www.almasar.co.il
 
 

ليس ادّعاءً او دفاعًا ولكن...! بقلم: د. محمد حبيب الله

ان ما يحدث اليوم في وسطنا العربي من مظاهر العنف والجريمة والقتل...

ماغي بو غصن: "لا أستطيع القول إن سيرين صديقتي..ولم أتدخل بها"

في حديث خاص لموقع "الفن" مع الممثلة ماغي بو غصن أجابت خلاله عن سؤال...

نادين نسيب نجيم: «هيفاء صديقتي، أحبها كثيرا وبموت فيها وهي «Idol» بالنسبة إلي»

قالت الممثلة نادين نسيب نجيم عند سؤالها عن تشكيل الفنانة هيفاء وهبي...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

لينا ابو مخ/ الزواج المبكر بين القانون والمجتمع

اعتبرت المرأة في طور أول من تاريخها، أما في المقام الاول، اي تلك التي...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...
  هل تعتقد ان المواطنين العرب يلتزمون بتعليمات وزارة الصحة لمكافحة الكورونا؟

نعم تماماً

نعم، الى حد ما

الاغلبية لا تلتزم

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

صديقتي ولكن... بقلم: الكاتبة جميلة شحادة

التاريخ : 2020-11-12 19:45:19 |



* كاتبة وقاصة من الناصرة
بَدَتْ سعيدة. يشِّع الفرح من عينيها، وتتراقص أمارات الرضا على محياها. كانت تسير برفقته؛ هناك في أحد أكبر المحلات التجارية في المدينة. بتأنٍ، كانت تدفع أمامها عربة المشتريات، وترسم بعطرها الفرنسي طريقا عبِقا وراءها.  كانت تنتقي زينة شجرة الميلاد؛ فالعيد، سيحّل على عالمها بعد أسبوع. كانت تجادله في اختيار الألوان، أو، لربما في شكل ونوع الزينة؛ ولربما أيضا، في ثمنها، لا أعرف، لم أكنْ قريبة بما يكفي لأسمع همسهما، وعلى أي حال لم يزعجني ذلك؛ كان يكفيني أن أسترق النظر الى جمال المشهد من بعيد، وأن أقرأ سعادتها به، وبهجتها معه، تلك البهجة الصادرة عن نبض الأفئدة المُشَرِّعة نوافذها للحب والحياة. 
هنا، في هذه اللحظة بالذات، احترتُ ماذا أفعل وكيف عليّ ان اتصرف؟ تزاحمت الأسئلة في ذهني دفعة واحدة؛ هل أقتربُ منها وأُلقي عليهما تحيةً عابرة وأتركُ لها بعد ذلك الحرية في ردة الفعل؟ هل أمرُّ من أمامها كلمح البصر متجاهلة وجودها معه؟ ان فعلت لربما لا تنتبه لمروري في غمرة غبطتها بزينة الميلاد، وسعادتها برفقته. أم أظل متسمرة أمام لوحةٍ زيتيةٍ رسمها رسام مغمور لكنه مبدع وُضعتْ هي الأخرى في قسم زينة الميلاد؟ 
اخترت أن أتسمر أمام اللوحة الزيتية لأتابع كل تفصيل جاء فيها، وأطيل النظر في مشهد يصوِّر لحظة سقوط كرة الشمس في اليّم، عند المغيب.
اخترت أن أتسمر أمام اللوحة علِّي بذلك أكون قد أرضيت ضميري تجاه عمل فنان ماهر، قبل أن أكون قد اخترتُ فعلا أتفادى به الملتقى بصديقتي. ها هي اللوحة تنطق بمدى إبداع، وفن، ومهارة وإتقان رسّامها، لكن للأسف، قطعا لا حظ له؛ فلو كان غير ذلك، لما وُجدتْ لوحته الفنية الرائعة في قسم زينة الميلاد، وإنما تربّعت في صدارة أرقى المعارض الفنية في البلاد ليشاهدها كبار النقاد والفنانين، لا مبتاعي الزينة، أو مَن ينتظر مرور اللحظة مثلي. رفعت بصري عن اللوحة لأتفقدَ المكان حولي كلصٍ يتفقد المكان قبل أن ينفّذ عملية سرقة في وضح النهار. لم ألحظ صديقتي في المكان. تيقنتُ أنها غادرته برفقة من اختارته رفيق دربها. تابعتُ تجوالي في المتجر وأنا أردّد بيني وبين نفسي: لم أخسرْ شيئا، سأزورها في المساء، وربما هي ستزورني. كيف لا وأنا صديقتها؟! نعم إنها صديقتي، ألم أهنئها قبل أيام بعيد ميلادها؟! ألم تطلعني قبل شهرين على مصمم فستان زفافها؟! ألم تطلعني على موعد فرحها وعلى المدعوين الى حفل زفافها؟! ألم أقرأ أنا تذكرة سفر شهر عسلها جزر المالديف؟! ألم أشاهد نوع المركبة التي أقلّتها الى عشِّ الزوجية وأمها تشيّعها بدموعها اللؤلؤية؟! ألم أهنئها أنا عندما حصلت على درجة الماجستير بالتاريخ قبل زفافها بشهر؟! بلى، بلى، إنها صديقتي. إنها هبة، ابنة بلدي، العروس التي تدرس لنيل اللقب الثالث. إنها هبة صديقتي، التي عرفتني قبل أن أعرفها. إنها هبة صديقتي، التي لم التقِ أبدا بها، وإنما بخالتها زميلتي في العمل. إنها هبة، التي أصبحت صديقتي قبل خمسة أشهر فقط. رحبّت بصداقتها وفرحت بصداقة فهي جميلة، مثقفة وكريمة مع أصدقائها؛ تعرف كيف تطري عليهم وكيف تجاملهم. واليوم مساءً، سأعرف ماذا ابتاعت من المتجر عندما كانت تتأبط ذراع زوجها. نعم سأعرف ماذا ابتاعت هبة؟ عندما تدخلني الى بيتها من باب الفيس بوك. 


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/include.php on line 0

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/ARA_load.php on line 0
الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR