www.almasar.co.il
 
 

انعقاد مجلس الطوارئ لاتحاد مياه وادي عارة ضمن التمرين القطري للجبهة الداخلية

مجلس الطوارئ لاتحاد مياه وادي عاره ومنذ يوم الاحد يزاول انعقاده وحتى...

وزارة الداخلية: ابتداء من اليوم إصدار بطاقة هوية أو جواز سفر بيومتري إجباري

قال سعيد نبواني ، مدير مكتب تسجيل السكان في وزارة الداخلية - لواء...

لجنة الامن والداخلية البرلمانية المشتركة تمدد قانون منع لم الشمل والمواطنة

صادقت الحكومة يوم 23.4.2017 على تقديم طلب لتمديد قانون منع لم الشمل...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...

الارصاد: عاصفة ثلجية هي الأعنف تاريخيًا ستضرب البلاد نهاية الاسبوع

أجمعت هيئات الأرصاد الأوروبية والروسية على أن منطقة الشرق الأوسط...
  ما سبب تكرار سقوط المزيد من الضحايا العرب جراء حوادث الطرق؟

استهتار السائقين بقوانين السير وسرعتهم الفائقة

الوضع المتردي للطرق والشوارع في البلدات العربية

لا اعرف

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

السياحة الداخلية تفسد حلاوة وروح شرم الشيخ.. سلوكيات بعض المصريين الخاطئة بمدينة السلام

التاريخ : 2016-08-13 12:27:08 |



تعانى شواطئ شرم الشيخ حاليا من الإهمال على جميع الأصعدة، خاصة بعد غزو السياحة الداخلية لتدنى قيمة الرحلات والحجز فى الفنادق، دعما من بعض وزارات الدولة فى مقدمتها الشباب والرياضة.

وقال العاملون هناك: "نعيش حالة استياء وغضب فى مدينة السحر والجمال، بعد تراجع السياحة واستبدالها بالسياحة الداخلية، والتى أساءت بالفعل للمدينة، حيث الإهمال من السياح المصريين، وعدم الاهتمام بالأوضاع العامة للمدينة"، موضحين أن بعض المصريين الموجودين حالياً فى شرم الشيخ يرمون القمامة فى الشوارع، بجانب أن هناك سلوكا غير حضارى من البعض الآخر فى التعامل مع العاملين هناك وبعض السياح الأجانب المتواجدين على أرض المدينة.

وطالب العاملون فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" الحكومة بتوفير الدعم الذى تقدمه للسياحة الداخلية، وعليها عمل خطة ترويجية للسياحة خارج مصر وفى الدول الأجنبية والأوروبية والعربية، وعليها الاستعانة بشركات علاقات عامة وترويج خارجية لديها ثقة مع العملاء خارج مصر وشركات السياحة والسفر، مؤكدين ضرورة أن يكون هناك ترويج سليم للسياحة المصرية، ووجود إغراءات لهم.

وتعتبر محافظة جنوب سيناء عصب السياحة فى جمهورية مصر العربية، بما تضمه من مدن سياحية، أهمها مدينة شرم الشيخ أو ريفيرا البحر الأحمر أو مدينة السلام، كما يطلق عليها، وذلك بما تملكه من إمكانيات طبيعية ومناخية، حيث توجد بها محميات طبيعية مثل "رأس محمد"، و"نبق".

وتعتبر السياحة فى مصر أحد أهم مصادر الدخل القومى بما توفره من عائدات من العملة الأجنبية، وعلى مدار السنوات الخمس الماضية لم يستطع القطاع السياحى استعادة وضعه لما كان عليه قبل ثورة 25 يناير 2011، حيث قاربت عوائد السياحة إلى نحو 13 مليار دولار سنويا، وعدد السائحين حوالى 12 مليون سائح سنويا، حيث يتميز السائح الأجنبى بارتفاع إنفاقه السياحى مقارنة بغيره من السائح المصرى أو السياحة الداخلية.

ويرى عصام عادل وشهرته "جيفارا"، مستأجر شاطئ الفنار بشرم الشيخ صاحب شركة سياحة، أن القطاع السياحى يعانى من عدة مشكلات، أولها يتعلق بالسياحة الداخلية، التى جعلت شرم الشيخ مثل "كفر الشيخ"، بعد أن كانت مدينة السلام والمؤتمرات العالمية، بسبب الرحلات المصرية الرخيصة، وعدم التزام الشركات السياحية بالتنبيه على كل رحلة قادمة إلى مدينة شرم الشيخ أو إعطائهم كتيب تعليمات خاصة بالعادات والتقاليد المتبعة، خاصة فى المحميات الطبيعية التى يعتبرها العالم كنوزا مصرية، وأيضا السائح المصرى لا يلتزم بأى تعليمات داخل هذه المدينة، مؤكدا أن السياحة الداخلية أفسدت حلاوة وروح شرم الشيخ.

وأشار "جيفارا" إلى أن عودة السائح من جديد إلى شرم يكون بتشكيل لجنة من رئاسة الجمهورية، ومجلس الوزراء ووزارة الخارجية متمثلة فى جميع مكاتب الخارجية خارج مصر، ووزارة السياحة والطيران المدنى، ومستثمرى القطاع السياحى بمدينة شرم الشيخ، ووضع خطط بديلة لفتح أسواق سياحية جديدة.

ويرى محمد الدينارى، رئيس اللجنة العليا للعلاقات العامة بالمنظمة المصرية لحقوق الإنسان بجنوب سيناء، أن السياحة الداخلية أدت إلى تراجع جميع خدمات المدينة حتى وسائل النقل من شرم الشيخ إلى القاهرة والعكس، وأصبحت مثل أتوبيسات النقل العام بالقاهرة، وتدهور حالة المدينة ولم تعُد شرم الشيخ كما كانت عليه.

وأضاف "الدينارى": "أرى أن المسؤولين عن السياحة يعتقدون أن الحل السحرى للأزمة هى السياحة الداخلية، ولكن على العكس تماما، فبسبب تراجع السياحة الوافدة إلى المدن السياحية فى مصر أدى إلى أزمة كبيرة فى الدولار، ومحاربة وغلق مكاتب الصرافة ليس حلا.

وقال إيهاب وشهرته "البوب" يعمل رسام "تاتو": "أعيش فى شرم الشيخ منذ عشرين عاما، لم أر وضع شرم الشيخ بهذا السوء إلا بعد بداية مبادرات وزارة السياحة بعمل عروض وتخفيضات للسياحة المصرية، وأن المبالغ التى تدعم السياحة الداخلية من الأفضل أن تستخدم فى إطلاق حملة ترويجية خارج مصر، لشرح الأماكن والمناطق السياحية والأثرية فى مصر".

وقال بسام العربى، موظف بمدينة شرم الشيخ: "من حق أى مواطن مصرى أن يتمتع بزيارة شرم الشيخ فهى بلده، وأن يقضى عطلته فيها، ولكن هناك الكثير من المصريين لا يحسنون التصرف، خاصة أنهم فى أشهر بلد سياحى فى العالم، فأصبحت السياحة الداخلية مسمار فى نعش السياحة، نظرا لسلوكيات بعض المصريين الخاطئة، وأتمنى من كل شركة سياحية أن تنتقى عملاءها وتشدد عليهم بكيفية التعامل مع الأماكن السياحية".

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR