www.almasar.co.il
 
 

مرعي حيادري: حين تأكل الغربان لحم الاسود والحقيقة تبان !!

ما أقسى مشاهد الظلم في عصر التفتت والانقسام, لعرب الامم شعوب تاقت الى...

الصلح في الرملة تجمد أوامر هدم المنازل في دهمش لحين نظر العليا في ملف الاعتراف

وافقت محكمة الصلح في الرملة، على طلب المحامي قيس ناصر إرجاء أوامر...

خاص بالمسار.. للمرة الثالثة: د. ناصر سكران من ام الفحم ضمن أفضل عشرة جراحين في مستشفيات البلاد

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" أن الدكتور ناصر سكران من مدينة ام الفحم...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...

الارصاد: عاصفة ثلجية هي الأعنف تاريخيًا ستضرب البلاد نهاية الاسبوع

أجمعت هيئات الأرصاد الأوروبية والروسية على أن منطقة الشرق الأوسط...
  ما سبب تكرار سقوط المزيد من الضحايا العرب جراء حوادث الطرق؟

استهتار السائقين بقوانين السير وسرعتهم الفائقة

الوضع المتردي للطرق والشوارع في البلدات العربية

لا اعرف

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

حين تخطئ الأم في حق أبنائها.. ما العمل؟

التاريخ : 2016-12-30 16:33:09 | انا زهرة



عادة ما تطلب الأمهات من أبنائهن الامتنان طيلة الوقت، فهن يضحين بالكثير. وهذا أمر لا شك فيه. ولكن ماذا لو كنت أنت من أخطأت بحق ابنتك أو ابنك؟ كيف يمكن أن تصححي هذا الخطأ. كثيرات منا يعتبرن في هذا كسر لهيبة الأم. ولكن لا! أنت المثال الذي يحتذي به ابنك أو ابنتك شئت أم أبيت!
- الاعتذار لا يعيبك
أن تقولي آسفة فهذا لا ينتقص من قدرتك، لقد جرحت ابنك أو ابنتك بكلمة أو نظرة وعليك أن تعترفي بذلك.
- الهدية تقول الكثير
إذا أخطأت بحق ابنك فأهنته أو شتمته فعليك ان تعبري له عن ندمك فعلا، وأنك تحترمي إرادته كإنسان وقيمته وحقه وبشريته. وأنك ضد مفهوم الإهانة من الأساس. قد تكون هدية رمزية اعتذارا لائقا.
- لم شمل العائلة
جمع العائلة على سفرة عشاء والحديث معهم حول أمور مختلفة وسماع الموسيقى معا، ثم اختيار لحظة تشعرين انكم منفتحون جميعا وتعلني فيها اعتذارك من ابنك أو ابنتك. وبأن شيئا سيئا بدر منك وأنك لا تعتبرين أمومتك مصدرا للتحكم بالآخرين تحت سطوتك.
تذكري عزيزتي إن مثل هذه اللحظات الحميمة مع العائلة تجنبك متاعب كثيرة نسمع عنها من هروب الأبناء أو إيذاء أنفسهم أو ارتكابهم أي حماقات. أنت بالتأكيد حريصة على أبنائك وعائلتك...فإن كنت أخطأت فالأوان لم يفت بعد!

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR