www.almasar.co.il
 
 

لماذا سيميلاك أحسن اختيار للام والطفل؟

إن سوق بدائل الحليب في البلاد مليء بالاحتمالات والمنتجات، وقد تجد كل...

الإعلامي أحمد حازم: عندما يكذب رئيس المجلس المحلي على مواطنيه فماذا بعد؟!

تعتبر بلدية العاصمة الألمانية برلين التي يناهز عدد سكانها الخمسة...

الحجاج يقضون يوم التروية في المشاعر المقدسة.. فلماذا سمي بهذا الاسم؟

بدأت قوافل الحجاج، الأربعاء، الثامن من شهر ذي الحجة في الصعود إلى...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  هل تؤيد قضاء عطلة العيد في البلاد ام في الخارج؟

في البلاد

في الخارج

لا رأي لي

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

ماذا منحت الامومة هؤلاء النجمات اللبنانيات؟

التاريخ : 2012-03-23 11:01:53 |



يقولون ان " الأُمُومَه أعظمُ هِبَةٍ خَصَّ الله بها النساء " فماذا يقول هؤلاء المشاهير عن شعورهن بالامومة؟ وماذا يكنون لأمهاتهم؟ وما الهدايا التي سيقدمونها؟ اختارت "هي" مجموعة من الامهات اللبنانيات واطلعت على ارائهن في هذا الموضوع.
نانسي عجرم: الامومة جعلتني أكثر نضجا وتفكيرا

الفنانة اللبنانية نانسي عجرم ترى أن الأمومة أضافت إليها إحساسا جديدا فيه الكثير من المسؤولية، وفسرت هذا الشعور بالنضج والتفكير بطريقة أشمل، سواء في الوجدان أو في المحيط الذي تعيشه وفي عائلتها.

وقد وجهت نانسي رسالة الى إلى طفلتيّها ميلا وإيللا أثناء إعلان المكتب الإقليمي لمنظمة "اليونيسيف" في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عن تعيينها "سفيرة إقليمية للنوايا الحسنة للطفل والأم" بالقول: "أشكر الله على نعمة الأمومة التي وهبني إياها. شعور لم أدركه ولم أعِ سرّه ولا أهميته لغاية الآن. طبعاً، لست وحدي السعيدة بالأمومة، إنما هو شعور كل أم تجاه أطفالها، وأقول لميلا وإيللا: لقد جعلتما مني أماً في حالة قلق وخوف على نفسي حرصاً مني عليكما. ولأجلكما أحببت الحياة كما هي بمرّها وحلوها. معكما تعلّمت الصبر والمسؤولية والخوف من المستقبل وما يخبّئه لكما. ودائماً أدعو الله أن يعطيكما حياة أفضل".

اما رسالتها إلى أمها فتضمنت:"عندما أردت كتابة رسالتي لك، توقفت للحظات أتساءل: ماذا أكتب وأنت من علّمني الكلام؟ لم أعِ في الماضي ما دور الأم ،وما سبب خوفك الدائم عليّ وعلى شقيقي وشقيقتي. لا أخفيك سراً، كنت أضيق ذرعاً من خوفك وحرصك علينا. لكن اليوم، وأنا أم، أدركت تماماً ما دور الأم في حياة عائلتها. دعيني أعتذر لك عن كل لحظة تضايقت فيها منك وأنا طفلة. وأشكر وقوفك إلى جانبي في أمومتي وفي تربية طفلتيّ ميلا وإيللا. فأنا مدينة لك، وأرجو من الله أن يحميك ويحمي أمهات العالم. صدق من قال "الجنة تحت أقدام الأمهات".

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR