www.almasar.co.il
 
 

النوم لساعات إضافية يزيد احتمال أمراض القلب!

ذكرت دراسة عالمية، نشرت في مجلة القلب الأوروبي، أن النوم أكثر من 8...

مصرع طفل عامان ترك لساعات في سيارة قرب حيفا

لقي طفل يبلغ من العمر عامين , مصرعه اليوم الثلاثاء , على ما يبدو بعد ان...

وزارة الحج والعمرة في السعودية تحدد الساعات التي يحظر فيها على الحجاج رمي الجمرات

قررت وزارة الحج والعمرة في المملكة العربية السعودية فرض حظر رمي...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  بعد فوزه برئاسة بلدية ام الفحم.. هل تتوقع من د. سمير محاميد ان يحدث التغيير المنشود؟

اكيد

اشك في ذلك

لا يهمني

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

الجلوس لساعات طويلة فى العمل يصيبك بآلام الرقبة المزمنة

التاريخ : 2012-04-26 13:33:42 |



إذا كنت تجلس لساعات طويلة لا تنتهى أمام جهاز الكومبيوتر، لأداء مهام عملك أو ضغط العمل وسرعته لا تمكنك من النهوض لنحو عشر دقائق لمزاولة أى نشاط حركة، فتأكد أن الرقبة وفقرات العنق والظهر ستصبح أول الضحايا، فقد كشفت الأبحاث الطبية عن أن الجلوس لساعات طويلة على المكتب دون مزاولة أى نشاط حركى ولو بسيط كالذهاب إلى الحمام أو الحصول على فنجان من القهوة على سبيل المثال يشكل أبلغ الضرر على صحة الإنسان خاصة الرقبة والظهر ليصبح الإنسان فريسة لآلام الظهر المزمنة.


كما أكد الباحثون أن المعاناة أيضا من ضغوط العمل وعدم رضاء الكثيرين عن مستقبلهم المهنى أو ما يزاولونه من أعمال تلقى بتبعياتها ليست فقط النفسية بل الجسمانية عليهم لتضاعف من آلام الرقبة والظهر.


وأوضحت البيانات أن أكثر من 33% من الموطفين الذين يزاولون أعمالا مكتبية يعانون من آلام مزمنة فى الرقبة والظهر تحول فى كثير من الأحيان دون قيامهم بأعمالهم على الوجه المرضى.


يأتى ذلك على الرغم من تزايد أعداد الموظفين الذين يعانون من آلام الرقبة والظهر المزمنة ويرغبون فى أخذ إجازات مرضية إلا أن نحو ثلثهم فقط يتمكن من الحصول على الراحة اللازمة وذلك بسبب ضغوط العمل وعدم توافر الأفراد اللازمين للقيام به.

انت ممنوع من التعليق من قبل الادارة