم. وهذه امور يعرفها القاصي والداني، وروسيا هنا لن تساوم على امنها القومي. وقد ادركوا ذلك في اذربيجان حين قبلوا بوقف اطلاق النار، دون الرجوع الى تركيا. كما ان ايران لن تسمح بان يتواجد الارهابيون والاسرائيليون على حدودها. وسنرى في النهاية ان الموقف الايراني الروسي هو الحاسم وهو سيد الموقف، منعًا لمزيد من تدهور الاوضاع في القوقاز!


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/include.php on line 0

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/ARA_load.php on line 0
الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR