www.almasar.co.il
 
 

تركيا تعلن عن تفكيك شبكة تجسس للموساد الإسرائيلي ضد الفلسطينيين المقيمين فيها

كشفت صحيفة "صباح" التركية، صباح الخميس، عن تفكيك المخابرات التركية...

بين شلهفيت اليهودية وعائشة الفلسطينية...بقلم:شوقية عروق منصور

ماتت الطفلة الفلسطينية ، الغزية " عائشة اللولو " خبر عادي ، فكل يوم...

اعتقال شابين من ام الفحم بشبهة حيازة كارلو

جاء في بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة إسرائيل للإعلام العربي-لواء...

لينا ابو مخ/ الزواج المبكر بين القانون والمجتمع

اعتبرت المرأة في طور أول من تاريخها، أما في المقام الاول، اي تلك التي...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...
  هل تعتقد ان المواطنين العرب يلتزمون بتعليمات وزارة الصحة لمكافحة الكورونا؟

نعم تماماً

نعم، الى حد ما

الاغلبية لا تلتزم

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

الفلسطيني بين أكواز الصبر وقرون الثور.. بقلم: شوقية عروق منصور

التاريخ : 2021-08-25 19:29:07 |



 

كلما مررنا على بلدة يهودية أو أطلال بيوت وجدران تقع ضمن الاحضان الاحتلالية اليهودية كان أبي يشير بأصبعه ويقول: انظري وجود نبات الصبر يدل على أنه كان هناك شعب فلسطيني، فالصبر نبتة كانت تحيط بالقرية العربية وتعيش مع سكانها، كان الصبر يشكل سياجاً وحماية للبيوت والمزارع والحقول، ونبات الصبر كان من مقومات الحياة في فصل الصيف.
في المجمع التجاري في المدينة اليهودية، تأملت المربعات البلاستيكية الشفافة التي ترقد في داخلها أكواز الصبر المقشرة الشقراء التي تميل الى الاحمرار، همست في داخلي، متعة الصبر في تقشيره ، حين تمسك السكين وتشقه من رأسه ثم تواصل الشق على جانبه الذي يرضخ ويترهل مستسلماً لخلع قشرته الكاملة، عندها تكون نعومته المخلوطة بحبات البزر تؤكد شهوة المضغ.
في طريق العودة الى البيت، يقف العجوز على مفترق الطريق وأمامه الدلاء المملوءة بأكواز الصبر. شعرت أن عمره قد تجسد في تلك النبتة التي لمسها يؤلم الأصابع ، نعم ملامحه ، شيخوخته التي خطت على وجهه حفراً قريبة من شكل كوز الصبر ، لكن معنى العذاب القابع في أعماقه داهمته اشواك الحياة وغرزت الأشواك برؤوسها المؤلمة في أيامه وسنواته ، سالته من أين أجاب من مدينة قلقيلية.
وضع العجوز اكواز الصبر المليء بالأشواك في الماء وأخذ يقشر الواحد تلو الآخر.
لكن المفاجأة أن جميع الأكواز كانت من الداخل خضراء، جافة، قاسية، قساوة الأرض وشح المطر ، ضحكت من المفارقة، الصبر اليهودي المدلل في المجمع التجاري اليهودي وبين الصبر الفلسطيني النائم بحسرة على قارعة الطريق ، فتحت أمامي هرماً من الوجع ، في داخله رائحة ذلك القهر وضوء الانتظار.
بينما كنت اجمع القشر عن الطاولة تمهيداً لرميه، كان التلفزيون يعرض صوراً لهدم بيوتاً في مدينة أم الفحم وفي احدى القرى غير المعترف بها في النقب وفي إحدى قرى الضفة الغربية.. الجرافة بأسنانها الحادة الشرسة تأكل الجدران والغرف التي كانت تحمل الأنفاس والاحلام، والغبار المتطاير يطير ليعلن أن هناك في المكان لحماً عارياً لا يعرف فك شيفرة الصمت العربي، ولا إجابة على تساؤلات أين المنظمات الدولية وجمعيات حقوق الانسان والدول الأوروبية والقوانين الظالمة التي تفرضها الحكومات الإسرائيلية على المواطن الفلسطيني؟! كنا نعتقد أن العصر الحديث قد دخل مرحلة الإحساس البشري بعد الغرق في التكنولوجيا والتعاضد الإنساني العالمي، اليست الكرة الأرضية قرية صغيرة؟!
تنتصب المقارنة أمامي من خلال نبتة الصبر، الاحتلال في العلب الشفافة أشبه بأكواز الصبر اللامعة التي تباع على الرفوف باهتمام، يشتريها الجميع.. المجتمع الدولي ماضغاً حلاوتها بابتسامات ورضى، والشعب الفلسطيني أشبه بأكواز الصبر الموجودة في الدلو البائس، التي تئن من الوحدة والقسوة والجفاف.
حين ذهب التقرير عن هدم البيوت، أطل عبر الفضائية برنامجاً عن ذكرى مقتل المصارع الاسباني فيكتور باريو الذي نطحه الثور، وكان فيكتور يُعد من أشهر المصارعين ويعتبر أول قتيل اسباني في هذا القرن، فقد قتل آخر مصارع للثيران في اسبانيا عام 1985 - من القرن الماضي - حين غرس الثور قرنيه في صدر المصارع ثم حمله في الهواء والقى به على الأرض.
اللقطات التي سلطت الأضواء على مصارعة الثيران كانت مقدمة لاحتجاجات في اسبانيا ضد هذه الرياضة العنيفة التي ضحيتها الثيران .
ولا أحد أهتم لحياة وموت المصارعين، بل كان لباس وزينة ورقص المصارع حول الثور جزءاً من عملية قتل الثور الذي من حقه الدفاع عن نفسه بغرز قرنيه في جسد المصارع ، ولا نعرف نحن كفلسطينيين هل نحن الثيران التي تريد غرز قرونها في الجسد الاحتلالي ؟! أم نحن أكواز الصبر التي تنتظر على الرصيف من يقشرها ويأكلها؟! أم نحن فئة المصارعين الذين نتزين ونرقص وننتظر الفرص حتى نغرز السيوف في جسد الثور الهائج.. نحن؟!

 

 


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/include.php on line 0

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/ARA_load.php on line 0
الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR