www.almasar.co.il
 
 

الطيبة: الدكتور محمد سليم الحاج يحيى أحد أبرز مثقفي وطلائعيي الداخل الفلسطيني في ذمة الله

توفي، مساء اليوم الثلاثاء، د. محمد الحاج سليم الحاج يحيى، ابن مدينة...

ام الفحم: الحاج قاسم محمد يوسف أبو نفيسة محاجنة (ابو أيمن) الى رحمة الله

انتقل إلى رحمته تعالى، اليوم في ام الفحم، الحاج قاسم محمد يوسف أبو...

ام الفحم: الحاجة مريم انيس محاميد (ام خالد) الى رخمة الله

انتقلت الى رحمته تعالى في ام الفحم امس الاحد الحاجة مريم انيس محاميد...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  ما الهدف من تشديد الغرامات على البناء غير المرخص في البلدات العربية؟

منع تطورها عمرانياً

معاقبة المواطنين العرب

فرض قانون الناء والتنظيم

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

الحاج عدنان عبد الهادي-رئيس اللجنة الشعبية: نوادي المسنين في أم الفحم يرثى لها!

التاريخ : 2013-09-10 08:30:50 | هاني محاجنة



كان لا بُدّ لنا، أن نتأكد من وضعية بيوت المسنين في مدينة أم الفحم، المدينة العربية، التي نعرف عنها الكثير من مظاهر العصرنة والتقدم في المباني وفي الحياة سواء كان في المصالح التجارية أو بالتطورات الإجتماعية، لكننا فوجئنا بما وصلنا، وما أكدّ لنا الحاج عدنان عبد الهادي رئيس اللجنة الشعبية في ام الفحم الذي قال بكل صراحة "أنّ هناك تقصير مبالغ به من قبل بلدية ام الفحم حول موضوع نوادي المسنين في ام الفحم والتي تعاني من تردي في الخدمات الاساسية من مراحيض ونظافة".

وشدّد الحاج عدنان عبد الهادي خلال اللقاء الذي اجراه مراسل موقع بكرا انه قام بالتوجه الى بلدية ام الفحم للعديد من المرات وبشكل متواصل للاهتمام في هذا الموضوع ومعالجته الا ان هذا الموضوع لم يلاقي أي تجاوب من بلدية ام الفحم - على حد قوله.

كما أكدّ الحاج عدنان عبد الهادي أنّ "نوادي المسنين في ام الفحم خالية من كافة الخدمات الاساسية التي يتوجب على أي نادي بسيط ان تتوفر به، فنادي المسنين الذي يقع بين حي المحاميد ,المحاجنة والاغبارية لا يملك أي خدمة على الاطلاق، بالإضافة إلى انه كما ترون، من خلال هذه الوقائع المؤكّدة بمشاهد لا يختلف عليها اثنان، فحتى اشعة الشمس لا يمكنها ان تحجب الصورة، وهذا وضع غير مقبول ويجب معالجته حالاً".

واردف قائلا: "لقد توجهت الى بلدية ام الفحم عدة مرات وفي المرة الأخيرة، حضر الشيخ خالد حمدان إلى هُنا، وأكدّ ضرورة ووجوب نقلنا من هذا المكان، الا اننا وحتى هذه اللحظة لم نرَ أي تحرك فعلي، وأنا من هنا أوجه رسالة الى بلدية ام الفحم أن يحلوا ويعالجوا هذا الموضوع بالشكل الفوري".

كما أكدّ الحاج عدنان عبد الهادي انه قبل اربع سنوات تمّ بناء نادي للمسنين في حي عين لاحم، الا انه لم يكتمل لعدم توفر الميزانيات، وتابع: "هل يجب المطالبة بالميزانيات؟! أليست بلدية ام الفحم هي المسؤولة؟ نحن هنا، أما نادي للمسنين في حي عين لاحم والذي تم بناء وتجهيزه وتم ايقافه في المراحل الاخيرة، كان من المفترض أن يوفِر حلاً للعديد من المسنين، ويقع في مكان مميز وجذاب بالنسبة للمسنين، وغير المسنين، من كافة أنحاء المدينة، من هنا أطالب البلدية أن تعمل على إيجاد حلٍ سريع، ونقلنا من هذا المكان بشكلٍ فوري وسريع".

هذا وحاول مراسلنا الحصول على تعقيب من بلدية ام الفحم الا انه لم يتوفر حتى هذه اللحظة، وفي حال توفر أي تعقيب فسوف يتم نشره على الفور.

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR