www.almasar.co.il
 
 

تقرير لوكالة معاً: المسجد الاقصى محاصر من قبل الاحتلال والمقدسيون يرفضون البوابات الالكترونية

أكدت شخصيات دينية ووطنية مقدسية، في تقرير اعدته مراسلة وكالة "معا"...

التجمع يدعو الى تكثيف النضال الجماهيري ويرفض سياسة التركيع واستغلال العمليات الفردية لابتزاز شعبنا

حمّل التجمّع الوطنيّ الديمقراطيّ حكومة إسرائيل، التي ترتكب الجرائم...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  هل الرد العربي على الاجراءات الاسرائيلية في مداخل الاقصى كانت على مستوى الاحداث؟

نعم

لا

لا اعرف

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

طفلك يرفض تذوّق طعام جديد.. فكيف تتصرّفين؟

التاريخ : 2016-12-06 15:42:59 | عن نواعم



لا بدّ من أنك سمعت طفلك قبلاً يقول "لا أحب هذا الطبق" قبل حتى أن يتذوّق لقمة واحدة منه حتى إن كانت المرة الأولى التي يراه فيها. ولكن لا تيأسي، لأن هذا الرفض للأطعمة الجديدة طبيعي جداً ويُعرف بـ"اضطراب تذوّق الطعام". في ما يلي، ستجدين النصائح اللازمة لتساعدي طفلك على تذوّق أطباق جديدة رغم عقبة الرفض الصعبة.

ما هو "اضطراب تناول الطعام"؟

هو شعور بالخوف تجاه تذوق الأطباق الجديدة، لأن الأطفال يشعرون غالباً بتحفظ كبير في ما يتعلق بالأطعمة التي لا يعرفونها ويميلون إلى الحكم السلبي على كل طعام جديد يتذوقونه. أما السلوكيات التي يظهر من خلالها اضطراب تناول الطعام فهي التالية:
فرز الأطباق المختلطة، تفحص الأطعمة، التذمر عبر تفاصيل الوجه، المضغ لفترة طويلة، اللعب بالأطعمة بواسطة الشوكة، رفض الطبق دون تذوّقه، شمّ الطعام، التقيّؤ عند إجباره على البلع، دفع الطبق أو الملعقة، إدارة الرأس، رفض فتح الفم.

الانطلاق

75% من الأطفال بين سن سنتين و10 سنوات تقريباً يمرون بفترة من اضطراب الطعام. تبدأ الفترة الأولى في أكثر الاحيان في أولى مراحل الطفولة ولكنها تتأخر أحياناً كثيرة، أما العوامل التي تؤدي دوراً في بدء هذه المرحلة فهي: البحث عن الاستقلالية (القدرة على اختيار الطعام وتناوله بمفرده) البحث عن الأمان في ظل فترة تغيير معيّن (محيط جديد، مدرسة، تعلم متعدد الجوانب).

بعض النصائح

تختفي حالة الرفض هذه مع الوقت، ولكن لتجاوزها، إليك النصائح التالية:

التآلف

يجب عليك أن تقدمي الطبق نفسه أكثر من مرة للطفل، وإن لم يتقبّله في المرة الأولى، حتى إن بعض الأطباق قد يتطلب تقديمه 15-20 مرة ليقبله. ولكن لا تصرّي على تكرار تقديمه في فترات متقاربة، بل يكفي مرّة واحد في الشهر. يكفي أن يألف الطبق الذي قدّم ليشعر بالثقة التدريجية ويتناوله في النهاية.

التقديم نفسه

في كل مرة تقدّمين فيها لصغيرك طبقاً لم يحبّه في السابق، يجب أن تقدّميه له بالطريقة نفسها ليتعرّف إليه وتحافظي على توازن قدرته على التعرّف إلى مختلف الأطباق.

إطار يسهّل تقبّل الطبق

حاولي أن تكون الأجواء من حول طفلك إيجابية تساعده على تقبّل طبق جديد وتناوله، ولا تجبريه أبداً على أن يأكل لأنه يجب أن يحتفظ بذكرى طيبة عن الأطعمة التي يتناولها وإلا كرهها ورفضها مراراً لاحقاً.

كوني القدوة

كوني قدوة بالنسبة له عبر تناولك للأطباق الجديدة بكل حماسة، لأن الأطفال الصغار غالباً ما يتقبّلون الأطعمة الجديدة بصدر رحب عندما يرون البالغين أو الاصدقاء يتناولونها برغبة.

لا تفعلي

يميل الأهل أحياناً إلى مفاوضة الطفل والإصرار عليه أو إلى وضع شروط أو إجباره على تناول الطبق الذي يرفضه. هذه الطريقة مرفوضة تماماً من قبل الخبراء لأنها تعطي نتائج عكسية.

 

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR