www.almasar.co.il
 
 

الشيء بالشيء يذكر الهروب من سجن شطة...بقلم: تميم منصور

ان نجاح ستة من أسرى الحرية من الإفلات من قبضة الاحتلال والهروب إلى...

الفنان احمد مجدي: شخصية "زياد" في "فرصة تانية" تشبهني بعض الشيء وياسمين صبري نجمة جريئة وذكية

يتمتع بقدر كبير من الموهبة، استطاع أن يثبت أنه فنان قادر على التنوع...

تحذير للأهل: هذا الشيء الصغير في منازلكم قد يقتل أولادكم!

الحرص على صحة وسلامة أولادنا هو أكثر شيء يشغل بالنا ويأخذ من وقتنا...

لينا ابو مخ/ الزواج المبكر بين القانون والمجتمع

اعتبرت المرأة في طور أول من تاريخها، أما في المقام الاول، اي تلك التي...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...
  هل تعتقد ان المواطنين العرب يلتزمون بتعليمات وزارة الصحة لمكافحة الكورونا؟

نعم تماماً

نعم، الى حد ما

الاغلبية لا تلتزم

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

الشيء بالشيء يذكر: الهروب من سجن شطة! .... بقلم: تميم منصور

التاريخ : 2021-09-10 07:46:15 |



ان نجاح ستة من أسرى الحرية من الإفلات من قبضة الاحتلال والهروب إلى فضاء الحرية من سجن "جلبواع"، والذي عُرف باسم سجن  شطة سابقا، يؤكد أن الحرية لا توقفها القضبان والحراس والكاميرات وتعذيب السجان، وان نبض الحرية أقوى من الجدران المصفحة، وحلم الانسان بالحرية يبقى أهم شيء في حياته، وهذا ما تحاول السلطات الاحتلالية انكاره على الفلسطيني .

اعترفت السلطات الإسرائيلية بوجود 800 اسير أمني في هذا السجن، وهو يعتبر من أكثر السجون الإسرائيلية قساوة ضد المعتقلين، وفيه تنتهك حقوق المواطن، عدا عن ضيق الزنازين والاستخفاف بالحالة الإنسانية للسجين.

عملية هروب الأسرى الستة لم تكن الأولى. وأذكر عملية هروب سابقة كان لها أيضاً ضجيجاً اعلامياً، وكان ذلك في يوم 30 تموز عام 1958، حيث كان يوماً مشهوداً في تاريخ وسجل مؤسسات السجون الإسرائيلية، ولدى أجهزة الأمن التي تدير هذه السجون.

في هذا اليوم تمت أكبر عملية تمرد عرفتها السجون، حيث أسفر التمرد عن فرار 68 سجيناً أمنياً، ومعظمهم من خلايا الفدائيين الذين تم اعتقالهم سابقاً، وكانوا خليطاً من الجنسيات العربية، من مصريين وسوريين وفلسطينيين.

لقد نجح المتمردون من السيطرة على مخزن السلاح في سجن "جلبواع" (شطة سابقاً)، وقاموا بتكبيل السجانين وبعض السجناء اليهود الذين حاولوا اعتراض طريقهم. وقد فشلت أجهزة الأمن في الإمساك بهم، فتمكن بعضم من اجتياز الحدود الأردنية لينعموا بالحرية، علمًا أن سجن "جلبواع" أو سجن شطة يقع في الطرف الشرقي لسهل مرج ابن عامر، وبمحاذاة الطريق الذي يؤدي الى وادي الأردن.

بعد عملية التمرد الناجحة، شددت سلطات الاحتلال من قبضتها داخل السجون، وفرضت على الاسرى قيوداً مشددة. كما ضاعفت عدد السجانين داخل السجون لمنع تكرار مثل هذا التمرد، كما تم تشكيل لجنة تحقيق خاصة للبحث عن الثغرات في شبكات الأمن داخل آفة السجون وأخذ العبر. وأيضاً قررت وزارة الدفاع منح جائزة لكل جندي يوافق على تعلم اللغة العربية. وكان الهدف من هذه الرشوة التعليمية زيادة عدد الجنود الذين يتحدثون العربية، كي يتم استخدامهم وقت الحروب، إما للتجسس أو للتسلل داخل القرى العربية وداخل الضفة الغربية وسوريا ولبنان وغيرها.

وفي هذا السياق، لا بد من الإشارة إلى ما قام به البطل الفدائي حمزة يونس، ابن قرية عارة، الذي تمكن من الهروب من السجون الإسرائيلية ثلاث مرات. الأولى عام 1968 اذ فرّ من سجن عسقلان ووصل إلى قطاع غزة حيث لم تصدقه السلطات المصرية  وأعادته. واعتقل بعد عودته بتهمة الخيانة والتعامل مع مصر. إلا أنه تمكن من الهرب مرة ثانية. وفي عام 1971، انطلق بقارب مطاطي مع مجموعة مسلحة من السواحل اللبنانية باتجاه شاطئ نتانيا بغرض خطف جنود اسرائيليين، لكن كشف أمر المجموعة. وفي عام 1973، حكمت عليه محكمة اسرائيلية سبعة أحكام بالسجن المؤبد. وبعد عامين، تمكن اسير الحرية حمزة يونس من الهرب مع السجين محمد قاسم وسمير درويش، ابن عم الشاعر محمود درويش. وعبرا سراً الحدود اللبنانية ووصلا إلى بيروت وعقدا مؤتمراً صحفياً هناك، ولسان حالهم وحال كافة الاسرى يقول ما قاله الشاعر التونسي ابو القاسم الشلبي:

لا بد لليل أن ينجلي** ولا بد للقيد أن ينكسر

 


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/include.php on line 0

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/ARA_load.php on line 0
الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR