www.almasar.co.il
 
 

وقفة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية امام سجن مجيدو

يشارك العشرات من الجماهير العربية وقياداتها في وقفة تضامنية مع...

إضراب في الأراضي الفلسطينية والداخل دعما للأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال

يعم الإضراب الشامل كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة، واراضي الداخل...

مصلحة السجون الإسرائيلية تدّعي ان التفاهم مع قيادة الأسرى بات قريبا

ذكرت مصادر إعلامية إسرائيلية، اليوم الأحد، ان إدارة مصلحة السجون...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...

الارصاد: عاصفة ثلجية هي الأعنف تاريخيًا ستضرب البلاد نهاية الاسبوع

أجمعت هيئات الأرصاد الأوروبية والروسية على أن منطقة الشرق الأوسط...
  ما سبب تكرار سقوط المزيد من الضحايا العرب جراء حوادث الطرق؟

استهتار السائقين بقوانين السير وسرعتهم الفائقة

الوضع المتردي للطرق والشوارع في البلدات العربية

لا اعرف

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

الاحتلال الإسرائيلي يغلق القدس ويحولها لثكنة عسكرية واصابة 4 فلسطينيين بالرصاص الحي في الرام

التاريخ : 2016-10-11 20:00:49 | معا ووكالات



حولت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الثلاثاء 11 أكتوبر/ تشرين الاول، مدينة القدس خاصة وسطها وبلدتها القديمة ومحيطها، إلى ثكنة عسكرية، بفعل الانتشار الواسع لقوات وآليات الاحتلال في المنطقة، تزامنا مع بدء الاحتفالات اليهودية بعيد "الكيبور" أو الغفران، الذي يتم خلاله إغلاق معظم الطرق والشوارع الرئيسية وتتوقف فيه حركة المركبات ووسائط النقل الإسرائيلية.

وفي غضون ذلك، افادت وكالة "معا" ان   4 شبان فلسطينبين اصيبوا بالرصاص الحي، في المواجهات العنيفة التي اندلعت مساء اليوم في بلدة الرام، شمال مدينة القدس، بين الشبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي عند المدخل الشرقي للبلدة.
واندلعت المواجهات عند المدخل الرئيسي للبلدة، حيث أطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي والمعدني بكثافة نحو الشبان، واستهدف الجنود منطقة الساقين، لا سيما الركبة في إصابة الشبان، حيث أصيب الشبان الاربعة في منطقة الركبة.
واقتحمت قوات الاحتلال البلدة، وطاردت الشبان في شوارعها وأزقتها. استهدفت سلطات الاحتلال مدرسة دار الأيتام في القدس القديمة، باقتحامها واعتقال مديرها وابعادها عنها اضافة الى مدير التربية والتعليم في القدس، وعدد من طلبتها وصولا الى التهديد بإغلاقها لمدة شهر، بحجة "قيام الطلبة بإلقاء الحجارة باتجاه أفراد من القوات الإسرائيلية المتمركزة على أبواب المسجد الأقصى".
وأوضح سمير جبريل مدير التربية والتعليم في مدينة القدس، -والذي تعرض للاحتجاز والاستجواب اليوم في مركز الشرطة بالقدس- أن الشرطة الإسرائيلية أدعت ان الطلبة يقومون بإلقاء الحجارة باتجاه أفرادها الذين يتواجدون عند أبواب المسجد الأقصى، وحملته مسؤولية ذلك (المسؤولية القانونية الكاملة وتعويض الجنود) وإغلاق المدرسة لمدة شهر، في حال تكرر ذلك.

وأكد جبريل، بحسب "معا"، أن الطلبة يلتزمون بالحصص والدوام المدرسي، ومن الصعب إلقاء الحجارة من النوافذ كما تدعي الشرطة، لأنها مغلقة بشبك، كما أن المسافة بعيدة عن أبواب الأقصى وغير مرئية، وهذا ما أكده للشرطة خلال التحقيق، وقد حضر أفراد من الشرطة اليوم الى مبنى المدرسة وتأكدوا من ذلك.
وأضاف جبريل أن الشرطة تدعي بوجود صور تؤكد أدعائها، لكنها رفضت إبرازها له. ولفت جبريل ان سلطات الاحتلال عرقلت ومنعت انتظام الدراسة في مدرسة دار الأيتام اليوم وأمس، بسبب الاقتحامات والاعتقالات.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن إجراءات الاحتلال المشددة في المدينة المقدسة ستستمر حتى مساء غد الأربعاء، في الوقت الذي مارست فيه عصابات المستوطنين عربدتها واعتداءاتها على المقدسيين وممتلكاتهم في القدس العتيقة خلال توجهها إلى باحة حائط البراق (شمال غرب المسجد الأقصى) للاحتفال بالعيد.
من ناحية أخرى، أصيب شابان فلسطينيان برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي على المدخل الشمالي لبيت لحم، وتحديدا قرب مخيم العزة.
وأفاد مصدر أمني بأن قوات الاحتلال المتمركزة على المدخل الشمالي لبيت لحم فتحت نيران أسلحتها صوب مخيم الغزة، ما أدى إلى إصابة شابين برصاص حي، أحدهما في الكتف والآخر في القدم، وتم نقلهما لمستشفى بيت جالا الحكومي لتلقي العلاج.
وفي نابلس، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجرا، منزل الأسير أمجد عليوي في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية.
وذكرت مصادر محلية أن عائلة الأسير عليوي سبق أن قدمت التماسا للمحكمة العليا الإسرائيلية ضد الهدم لكن المحكمة رفضته بذريعة مشاركة الأسير المذكور في عملية تسببت بقتل اثنين من المستوطنين شرق نابلس قبل نحو عام.

 

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR