www.almasar.co.il
 
 

مسيرات حاشدة بالاراضي الفلسطينية في جمعة الغضب.. والاحتلال يحول القدس المحتلة إلى ثكنة عسكرية

خرجت ظهر اليوم العديد من مظاهرات "جمعة الغضب" في الضفة الغربية وقطاع...

شق طريق زراعي لخدمة اصحاب الاراضي في منطقة دريهمة بمبادرة الناشط عدنان عبد الهادي

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه تم هذا الاسبوع انجاز مشروع شق طريق...

قصة فتاة ساعدها متشرد بـ 20 دولاراً فكافأته بـ 110 آلاف!!

ردّت امرأة شابة الجميل لرجل يعيش متشرداً بلا مأوى، قدّم لها 20 دولاراً...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  حجم الزيادة على الحد الادنى للأجور

مقبول

لا يكفي

يجب مضاعفة الأجر في ظل غلاء المعيشة

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

لارا صالح: أنا...بريئة !

التاريخ : 2016-11-14 15:22:15 |



لقد قررت من أكون دون أن ترى، فقد ظننت أتيت لأدمر، فقط لأنني ولدت هنا، ظننت أنني أرتدي الشر، ظننت أنني ألوح بالرصاص، فلطالما كنت أعمل حتى حكمت، وكنت أصم حتى حكمت، ظننت أنني السبب في صراخ الأمهات في فقدان أبنائهم، ظننت أنني السبب في بكاء الأطفال جراء فقدان الآباء، لكنني أنا من تتمنى السلام، فقد وقعت في شبكة اتهامتهم الغاشمة، لكنني بريئة، فدمعات الأطفال تغزو قلبي كالسكاكين، فصرخات الأمهات تدمرني، لكنك كنت تقول بأنني من فعلت، فقط لأنني أنا والفاعل نقف على سطح واحد .


طالبة الصف الثامن -4 مدرسة خديجة الإعدادية ام الفحم
باشراف المربية آمنة أبو حسين - مهنا

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR