www.almasar.co.il
 
 

القدس في ظل مشاريع التطبيع.. بقلم: د. حسن صنع الله

اختيرت فلسطين لتكون مركزًا للمشروع الصهيوني وقاعدة للسيطرة الغربية...

بيرتس: الاتفاق على إيقاف اعمال الغرس من طرف هيئة الأراضي لمدة 3 أسابيع في القرى البدوية بالنقب

جاءنا من مكتب الوزير عمير بيرتس بيان مفاده ان وزير البناء والإسكان،...

بالصور... وزير العلوم والتكنولوجيا في زيارة عمل لبلدية ام الفحم

استقبل رئيس بلدية ام الفحم د. سمير صبحي، أمس الثلاثاء الموافق 1.12.2020...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

لينا ابو مخ/ الزواج المبكر بين القانون والمجتمع

اعتبرت المرأة في طور أول من تاريخها، أما في المقام الاول، اي تلك التي...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...
  هل تعتقد ان المواطنين العرب يلتزمون بتعليمات وزارة الصحة لمكافحة الكورونا؟

نعم تماماً

نعم، الى حد ما

الاغلبية لا تلتزم

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

في لجّ البلاء.. يستبين الاداء ... بقلم: نائلة تلس محاجنة

التاريخ : 2020-11-13 13:26:26 |



 

تُصارع بجهد مضاعف وزاخر كي تحظى بتقدير وفرصة تتناسب مع كيان وجود ما تطمح اليه، كما نبتة اخترقت الصدع لتنتزع مسار النور، تنمو وتتفاعل مع البيئة بعطاء لا ترصد له سبيلا. 
على مدار التاريخ، لم ينصف السلوك الانساني النصف الذي نشأ منه واليه العالم. فمنذ الولادة يصبغ الفكر في التنشئة منحى التمييز في التعامل والتوقعات بوعي او بلا وعي، لكنه سلسلة متوارثة رسخت فروقًا، لها ما لها من اجحاف واغتيال للعدالة. 
كما تفاوتت صور الاضطهاد والتعسف في حقها، ففي الادب، وبالتحديد أدب الأطفال، والذي يتمثل بنافذة الطفولة الى العالم ومن خلاله نساهم في صياغة شخصية الاطفال ونسيجها، بالإضافة الى قيمته العلاجية المستحدثة. 
ومن خلال النظرة النقدية والبحثية في عدد من المستويات والمعايير القياسية للشخصيات والادوار في القصص والتي تتمثل بمدى فاعلية الشخصية، خصائصها ومظهرها في القصص الكلاسيكية للأطفال، تبرز بشكل صارخ الصفات الخارجية والشكلية كقيمة عليا لدى الانثى، مغيّبة إياها من الاشتراك في اتخاذ القرارات. وتظهر ضعيفة وساذجة، بعكس الرجل المتمثل بصفات الشجاعة والسيطرة والتحكم والبطولة. من جهة اخرى، حين تُصوَّر المرأة قوية تزج بمناحٍ سلبية واقرانها بصفات ذكورية قاسية وغير مقبولة، وان عليها ان تكون ضعيفة ناعمة وساذجة من اجل ان تلاقى الاستحسان والقبول (انظروا قصص: بيضاء الثلج، الاميرة النائمة، الاميرة شمس الشموس). 
وعلى صعيد العمل والاقتصاد ايضًا، لا زالت تقبع في جبّ التمييز والتفريق في الاجور وفرص العمل. فعلى مدار عقود، وبرغم عصر ما بعد الحداثة والتطور الهائل،فان اجور النساء في حقول العمل المختلفة اقل من الرجل بمعدل 12%-18% في دول اوروبا. وتزيد الفروقات كلما زادت الدرجة الاكاديمية. اما على مستوى السياسة فالحالة جلية بما يكفي، ولا تحتاج الى تكبير الصورة. 
لا ارغب بالخوض في الأسباب والمسببات، لأننا جميعا نتشارك في مخرجات ما نحن عليه من حال. وفي خضم كل ذلك، وبين ثنايا صورة شائكة اختلطت فيها مفاهيم الحداثة والتطور، الحقوق والعدالة، الشعارات والحقائق، الافعال والنوايا، القيم والسفاهة، وبين عالم يغرق في حجر الوباء.. تطفو على السطح نجاحاتها الاستثنائية. فقد أجري بحث تطرق الى مقارنة اداء قادة السياسة، ذكورًا واناثًا. ودلت نتائجه على ان ادارة ازمة الوباء كانت اكثر نجاحًا ونجاعة لدى الدول التي تقودها سيدات، مثل نيوزلندا، تايوان، فنلندا، ايسلندا والمانيا. وبحسب تفسيرات الباحثين، فإن القيادة النسائية كانت أكثر تجنبًا للمخاطرة بأرواح بشرية مقابل النتائج الاقتصادية. بالإضافة الى اسلوب القيادة الذي تميز بفتح مصراعيه لنظرة أكثر تشاركية وديموقراطية في اتخاذ القرارات، مرتكزة على التواصل المتبادل، الشخصي والاجتماعي، سواء كان من مؤتمرات توعوية او خطوط امامية للتحاور. واستخلصوا ان القيادة بالرحمة تفيد بنتائج أفضل، مقارنة بقيادات عالمية اخرى من الجنس الآخر، والتي طرحت ردود فعل ازدواجية ومربكة فحصدت ثمنًا بشريًا باهظًا. 
ومع الفوقية الذكورية المتأصلة عبر التاريخ، يسترشدني هنا التوازن بين الجنسين دون التعالي لطرف من الاطراف على الآخر. ويوازي ذلك، ويستحضر موقفي هذا مرة أخرى، أن المرأة تثبت على صعيد العلم انها - وبالتوازي مع الرجل - في آخر مستجدات الاحداث لإنقاذ العالم من الوباء الشرس. فالزوجان أوجور ساهين (Ugur Sahin) وزوجته ازليم توريسي (Özlem Türeci) هما من طوّرا لقاح كوفيد 19، وهو انجاز سيشهد لهما به التاريخ والانسانية. 
وإذا ما عدنا وراجعنا واقتبسنا زواج الرسول محمد، صلى الله عليه وسلم، من السيدة خديجة بنت خويلد، رضي الله عنها - وهي كانت امرأة تاجرة، مستقلة، عاملة، منتجة، فعالة، وصاحبة مكانة اجتماعية رفيعة - فإننا نشهد حالة من دحض لأي فكر او ايديولوجية تسعى لتغييب وتحقير وتهميش دور المرأة في نهضة المجتمعات، وسمو الاوطان، وبناء الحضارات، والتعامل معها كعنصر تابع مبنيّ للمجهول.. هي وخزة لاستفاقة ملزمة نحو مستقبل أفضل، يسمو بقيم العدالة الإنسانية..!!

 


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/include.php on line 0

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/ARA_load.php on line 0
الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR