www.almasar.co.il
 
 

توقيف مشتبه من برطعة بعد ضبطه ينقل 1530 بيضة بعيدًا عن الرقابة القانونية

أفادت شرطة حرس الحدود في بيانه أنّه:"ضمن نشاطات شرطة حرس الحدود...

إبراهيم عبدالله صرصور: حتى لا نمضي بعيدا في تحميل القضية الفلسطينية ما لا تحتمل!

مع ازدياد سخونة الساحة الفلسطينية على ضوء الجدل الدائر بين الفرقاء...

21 أمّا فلسطينية في السجون الاسرائيلية تحتفلن بعيد الأم بعيدًا عن عائلاتهن

في يوم الأم 21 آذار الذي يحتفل به الكثيرون بأمهاتهم، هناك اطفال...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  ما الهدف من تشديد الغرامات على البناء غير المرخص في البلدات العربية؟

منع تطورها عمرانياً

معاقبة المواطنين العرب

فرض قانون الناء والتنظيم

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

الاحتفاء بعيد الام وتكريمها في هذا اليوم جائز ولكن بشروط

التاريخ : 2012-03-24 11:28:35 |



السؤال الأول : ما حكم الإحتفال بعيد الأم ؟


إنّ تكريم الأم مطلوب على مدار السنة كلها , واحترامها وطلب مرضاتها وخدمتها وسائر أعمال البر مطلوب طلباً مؤكداً في القرآن الكريم والسنة المطهرة مما أصبح مشهوراً على ألسنة جميع الناس ...
ونحن نعتقد أن تقليد غير المسلمين والتشبه بهم لا يجوز فيما يكون من خصوصياتهم ولا أصل له في شرعنا , أما تكريم الأم فله أصل شرعي معروف وبالتالي فإن هذا الأمر لا يعتبر من التشبه الذي نُهينا عنه .
يقول الدكتور عبد الفتاح عاشور ( من علماء الأزهر ) : " الاحتفال بأيام فيها تكريم للناس , أو إحياء ذكرى طيبة لم يقل أحد بأن هذا احتفال ديني , أو عيد من أعياد المسلمين , ولكنه فرصة لإبداء المشاعر الطيبة نحو من أسدوا لنا معروفاً , ومن ذلك ما يعرف بالاحتفال بيوم الأم , أو بعيد الأم , فإن الأم لها منزلة خاصة في ديننا , بل في كل دين , ولذلك يجب أن تكرم وأن تحترم وأن يحتفل بها , فلو اخترنا يوماً من أيام السنة يظهر الأبناء مشاعرهم الطيبة نحو أمهم وآباهم لما كان في ذلك مانع شرعي , وليس في هذا تقليد للغرب أو للشرق , فنحن لا نحتفل بهذا اليوم بما يخالف شرعنا , بل بالعكس نحن ننفذ ما أمر به الشارع الكريم من بر الوالدين والأم على وجه الخصوص , فليس في هذا مشابهة ولا تقليد لأحد .
فعيد الأم من العادات الحسنة التي لا علاقة لها بالدين والعبادات ، بل هي تُعبّر عن الوفاء والاعتراف بالجميل وتدعو إلى البر والإحسان إلى من يستحق البر والإحسان كالأم والأب ومن في حكمهما كالجدة والجد , و الإسلام يبارك هذه العادات ويقرها , أما إذا كانت هذه العادات تعبر عن الضد من ذلك أو يترتب على فعلها ما يعيبه الإسلام ونهى عنه كالإسراف والتبذير والعبث واللهو واللعب والتفاخر , فإن الإسلام ينهى عنه , ويُحذّر منه , وقد كان للعرب عادات بعضها أقرها الإسلام على ما هو عليه وبعضها نهى عنها وحذّر منها , وبعضها أقره مع التعديل .
وبناء على ذلك نرى جواز الاحتفاء بالأم في مثل هذا اليوم بشروط :
1 - ألا يعتبر عيداً شرعيا ، بمعنى أنّ الشرع يأمر به وتجري عليه أحكام الشرع من حيث حرمة الصيام ونحو ه من الأحكام الشرعية .
2- ألا يُراد منه التشبه بالكافرين الذين يقصرون تكريم الأم على هذا اليوم .
-3 لا بد من التحذير من المخالفات الشرعية والأدبية والإسراف والتبذير التي ترافق الاحتفال بمثل هذه المناسبة كالإختلاط والموسيقى والأغاني الماجنة وغيرها من المعاصي على شرف الأم , وهل يكون تكريمها بالمعاصي والمخالفات الشرعية ؟ إنما التكريم يكون ببرها والإحسان لها على مدار السنة , وأما إذا خلت هذه الاحتفالات من المخالفات الشرعية وكانت في حدود الأدب والتكريم الصحيح فلا مانع من مشاركة الأمهات في مثل هذا اليوم عرفاناً بفضلها .
في المقابل لا ننسى تكريم الأب كذلك والإحسان إليه، فالبر والإحسان في النصوص الشرعية لهما - وإن كان حق الأم أعظم .

وقد أفتى بجواز ذلك العديد من العلماء المعاصرين أبرزهم فضيلة الشيخ فيصل مولوي - نائب رئيس المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث ، وفضيلة الشيخ ابن عاشور وغيرهم .

هذا وإنّني وإن كنت لا أعارض ما ذكره فضيلة الشخ ابن عاشور وغيره من المعاصرين في الجملة إلاّ أنّ ما يؤخذ على هذه الفكرة الجميلة الحسنة - إن استغلت بالشكل الصحيح - أنّ فيه جرحاً لقلب الأطفال الذين فقدوا أمهاتهم !! لذا أنصح الروضات والحضانات أن تنتبه لمثل هذا الأمر ، بحيث إذا كان هنالك في الصف مثلا من لا أمّ له أن تتجنّب مثل هذا الأمر ، فإحياؤه ليس بواجب ولكنّ مراعاة مشاعر الأطفال وجبر خواطرهم واجبه .

السؤال الثاني : هل يعتبر الدم التي تراه المرأة بعد استئصال رحمها حيض أم استحاضة هل يمنع من الصلاة ؟

إنّ مصدر دم الحيض هو الرَّحم باتفاق الفقهاء ، وتحديداً الجدار الداخلي المبطن للرحم ، وهو ما عبر عنه الفقهاء بأقصى الرحم أو قعره .
وبناءً عليه : فإنّ استئصال الرحم بعملية جراحية يمنع نزول دم الحيض على المرأة بسبب انعدام محله ، وبذلك يُعلم أنّ ما تراه المرأة من الدم بعد استئصال رحمها كلياً أو جزئياً، لا يمكن أن يكون دم حيض .
وهل هو دم استحاضة أو يأخذ حكم الرطوبة والكُدْرة والصُّفْرة ؟
فعلى قول الجمهور هذا الدم يأخذ حكم الكدرة والصفرة والرطوبة الخارجة من فرج المرأة ؛ لأن دم الاستحاضة عندهم يخرج من أدنى الرحم ، واستئصاله كلياً أو جذرياً يستحيل معه كون الدم استحاضة لتعذر محله وهو أدنى الرحم .
وعلى قول الحنفية يأخذ حكم دم الاستحاضة ؛ لأنهم ميَّزوا دم الاستحاضة عن الحيض بكون الأول وهو الإستحاضة يخرج من الفرج لا من الرحم ، والثاني يخرج من الرحم .
وسواء اعتبرنا الخارج من المرأة بعد استئصال الرحم دم استحاضة أو في حكم الكدرة والصفرة والرطوبة، فإن المرأة في الحالتين لا تتركْ الصلاة ولا الصيام ، ولا يمتنعْ جماعها ، ولا يجبْ غسْل من هذا الدم، ولكن يلزمها عند الصلاة غُسْل الدم ، وأن تُعَصِّبَ على الفرج خِرْقة ونحوها ؛ لتمنع خروج الدم ، ثم تتوضأ لكل صلاة بعد دخول وقتها أو إرادة فعل الصلاة النافلة .


السؤال الثالث : ما حكم ممارسة رياضة اليوجا ؟

الجواب : اليوجا ليست مجرد رياضة بدنية وإنما هي عبادة يتوجه بها أصحابها إلى الشمس .
وهي منتشرة ذائعة في الهند منذ زمن بعيد.
والاسم الأصلي لهذه الرياضة باللغة السانسكريتية (ساستانجا سوريا ناما سكار) ومعناه (السجود للشمس بثمانية مواضع من الجسم).
وتعتمد هذه الرياضة على عشرة أوضاع معلومة، منها الوضع الخامس الذي يكون بالانبطاح على الأرض منبسطاً بحيث يلامس الأرض : اليدان والأنف والصدر والركبتان وأصابع القدمين، وبهذا يتحقق السجود للشمس بثمانية مواضع من الجسم.
وتبدأ تمارين اليوجا بالوضع الأول الذي يمثل تحية للمعبود وهو الشمس. وهذه التمارين لابد أن يصاحبها جمل من الألفاظ المصرحة بعبادة الشمس والتوجه إليها، وهو ما يسمى بالمانترات، وتردد بصوت جهوري وبطريقة منتظمة الإيقاع، وتتضمن هذه المقاطع ذكر أسماء الشمس الاثني عشر، وهذا بعض ما يقال:

ميترايا ناماه ومعناه: أحنيت رأسي لك يا صديق الجميع.
رافاير ناماه ومعناه: أحنيت رأسي لك يا من يحمده الجميع.
سوريا ناماه ومعناه: احنيت رأسي لك يا هادي الجميع.
ماريتشاى ناماه ومعناه: أحنيت رأسي لك يا قاهر المرض.
سافتير ناماه ومعناه: أحنيت رأسي لك يا واهب الحياة.
بها سكاريا ناماه ومعناه: أحنيت رأسي لك يا مصدر النور.


ولذلك نقول: إن اليوجا ليست رياضة، وإنما هي نوع من العبادة الوثنية التي لا يجوز للمسلم أن يقدم عليها بحال.

فإن قيل: هل يجوز عمل هذه التمرينات دون توجه إلى الشمس ولا نطق بالعبارات المذكورة؟

فالجواب: أنها إن جردت عن هذه الكلمات الوثنية وخلت عن التوجه إلى الشمس والانحناء والتحية لها لم تعد "يوجا"، وإنما هي تمارين رياضية سهلة تمارس عند جميع الأمم فلا مانع من فعلها حينئذ، مع مراعاة أمرين:

الأول: مخالفة ترتيب الأوضاع المذكورة في اليوجا وإدخال بعض الأوضاع الجديدة عليها منعاً للمشابهة.

الثاني: عدم فعلها في الأوقات التي يحرص الهندوس على أدائها فيها كوقت شروق الشمس.

وليعلم أن ما يروج له بعض الناس لليوجا من أنها تجلب راحة النفس أو صفاء الروح ليس أمر خاصاً باليوجا، وإنما هو عام في كل من ردد كلمات مخترعة مبتدعة أو شركية مع حضور القلب وتركيز الذهن والنظر إلى صورة ونحوها فإن هؤلاء ـ كما ذكر أهل العلم ـ تتنزل عليهم الشياطين، وتملأ عقولهم وقلوبهم بالخيالات والأوهام، فيشعرون بهذا الصفاء المكذوب، الذي يتحدث عنه بعض أرباب الطرق الملازمين للأذكار المحدثة والأوراد البدعية ، وراحة النفس وصفاؤها الحقيقي في لزوم السنة والاتباع. ( انظر : فتاوى مركز الفتوى - 1043 ) .

 

 

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR