www.almasar.co.il
 
 

لقاءٌ مع الشَّاعر والإعلامي كمال إبراهيم

الأستاذ ُ الشَّاعرُ والإعلامي والأديبُ المعروفُ كمال إبراهيم من سكان...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  هل ستدلي بصوتك في انتخابات السلطات المحلية؟

نعم

لا

لا يهمني

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

الشَّاعر ٱلْعَروضيّ محمود مرعي: ملاحظات على تحقيق الدُّكتور نادر مصاروة للخزرجية

التاريخ : 2017-02-11 19:46:34 |




(القسم الأول)
"تحقيق ٱلْخَزْرَجِيَّة.. كتاب متن ٱلْقَصيدة ٱلْـمُسمَّاة بِٱلْخَزرجيَّة للإمام ٱلْعَلَّامة الْعُمدة ٱلْفَهَّامة ضياء الدِّين أبي محمَّد أبي عبد الله(1)"- د. نادر مصاروة

اِطَّلعت مؤخَّرًا على تحقيق الدُّكتور نادر مصاروة (للرَّامزة) أو (ٱلْخَزرجيَّة) ٱلْـمَنشور في مجلَّة ٱلْكرمل، العدد 36/2015، وقد وجدت من ٱلْواجب التَّنبيه على مجموعة من ٱلْأَخطاء وردت في التَّحقيق، وَذٰلِكَ عبر ملاحظات أسوقها راجيًا أن يأخذ بها الدُّكتور نادر، وسأحاول قدر ٱلْإِمكان ٱلْإِيجاز في ٱلْـمُلاحظات.
أوَّلًا: موضوع الشَّواهد الشِّعرية الَّتي هي من صلب فكِّ رموز ٱلْخَزْرَجِيَّة، كما أظنُّ، كان ٱلْواجب تبيانها وتفصيلها، كون مادَّة الدُّكتور نادر تحقيقًا وليست مقالًا عاديًّا.
اَلْـمُلاحظة الثَّانية: ذكر الدُّكتور نادر ٱلْآتي " ثُمَّ خرج على النَّاس بخمسة عشر بحرًا، بقواعد مضبوطة، وأصول محكمة في خمس دوائر سمَّاها علم ٱلْعَروض، ثُمَّ أتى بعده تلميذه ٱلْأَخفش ٱلْأَوسط فزاد بحرًا واحدًا سمَّاه ٱلْـمُتَدارَك أو ٱلْـمُحْدث(2)". أقول: كان على الدُّكتور نادر التَّقصِّي حول هٰذا ٱلْأَمر، فَٱلْخليل هو صاحب ٱلْـمُتَدارَك، وَٱلْأَخفش ليس تلميذ ٱلْخَليل، بل تلميذ سيبويه.
قبل ٱلْخَوض في ٱلْخَزْرَجِيَّة وما يتعلَّق بها، أجد لزامًا عليَّ التَّطرُّق إلى شخصيَّة ٱلْخَزرجيِّ وتقصِّي ٱلْأَخبار عنها للوقوف على ما يرتاح ٱلْفكر إليه، وأوَّل ما أثار ٱنتباهي مسألة جعل أبي ٱلْجَيش ٱلْأَنْصاريِّ وَٱلْخَزرجيِّ شخصًا واحدًا، رغم أَنَّ كلًّا منهما يفصح عن نفسه وٱنتمائه، فأبو ٱلْجَيش يقول في مفتتح (علل ٱلْأَعاريض) أو (ٱلْعَروض ٱلْأَنْدلسيِّ) " بسم الله الرحمن الرحيم قال ٱلْعَبد ٱلْفَقير إلى الله عزَّ وجلَّ أبو عبد الله محمد ٱلْـمَعروف بأبي ٱلْجَيش ٱلْأَنْصاريّ ٱلْأَنْدلسيِّ(3)" وفي نسحة مخطوطة جامعة طوكيو "اَلْفَقير إلى الله ٱلْغَنيِّ(4)"، فَٱلْـمُؤلِّف يعرِّف عن نفسه ويصرِّح بِٱسمه، أَمَّا ٱلْخَزرجيّ فيقول في آخر بيت من الرَّامزة:

وَقَدْ كَمُلَتْ سِتًّا وَتِسْعينَ فَالَّذي.. تَوَسَّطَ في ذا ٱلْعِلْمِ تُوسِعُهُ حِبَا

وَيَسْأَلُ عَبْدُ اللهِ ذا ٱلْخَزْرَجِيُّ مِنْ.. مُطالِعِها إِتْحافَهُ مِنْهُ بِالدُّعَا(5)

فهو أَيْضًا يصرِّح عن نفسه وَأَنَّهُ (خزرجيٌّ) وأبو ٱلْجيش صرَّح أَنَّهُ (أنصاريٌّ)، وقد رأينا جلَّ من تعرَّض لِهٰذَيْنِ ٱلْأَديبين ٱلْكَبيرين خلط بينهما وجعلهما شخصًا واحدًا، وأرجِّح السَّبب الرَّئيس في هٰذا مردُّه إلى النَّقل عن ٱلْـمَقَّريِّ (نفح الطِّيب من غصن ٱلْأَنْدلس الرَّطيب)، وسبب آخر هو تشابه ٱلْاِسْمين (ضياء الدِّين مُحَمَّد)، وقد يكون سبب ٱلْاِلْتباس مردُّه إلى تشابه في أسلوب ٱلْعَروضيَّين في علل ٱلْأَعاريض أو ٱلْعَروض ٱلْأَنْدلسيِّ والرَّامزة، كون كليهما ٱعتمدا الرَّمز وحساب ٱلْجُمَّل، ثُمَّ سبب آخر وهو وفاة كلٍّ منهما، بحيث يظهر أَنَّهُما نفس الشَّخص، بل وجدت من يفصل بينهما ثُمَّ يعود فيجعلهما شخصًا واحدًا. فالزِّرِكْليُّ يعرِّف أبا ٱلْجَيش " ٱلْأَنْصاريّ/ 000- 549ه- 000- 1154م/ مُحَمَّد بن عبد الله ٱلْأَنْصاريُّ، أبو عبد الله، ٱلْـمَعروف بأبي ٱلْجَيش: فقيه عَروضيٌّ أندلسيٌّ مغربيٌّ، له (ٱلْعَروض ٱلْأَنْدلسيِّ- ط) رسالة هي غير (الرَّامزة) ٱلْـمَعروفة بِٱلْخَزرجيَّة، نسبة إلىى مؤلِّفها عبدالله بن مُحَمَّد ٱلْـمُتوفَّى سنة 626"(6). ثُمَّ عند تعريفه للخزرجيِّ يخلط بين ٱلْاِثْنين" الْخزرجيُّ/ 000- 626ه/000- 1229م/ عبد الله بن مُحَمَّد ٱلْخَزرجيّ، ضياء الدِّين، أبو مُحَمَّد: عروضيٌّ أندلسيٌّ نزل بِٱلْإِسكندريَّة وتوفِّي فيها قتيلًا. له (الرَّامزة في علمي ٱلْعَروض وَٱلْقافية-ط) قصيدة تُعرف بِٱلْخَزرجيَّة نسبة إليه، و (علل ٱلْأَعاريض- خ"(7)، قوله (نزل ٱلْإِسكندريَّة) سنأتي على ذكره لاحقًا. وكتاب علل ٱلْأَعاريض ليس للخزرجيِّ، بل للأنصاريُّ كما صرَّح بنفسه " بسم الله الرحمن الرحيم قال ٱلْعَبد ٱلْفَقير إلى الله عزَّ وجلَّ أبو عبد الله محمّد ٱلْـمَعروف بأبي ٱلْجَيش ٱلْأَ نصاريّ ٱلْأَنْدلسيِّ، أحمد الله وأتوكَّلُ عليه، وأصلِّي على نبيِّه مُحَمَّد وآله وصحبه أجمعين. وبعد: فقد قصدت في هٰذا ٱلْـمُختصر أن أذكر علل ٱلْأَعاريض ٱلْأَربع والثَّلاثين والضُّروب الثَّلاثة والسِّتِّين"(8). ويذكر فيه الْـمُتَدارَك، بينما ٱلْخَزرجيُّ لا يعتبر ٱلْـمُتَدارَك من بحور الشِّعْر ولم يذكره في ٱلْخَزرجيَّة. وذكر طاش كبري زاده عَروض أبي ٱلْجَيش فقال " ومن ٱلْكُتب النَّافعة ٱلْـمُفيدة (عَروض أبي ٱلْجَيش) ٱلْأَنصاريّ ٱلْأَندلسيّ، وهو أبو عبد الله مُحَمَّد؛ و (شرحه داود ٱلْقَيْصريّ) ٱلْـمُدرِّس بمدرسة أزنبق من بلاد الرُّوم؛ وشرحه أَيْضًا إلياس بن إبراهيم الرُّوميّ سمَّاه: (فتح النُّقوض في شرح ٱلْعَروض). ثُمَّ قال " ومن ٱلْكُتب النَّافعة في ٱلْغاية: (ٱلْقَصيدة ٱلْخَزرجيَّة)، و (شرحها ٱبن داود ٱلْغَربيّ)"(9). فلو كان ٱلْعَروض وَٱلْخَزرجيَّة لنفس ٱلْـمُؤلِّف لذكر زاده ذٰلِكَ. وَهٰذا شارح آخر للعَروض ٱلْأَندلسيّ " وبعد: فيقول ٱلْفَقير إلى رحمة ربِّه الصَّمد، خليل بن ٱلْحاجي مُحَمَّد الشَّهير بصولاق زاده، لَـمَّا كان مختصر ٱلْأَندلسيّ في فنّ ٱلْخَليل، عليه غفران ٱلْجَليل، مشتملًا على قواعد لطيفة وأبيات تتضمَّن رموزًا وفوائد (شريفة) وكان مرعونًا(هٰكَذا في ٱلْـمَصدر) عندنا الطُّلَّاب مقبولًا لدى ذوي ٱلْأَلباب، وقد شرحه ٱلْفاضل ٱلْقَيصريّ عليه رحمة ٱلْباري"(10).
أَمَّا كحَّالة فقال في معجم ٱلْـمُؤلِّفين "عبدالله ٱلْخَزرجيّ (000- 549ه- 000- 1154م) عبدالله بن مُحَمَّد ٱلْخَزرجيّ، ٱلْأَندلسيّ، ٱلْـمَالكيّ (ضياء الدِّين أبو مُحَمَّد)، عَروضيٌّ. من آثاره ٱلْقصيدة ٱلْخَزرجيَّة في ٱلْعَروض وتعرف بالرَّامزة"(11).
وقال حاجي خليفة " عَروض ٱلْخَزْرَجِيَّة- (قصيدة معروفة بالرَّامزة) في ٱلْعَروض وَٱلْقَوافي، قصيدة منظومة في ٱلْبَحر الطَّويل، للإمام ضياء الدِّين أبي مُحَمَّد ٱلْخَزْرَجِيّ (عبد الله بن مُحَمَّد ٱلْـمَالكيّ ٱلْأَندلسيّ) أَوَّلها: لك ٱلْحَمد يا الله والشُّكر والثَّنا"(12). ولعلَّ حاجي خليفة اطَّلع على النُّسخة الَّتي أضيف لها بيتان في مقدِّمتها:

لك الحمد يا الله والشكر و الثنا.. فصل على من جاء بالنور والهدى

وبعد فقرضُ الشعر ليس بهينٍ.. وليس بصعب عند مستكمل القوى(13)

أَمَّا لدى إسماعيل باشا ٱلْبَغداديُّ فَإِنَّ الشَّخصين شخص واحد مات مقتولًا بٱلْإِسكندريَّة " الخزرجيُّ- عبدالله بن مُحَمَّد ٱلْأَنصاريّ ضياء الدِّين أبو مُحَمَّد ٱلْخَزرجيّ ٱلْأَندلسيّ نزيل ٱلْإِسكندريَّة ٱلْـمَعروف بأبي ٱلْجَيش ٱلْـمالكيّ، توفِّي قتيلًا سنة 626 سِتٍّ وعشرين وستِّمائة، من تصانيفه: الرَّامزة: قصيدة في ٱلْعَروض"(14). أَمَّا سركيس فزاد في نسبه "الْإِسكندريّ"، فقال "الخزرجيّ ٱلْأَندلسيّ: ضياء الدِّين أبو مُحَمَّد عبد الله بن مُحَمَّد ٱلْأَنصاريّ ٱلْخَزرجيّ ٱلْـمالكيّ ٱلْأَندلسيّ ٱلْإِسكندريّ ٱلْـمَعروف بأبي ٱلْجَيش ٱلْـمَغربيّ (ٱلْـمُتوفَّى سنة 626 أو 627). الرَّامزة الشَّافية في علم ٱلْعَروض وَٱلْقافية أو ٱلْقَصيدة ٱلْخَزْرَجِيَّة وتُعرف أَيْضًا بِٱلْخَزرجيَّة أَوَّلُها: لك ٱلْحَمد يا الله والشُّكر والثَّنا"(15). قال في هامش الصَّفحة " رأيت ٱسم أبي ٱلْجَيش في كتاب مخطوط له ٱسمه «علل ٱلْأَعاريض» كما يأتي: أبو عبد الله مُحَمَّد الْـمَعروف بأبي ٱلْجَيش ٱلْأَنصاريّ ٱلْأَندلسيّ الْـمَغربيِّ". فهما عند سركيس شخص واحد وفي نسبه زيادة ٱلْإِسكندريّ، وتاريخ ٱلْوَفاة، سنرى لاحقًا أَنَّهُ خطأ إِلَّا أن يكونا شخصين، وَهٰذا تاريخ وفاة أبي ٱلْجَيش وليس ٱلْخَزرجيّ. أَمَّا الدُّكتور عمر فرُّوخ في حديثه عن السَّبتيّ فيقول " وهو مصنِّف له: رفع الحجب ٱلْـمَستورة عن محاسن ٱلْـمَقصور (شرح مقصورة حازم ٱلْقَرطاجنِّيّ)- رياضة ٱلْأَبيّ في شرح قصيدة ٱلْخَزرجيّ (أرجوزة: الرَّامزة الشَّافية في علم ٱلْعَروض وَٱلْقافية أو ٱلْقَصيدة ٱلْخَزرجيَّة لأبي عبدالله مُحَمَّد بن عثمان ٱلْخَزرجيّ من أحياء النِّصف ٱلْأَوَّل من ٱلْقرن السَّابع للهجرة"(16). وفي حديثه عن مؤلَّفات ٱبن مرزوق قال : "... ٱلْـمَفاتيح ٱلْـمَرزوقيَّة لحلِّ ٱلْأَقفال وَٱستخراج خبايا ٱلْخَزرجيَّةالمُسمَّاة: الرَّامزة الشَّافية في علم ٱلْعَروض وَٱلْقافية (لأبي مُحَمَّد عبد الله بن مُحَمَّد ٱلْأَنصاريّ ٱلْخَزرجيّ ٱلْـمُتوفَّى نحو سنة 626"(17). وفي حديثه عن الونشريسيّ ومؤلَّفاته قال " شرح ٱلْخزرجيَّة في ٱلْعَروض"، وفي ٱلْهامش قال " ٱلْقَصيدة ٱلْخَزرجيَّة (=الرَّامزة الشَّافية) لضياء الدِّين أبي مُحَمَّد عبدالله بن مُحَمَّد ٱلْأَنْصاريّ ٱلْخزرجيّ (ت 626 أو 627ه)(18). أَمَّا محقِّقا كتاب السُّحب ٱلْوابلة على ضرائح ٱلْحَنابلة فقالا "«الرِّسالة ٱلْأَندلسيَّة» في ٱلْعَروض مختصر جيِّد، وجد عناية من ٱلْعُلماء حفظوه ونظموه وشرحوه، ورووه بأسانيد إلى ٱلْـمُؤلِّف، ومؤلِّفه أبو مُحَمَّد عبد الله بن مُحَمَّد ٱلْأَنصاريّ ٱلْخَزرجيّ ٱلْـمَغربيّ ثُمَّ ٱلْأَندلسيّ ٱلْـمَعروف بِٱبن أبي ٱلْجَيش ٱلْإِسكندريّ ٱلْـمُتوفَّى سنة 549ه، وقفتُ على نسخ كثيرة مختلفة من ٱلْأَندلسيَّة هٰذِهِ، كما وقفت على شروح كثيرة لها، منها شرح مُحَمَّد بن إبراهيم ٱلْحَلبيّ ٱلْحَنفيّ ٱلْـمَعروف بـ (ابن ٱلْحَنبليّ ت 971ه) وشرحه يُسَمَّى: «ٱلْحَدائق ٱلْأُنْسيَّة». وَٱعلم- رحمك الله- أَنَّهُ قد يشتبه عليك بـ «ٱلْأَندلسيَّة» في ٱلْعَروض أَيْضًا، وتسمَّى «الرَّامزة» ومؤلِّفها أبو عبد الله مُحَمَّد بن عبد الله ٱلْأَنصاريّ ٱلْأَندلسيّ (ت 726ه)، فهي تشاركها في ٱلْاِسم، ومؤلِّفها يشارك مؤلِّفها في ٱلْاِسم وَٱلْكُنية واللَّقب والنِّسبة ويخالفه في سنة ٱلْوَفاة. وَهٰذِهِ ٱلْأَخيرة قصيدة أَوَّلها:
لك ٱلْحَمد يا الله والشُّكر والثَّنا
وشرحها أَيْضًا عدد غير قليل من العلماء، من أشهر شروحها شرح الدَّمامينيّ النَّحويّ «ٱلْعُيون ٱلْغامزة...» وهو مطبوع، وشرح الشَّريف السَّبتيّ (ت 760ه)... وغيرهما. والرِّسالة ٱلْأَندلسيَّة تُسَمَّى أَيْضًا: «مختصر علل ٱلْأَعاريض» وقد طبعت"(19).
هنا نجد تاريخيْ وفاة لشخصين اتَّفقا في ٱلْاِسم وَٱلْكُنية والسَّكن واختلفا في سنة ٱلْوَفاة، ومرَّة أخرى نسبة ٱلْـمُقدِّمة للقصيدة (لك ٱلْحَمد يا الله...). لعلَّ هٰذَيْنِ الشَّخصين هما ٱلْأَقرب إلى ٱلْـمَنطق إذا حذفنا كلمة (ٱلْإِسكندري) فهو شخص آخر بكنية مختلفة وتاريخ وفاة مختلف ومتأخِّر عنهما. وَهٰكَذا نهج ٱلْجَميع دون التَّقصِّي والتَّحقُّق، فَهٰذا م. حازم كريم عبَّـاس الكلابيُّ و أ. د. شاكر هادي حمُّود التَّميميُّ يذكران "هو عبد الله بن مُحَمَّد ٱلْأَنصاريُّ الخزرجيُّ، ٱلْأَندلسيُّ ٱلْـمالكيُّ، نزيل ٱلْإِسكندريَّة،ٱلْـمَعروف بأبي ٱلْجَيش(ضياء الدِّين، أبومحمّد)، أديب،عروضيٌّ معروف. اِختلف أصحاب التَّراجم في سنة وفاة صاحب الرَّامزة، إذ ذكر أغلبهم أنَّ سنة وفاته كانت سنة (626هـ)، بينما ذكر آخرون أنّ سنة وفاته كانت في (627هـ). وقد قيل إنّه مات مقتولًا"(20). وَهٰذا الدُّكتور نادر مصاروة "ضياء الدِّين عبد الله بن مُحَمَّد ٱلْأَنصاريّ ٱلْخَزرجيّ ٱلْأَندلسيّ ٱلْـمالكيّ، أبو محمد ٱلْأَندلسيّ" وأضاف أَنَّ ٱلْخَزرجيَّ "ولد بٱلْأَندلس ثُمَّ رحل إلى مصر، وَهٰذا ما ذكره ٱبن رشيد ٱلْـمُتوفَّى سنة إحدى وعشرين وسبع مئة، حيث ٱلْتَقى به في ثغر ٱلْإِسكندريَّة، وتوفِّي فيها. اِشتهر في حدود سنة 650ه/ 1252م وقيل توفِّي سنة 621ه/1228م، وذكر أَنَّهُ- أي ٱلْخَزرجيّ- قد أجاز له ولِٱبنه ولغيرهما"(21). ومصدر الدُّكتور (نفح الطِّيب من غصن ٱلْأَندلس الرَّطيب). فإذا ما عدنا إلى نفح الطِّيب، وأغلب الظَّن أَنَّ ٱلْجَميع ٱعتمد على نفح الطِّيب في تقرير أَنَّ ٱلْخَزرجيَّ نزل ٱلْإِسكندريَّة وتوفِّي فيها. "ومنهم الشَّيخ ٱلْأَديب ٱلْفاضل ٱلْـمُعمّر ضياء الدِّين أبو ٱلْحَسن علي بن بن مُحَمَّد بن يوسف بن عفيف ٱلْخَزرجيّ، السَّاعديّ.
من أهل غرناطة، ويشهر بِٱلْخَزرجيّ، مولده ببيغة، رحل عن ٱلْأَندلس قديمًا واستقرَّ أخيرًا بٱلْإِسكندريَّة، وبها لقيه ٱلْحافظ بن رشيد غير مرَّة، وقد أطال في رحلته في ترجمته"، إلى أن قال: "وذكره صاحبنا أبو حيَّان، وهو أحد من أخذ عنه ولقيه، فقال: تلا ٱلْقُرآن بٱلْأَندلس على أبي ٱلْوَليد هشام بن واقف ٱلْـمَقَّريّ، وسمع بها من أبي زيد ٱلْفازازيّ ٱلْعِشرينيَّات، وسمع بمكَّة من شهاب الدِّين السُّهْرَوَرْديّ صاحب "عوارف ٱلْعَوارف" وتلا بٱلْإِسكندريَّة على أبي ٱلْقاسم بن عيسى، ولا يعرف له نظم في أحد من ٱلْعالم إِلَّا في مدح رسول الله، صلَّى الله عليه وسلَّم ، ومن شعره يعارض ٱلْحَريريّ:
أهنْ لأهل ٱلْبِدعِ- وَٱلْهَجر والتَّصنُّعِ
ودنْ بتَرك الطَّمعِ
......
وهي طويلة فلتراجع ترجمته في "ملء ٱلْغَيبة" لِٱبن رشيد، رحمه الله تعالى"(22).
عندما بدأت مرحلة التَّقصِّي للتَّحقُّق من ٱسم ٱلْخَزرجيِّ صاحب "الرَّامزة" تبيَّن لي أَنَّ ٱلْجَميع تقريبًا قد خلطوا في ٱلْأَسماء، وأغلب ظنِّي أَنَّ ذٰلِكَ عائد إلى كتاب نفح الطِّيب من غصن ٱلْأَندلس الرَّطيب، دون أن يكون للمقَّريِّ ذنب في أخطاء النَّاقلين عنه، ويرجع أصل الخطأ إلى ورود ٱسم ٱلْخَزرجيِّ ضياء الدِّين، في نفح الطِّيب، لٰكِنَّ ٱلْـمَقَّريَّ يَتَحَدَّث عن شخص ٱسمه ضياء الدِّين ٱلْخَزرجيِّ رحل عن ٱلْأَندلس وَٱستقرَّ في ٱلْإِسكندريَّة، وَٱلْتَقاه ٱبن رشيد فيها وله قصَّة معه يرويها في كتابه (ملء ٱلْعَيبة)، وَهٰذا ٱلْخَزرجيّ، ٱلْتَقاه ٱبن رشيد أواخر ٱلْقَرن السَّابِع ٱلْهِجريِّ، كما يروي في ٱلْكِتاب ويحدِّد السَّنة، بينما ٱلْخَزْرَجِيّ صاحب الرَّامزة تضاربت سنة وفاته وهي سابقة على وجود ٱلْخَزرجيّ الثاني. فٱلْأَوَّل توفِّي سنة 621ه/1228م وقيل سنة 649ه- 1251م، أو 650ه/ 1252م. لم يذكر ٱلْـمَقَّري الرَّامزة، ولو كان هٰذا ٱلْخَزرجيّ هو صاحبها لما أغفل ٱلْـمَقَّريُّ ذٰلِكَ. أَمَّا ٱبن رشيد فيحدِّث قائلًا "وممَّن لقيناه أَيْضًا بثغر ٱلْإِسكندريَّة ٱلْـمَحروس: الشَّيخ ٱلْفاضل ٱلْـمُعمِّر ضياء الدِّين أبو ٱلْحَسن علي بن مُحَمَّد بن يوسف بن عفيف ٱلْخَزرجيّ السَّاعديّ، من أهل غرناطة ويشهر بِٱلْخَزرجيّ.
مولده ببيغو، رحل عن ٱلْأَندلس قديمًا وَٱستقرَّ أخيرًا بٱلْإِسكندريَّة. لقيته بها غير مرَّة. وأجاز لي ولٱبني مُحَمَّد ولأختيه عائشة وأمة الله ولأخواتي عائشة وفاطمة ورحمة، جميع ما يجوز له روايته وما له من نظم ونثر- وكَتَبَ عنه- بإذنه وبمحضره ومحضري- زين الدِّين أبو بكر ٱبن منصور شيخنا، وَذٰلِكَ في الثَّامن من جمادى ٱلْآخرة سنة أربع وثمانين وستِّمائة، لتعذُّر بصر الشَّيخ"...."وضياء الدِّين هٰذا شيخ صالح فاضل ثبت حاضر الذِّهن يتصرَّف في حوائجه بنفسه، عدل بالدِّيار ٱلْـمِصريَّة، أديب ناظم مطيل مطيّب. وقد وُصف لنا بِٱلْعالم ٱلْعامل. وجمع بعض شعره في ديوان سمَّاه ٱلْـمَواجد ٱلْخَزرجيَّة"(23). لو أخذنا التَّاريخ ٱلْأَخير الَّذي يذكره ٱبن رشيد (الثَّامن من جمادى ٱلْآخرة سنة أربع وثمانين وستِّمائة)، فلن يكون ٱلْخَزرجيَّ صاحب الرَّامزة من أهل ٱلْحَياة في تلك السَّنة، لأنَّه توفِّي سنة 621ه أو سنة 649ه، أو سنة 650ه. كَذٰلِكَ ولادة ٱبن رشيد 657ه، أي بعد 7 سنوات على وفاة ٱلْخَزرجيّ، لو سلَّمنا أَنَّ وفاته كانت سنة 650ه، ثُمَّ ٱلْاِسم وَٱلْكُنية، فالَّذي لقيه ٱبن رشيد هو (ضياء الدِّين أبو ٱلْحَسن علي بن مُحَمَّد بن يوسف بن عفيف ٱلْخَزجيّ السَّاعديّ)، أَمَّا صاحب الرَّامزة فهو (ضياء الدِّين عبد الله بن مُحَمَّد ٱلْأَنصاريّ ٱلْخَزرجيّ ٱلْأَندلسيّ ٱلْـمالكيّ، أبو محمد ٱلْأَندلسيّ)، اَلْأَوَّل أبو ٱلْحَسن، والثَّاني أبو محمّد، وفرق بعيد بين ٱلْاِثنين، وٱلْأَهمُّ أَنَّهُ ذكر أَنَّ للخزرجيِّ ديوان شعر ٱسمه (ٱلْـمواجد ٱلْخَزرجيَّة) ولم يُشر ولو إشارة للرَّامزة، الَّتي انتشرت في ٱلْأَندلس وَٱلْـمَشرق وذاع صيتها حَتَّى طبَّق ٱلْآفاق، اَضف لِهٰذا أَنَّ ابن رشيد عَروضيٌّ وهو تلميذ حازم ٱلْقرطاجنِّيِّ وله كتاب "وصل ٱلْقَوادم بِٱلْخَوافي في ذكر أمثلة ٱلْقوافي" ويعدُّ شرحًا لكتاب حازم "ما تبقَّى من كتاب ٱلْقَوافي"، "يعدُّ ٱبن رشيد السَّبتيّ من تلاميذ حازم ٱلْقَرطاجنِّيّ، فلقد لقيه وأخذ عنه، وهو يؤكِّد ذٰلِكَ في دواعي تأليفه لكتاب "وصل ٱلْقَوادم بِٱلْخَوافي في ذكر أمثلة ٱلْقَوافي"، حيث يقول: " وقُدِّر أن وقفت بحضرة تونس، كلأها الله، على أنموذج فيها- يقصد علم ٱلْقَوافي- لشيخنا ٱلْإِمام ٱلْبَليغ بحر ٱلْأُدباء وحبر ٱلْبُلغاء أبي ٱلْحَسن حازم بن مُحَمَّد بن ٱلْحَسن بن خلف بن حازم ٱلْأَنْصاريّ القرطاجنِّي، رحمه الله تعالى، وَهٰذا ٱلْأُنموذج الطَّريف في علم ٱلْقافية سلك به حازم ٱلْقَرطاجنِّيّ على عادته في صنع ٱلْخِطاب النَّقديِّ مسلك ٱلْوِجازَة والتَّكثيف شأن ٱلْفُحول وَٱلْكبار، فقد "ألمع فيه للألمعيّ بأصولها، وألمع للنَّقَّاب بفصولها،بيد أَنَّهُ ترك جيدها عاطلًا من حليّ ٱلْـمَثل، وكلَّل آياتها بأكثف ٱلْكلل"(24). فهل يُعقل أن يلتقي عَروضيٌّ بآخر ولا يذكر له قصيدة طبَّق ذكرها ٱلْآفاق؟ وَٱبن رشيد من طبقة ٱلْحُفَّاظ كما وصفه ٱلْـمَقَّريُّ، وهو رحَّالة كما يظهر من أسفاره، وليس من عامَّة النَّاس، فلو كان هٰذا ٱلْخَزرجيّ ٱلْـمقصود، لما كان ٱبن رشيد يدع ذكر الرَّامزة أو ٱلْإِشارة إليها. ويذكر لنا ٱلْـمَقريزيُّ وفاة ٱلْخَزرجيّ، ففي حديثه عن أحداث سنة 686ه، ومن توفِّي في تلك السَّنة يقول "وتوفِّي ٱلْأَديب ضياء الدِّين أبو ٱلْحَسن علي بن يوسف بن عفيف ٱلْأَنصاري ٱلْغِرناطيّ بٱلْإِسكندريَّة، وقد أناف على التِّسعين"(25). ويذكر ٱبن رشيد أَنَّهُ سأل ٱلْخَزرجيَّ عن سنِّه "وكَتَبَ عنه- بإذنه وبمحضره ومحضري- زين الدِّين أبو بكر ٱبن منصور شيخنا، وَذٰلِكَ في الثَّامن من جمادى ٱلْآخرة سنة أربع وثمانين وستِّمائة، لتعذُّر بصر الشَّيخ. سألت الشَّيخ ضياء الدِّين في هٰذِهِ السَّنة عن مولده فقال: سنِّي خمس وتسعون سنة. فعلى هٰذا يكون في حدود التِّسعين وخمس ٱلْـمائة"(26). وحديث ٱلْـمقريزيُّ بعد لقاء ٱبن رشيد بِٱلْخَزرجيّ بعامين، وبعمليَّة حسابيَّة بسيطة نقف على تاريخ مولد ٱلْخَزرجيِّ، سنة 684 سأله ٱبن رشيد عن سنِّه فأجاب إِنَّهُ 95، وعليه نخمِّن أَنَّ مولده كان سنة 589ه. وبإضافة ما ذكر ٱلْـمقريزيِّ فإنَّه توفِّي عن 97 سنة. وأبو زيد ٱلْفازازيّ صاحب ٱلْعِشرينيَّات الَّتي درسها عليه ٱلْخَزرجيُّ "توفي بمرَّاكش في شهر ذي ٱلْقِعدة سنة 627ه"(27). أَمَّا الصَّفديُّ فيقول عنه " (ضياء الدِّين ٱلْغِرناطيّ) علي بن مُحَمَّد بن يوسف بن عفيف، ضياء الدِّين، أبو ٱلْحَسن ٱلْخَزرجيُّ الصُّوفيُّ الشَّاعِر. ينتسب إلى سعد بن عبادة. وقال الشِّعْر على طريق محيي الدِّين بن عربي. وله مدائح مؤْنقة في النَّبيِّ، صلَّى الله عليه وسلَّم. وأضرَّ بآخره وَزَمِنَ وعُمِر. وروى عنه الدِّمياطيُّ وَٱلْبِزراليُّ، وكان مقامه بٱلْإِسكندريَّة. توفِّي سنة ستٍّ وثمانين وستِّمائة"(28). أَمَّا ٱلْكُتُبيُّ في حديثه عن ٱلْـمائة السَّابعة للهجرة فيقول عنه "وفيها توفِّي ضياء الدِّين علي بن مُحَمَّد بن يوسف ٱلْخَزرجيّ ٱلْغِرناطيّ الشَّاعِر الصُّوفي أقام بٱلْإِسكندريَّة وقال الشِّعْر الرَّائق، وكان مشهورًا بالزُّهد وله مدائح في النَّبيِّ، صلَّى الله عَلَيْه وسلَّم، وأضرَّ في آخر عمره وزَمِنَ وعاش دهرًا طويلًا قارب ٱلْـمائة(29). غير أَنَّ محقِّقة "الـمفاتيح ٱلْـمَرزوقيَّة" تؤكِّد أَنَّ ٱلْإِسْكندريَّ هو صاحب الخَزرجيَّة " ولد ضياء الدِّين علي بن مُحَمَّد بن يوسف بن عفيف ٱلْخزرجيّ بمدينة (بيغو) بِٱلْأَندلس، سنة تسعين وخمسمئة (590ه)، أيَّام ولاية ٱلْأَمير يعقوب بن يوسف، الَّذي وصفت أيَّامه بِأَنَّها "أيَّام دَعةٍ وأمن ورخاء ورفاهية وبهجة.
وقد ٱلتبس على ٱلْكثير من ٱلْباحثين وٱلْـمُؤرِّخين أمر التَّفريق بين ضياء الدِّين ٱلْخَزرجيّ، ومُحَمَّد ٱلْأَنْصاري ٱلْخَزرجيّ، الْـمَعروف بأبي ٱلْجَيش ٱلْأَنْصاريّ ٱلْـمُتوفَّى عام (627ه- 1229م)، صاحب ٱلْـمَنظومة ٱلْأَنْدلسيَّة في ٱلْعَروض، معتبرين ضياء الدِّين ٱلْخَزرجيّ صاحب متن الرَّامزة الشَّافية في علم ٱلْعَروض وَٱلْقافية هو أبو ٱلْجَيش ٱلْأَنْصاريّ ناظم ٱلْأَنْدلسيَّة، وَهٰذا خطأ وخلط، وربَّما يعود سببه إلى تشابه ٱلْعَالِـمَيْن في لقب (الخزرجيّ)، كما يعود أَيْضًا إلى أَنَّ للعالِـمَيْنِ نظمًا في علمي ٱلْعَروض وَٱلْقافية"(30). وَهٰذا موضع شكٍّ عندنا، حيث لم يذكر ٱبن رشيد الَّذي ٱلتقى الخزرجيَّ أَنَّ له منظومة ٱلْخزرجيَّة، ولم يذكر ٱلْـمَقَّريُّ كَذٰلِكَ، ثُمَّ وفاة ٱلْخزرجيّ كانت بِٱلْإِسكندريَّة، وتضيف محقِّقة ٱلْـمَفاتيح ٱلْـمرزوقيَّة "لقد عكف ٱلْخزرجيُّ منذ صغره على طلب ٱلْعِلم وَٱلْـمَعرفة، فتلقَّى علوم الدِّين على شيخه أبي مُحَمَّد بن حوط الله، وأبي ٱلْوليد هشام بن واقف ٱلْـمُقرئ، ليرتحل من الأندلس متَّجهًا إلى مكَّة، أين تلقَّى علوم الدِّين وَٱلْأَدب، فسمع عن شهاب الدِّين السُّهرورديّ صاحب كتاب (عوارف ٱلْعَوارف)، ليرتحل بعدها إلى مصر، حيث ٱجتمع بجعفر ٱلْهَمدانيّ وأبي الخطَّاب بن دحية، ليعود الشَّيخ ٱلْخَزرجيّ إلى موطنه مزوَّدًا بزادٍ معرفيٍّ غنيٍّ، نفع به تلامذته، وعلى رأسهم ٱبن رشيد صاحب كتاب (ملء ٱلْعيبة بما جُمع من طول ٱلْغَيبة)، وزين الدِّين أبو بكر بن منصور، وغيرهما.
للشَّيخ ضياء الدِّين ٱلْخَزرجيّ مؤلَّفات قليلة، أشهرها ديوانه الشِّعريّ الَّذي جمع فيه شعره، وسمَّاه (الْـمواجد ٱلْخَزرجيَّة)، وقصيدته ٱلْـمَشهورة (الرَّامزة الشَّافية في علمي ٱلْعَروض وَٱلْقافية"(31). الأمر ٱلْـمُثير للشَّكِّ هنا أَيْضًا أَنَّ ٱلْخزرجيَّ عاد إلى وطنه، أي ٱلْأَندلس، لِأَنَّها وطنه وفيها وُلد، وَهٰذا مخالف لِـما ذكره ٱلْـمَقريزيُّ الَّذي حدَّد مكان وفاة ٱلْخَزرجيّ وَأَنَّهُ توفِّي في ٱلْإِسكندريَّة وليس في ٱلْأَندلس "وتوفِّي الأديب ضياء الدِّين أبو الحسن علي بن يوسف بن عفيف الأنصاري الغرناطيّ بالإسكندريَّة، وقد أناف على التِّسعين"، كَذٰلِكَ عدم ذكر ٱبن رشيد وهو عَروضيّ وَٱلْتقى ٱلْخَزرجيَّ وأجازه ٱلْخَزرجيُّ، بمعنى أَنَّ ٱلْخزرجيَّ أستاذ ٱبن رشيد، فهل يكتم التِّلميذ خبر مُؤَلَّفٍ لأستاذه (الخزرجيَّة) ويكتفي بذكر ديوان شعر؟؟
في آخر قصيدة أبي الجيش مباشرة تحت شاهد ٱلْـمُتَدارَك وردت ٱلْجُملة التَّالية "تمَّت الرِّسالة ٱلْأَندلسيَّة"(32)، وقصيدة أبي ٱلْجَيش تقع في 65 بيتًا، جعل أصولها ستَّة عشر بيتًا، حسب ٱلْبُحور الشِّعريَّة، وباقي ٱلْأَبيات فروع عنها،... وتعرف بعروض أبي ٱلْجَيش، وبعضهم يسمِّيها بِٱلْعَروض ٱلْأَندلسيَّة، ...، وتوجد في بعض النُّسخ تحت عنوان « علل ٱلْأَعاريض» (.....) ويؤيِّده سياق ٱلْـمؤلِّف إذ يقول : «.. أمَّا بعد فقد قصدت في هٰذا ٱلْـمُختصر أن أذكر علل ٱلْأَعاريض ٱلْأَربع والثَّلاثين، والضُّروب الثَّلاثة والسِّتِّين ..» وقد مهد أبو ٱلْجَيش لِهٰذِهِ ٱلْقَصيدة بمقدِّمة، لَـمَّح فيها أغراضه، وشرح رموزه وإشاراته .. ومن حسن ٱلْحَظِّ أن سجَّل في جملة ما سجَّل - اِسمه ونسبته وكنيته، بل ولقبه - « قال ٱلْفَقير ٱلْغَنيّ، أبو عبد الله محمّد ٱلْـمعروف بأبي ٱلْجَيش، ٱلْأَنصاريّ ٱلْأَندلسيّ ٱلْـمَغربيّ ..»(33). وبنفس ٱلْاِسم وَٱلْكُنية واللَّقب .. ذكره طاش كبرى زيادة في مفتاح السَّعادة -( ر / 176). وهي النُّسخة الَّتي وقف عليها سركيس - حسبما جاء في معجم ٱلْـمطبوعات ( 5/ 821 )، قال تعليقًا على كلمة «أبي ٱلْجَيش» الَّتي جاء ذكرها - : « وقد رأيت ٱسم أبي ٱلْجَيش في كتاب مخطوط له اسمه «علل ٱلْأَعاريض » جاء فيه ما يلي : أبو عبد الله مُحَمَّد ٱلْـمَعروف بأبي الجَيش ٱلْأَنصاري ٱلْأَندلسي ٱلْـمَغربي ..»(34). اَلْكاتب نقل ما ورد في ٱلْهامش دون إشارة إلى ما في ٱلْـمَتن، فهما عند سركيس شخص واحد وليس شخصين، مع زيادة في النَّسب أَنَّهُ إسكندريّ "اَلْخَزرجيّ ٱلْأَندلسيّ: ضياء الدِّين أبو مُحَمَّد عبد الله بن مُحَمَّد ٱلْأَنصاريّ ٱلْخَزرجيّ ٱلْـمالكيّ ٱلْأَندلسيّ ٱلْإِسكندريّ ٱلْـمَعروف بأبي ٱلْجَيش ٱلْـمَغربيّ (ٱلْـمتوفَّى سنة 626 أو 627). الرَّامزة الشَّافية في علم ٱلْعَروض وَٱلْقافية أو ٱلْقَصيدة ٱلْخَزْرَجِيَّة وتُعرف أَيْضًا بِٱلْخَزرجيَّة أَوَّلُها: لك ٱلْحَمد يا الله والشُّكر والثَّنا"، ذكرنا سابقًا أَنَّ هٰذا ٱلْـمَطلع إضافة على ٱلْـمَتن وليس منه، ثُمَّ بين سنة 626ه وسنة 686ه الَّتي توفِّي فيها ٱلْخَزرجيّ ٱلْإِسكندريُّ الَّذي ذكره ٱلْـمَقريزيُّ، بون شاسع، ثُمَّ نسب ٱلْخَزرجيِّ ٱلْإِسكندريِّ يختلف عن نسب ٱلْخَزرجيّ ٱلْعَروضي، ولم يذكر ٱلْـمَقَّري ولا ٱبن رشيد مؤلَّفًا له بِٱسم ٱلْخَزْرَجِيَّة، وَإِنَّما ذكر ٱبن رشيد أَنَّ له ديوان شعر بِٱسم ٱلْـمَواجد الخزرجيَّة، وَهٰذا ٱلْخَزرجيُّ صوفيٌّ.
هناك أمر آخر لا يقلُّ أهميَّة عَمَّا سبق يُفَرِّق بين الرَّجُلَين، وهو أَنَّ أبا ٱلْجَيش ٱلْأَنصاريّ يثبت الْـمُتَدارَك ويورد شواهد عليه، بينما ٱلْخَزْرَجِيّ يقف عند الْـمُتَقارَب، فَٱلْبُحور عند ٱلْأَنصاريّ على مذهب ٱلْأَخفش، ستَّة عشر، وعند ٱلْخَزرجيّ على مذهب ٱلْخَليل، خمسة عشر. (عندنا ٱلْبُحور السِّتَّة عشر للخليل/م. م). بالرَّغم من أمور تجمعهما، وهي ٱستعمالهما الرَّمز وحساب ٱلْجُمَّل، وَكَذٰلِكَ عنونة بعض ٱلْبُحور وَالَّتي تبدو كأنَّها لنفس الشَّخص، ونأخذ مثال بحر ٱلْخَفيف:
قال أبو ٱلْجَيش في ٱلْـمُختصر: اَلْخَفيف فاعِلاتُنْ مُسْتَفْعِلُنْ فاعِلاتُنْ مرَّتين(35).
وقال ٱلْخَزرجيّ: اَلْخَفيف فاعِلاتُنْ مُسْتَفْعِلُنْ فاعِلاتُنْ مرتين(36).
كلاهما يكتب نفس ٱلْكَلمات، لٰكِنْ ليس جميع عناوين ٱلْبُحور، فمثلًا ٱلْـمُتَقارَب:
قال أبو ٱلْجَيش: اَلْـمُتَقارَب فَعولُنْ فَعولُنْ فَعولُنْ فَعولُنْ مرَّتين(37).
وقال ٱلْخَزرجيّ: اَلْـمُتَقارَب فَعولُنْ ثمان مرَّات (38).
بعد ٱلْـمُتَقارَب يَتَحَدَّث ٱلْخَزرجيّ عن الضُّروب وٱلْأَعاريض ثُمَّ ٱلْقَوافي، أَمَّا أبو ٱلْجَيش فيتحدث عن ٱلْـمُتَدارَك فيقول:
اَلْـمُتَدارَك فاعِلُنْ ثمان مرَّات(39). وبيته:

دارِكِ ٱلْقَوْمَ تُطْفي غَرامًا وَضأء- إِذْ دَريرُ ٱلْهَوى بِٱلْـمُعَنَّى جَمَحْ(40)

"أشار بداركْ إلى لقب ٱلْبَحر وبهمزة وضاء إلى أَنَّ له عَروضًا واحدة وبهمزة إذْ إلى أَنَّ له ضربًا واحدًا وبحاء جمح إلى أَنَّ أجزاءه ثمانية"(41). نعتقد أَنَّ ٱلْعَروض (وَضا أو وضَأْ)، وفي مجلَّة دعوة ٱلْحَقِّ قُرئ ٱلْبَيت قراءة خاطئة:
")دارك) ٱلْقَوم تطفئ غرامًا و(يـ)ـا - (د)ر إذا ما ٱلْهَوى بِٱلْـمُعَنَّى جمـ(ح)"(42).
معلوم أَنَّ ٱسم ٱلْـمَنظومة ٱلْـمَقصورة(43) "الرَّامزة الشَّافية في علم ٱلْعَروض وَٱلْقافية" وسمِّيت كَذٰلِكَ "ٱلْخَزْرَجِيَّة" نسبة لمؤلِّفها "ضياء الدِّين أبي محمَّد عبد الله بن محمَّد ٱلْخَزرجيِّ ٱلْأَندلسيّ"(44). وهي من ٱلْـمَقاصير، أي أَنَّ رَويَّها ٱلْأَلف الْـمَقصورة، وَهٰذا متعارف عليه، ولحازم وَٱبن دُريْد مقصورتان، ومن جميل ما طالعت في هٰذا ٱلْباب قول الشَّيخ الصَّالح ٱلْإِمام النَّحويِّ أبي زيد ٱلْفاسيّ، (وَٱسمه عبد الرَّحْمٰن بن عليّ بن صالح ٱلْـمَكوديّ/ت 807 ھ)، الَّذي نظم مقصورة في مدح الرَّسول، ، نحو 300 بيت، وفيها يقول:

مَقْصورَةٌ لٰكِنَّها مَقْصوَرَةٌ.. عَلى ٱمْتِداحِ ٱلْـمُصْطَفى خَيْرِ ٱلْوَرى

ما شُبْتُها بِمَدْحِ خَلْقٍ غَيْرِهِ.. لِرُتْبَةٍ أَحْظى بِها وَلا جَرى

فاقَتْ عَلاءً كُلَّ ذي مَقْصورَةٍ.. وَإِنْ هُمُ نالوا ٱلْأَيادي وَاللُّهى

فَحازِمٌ قَدْ عُدَّ غَيْرَ حازِمٍ.. وَٱبْنُ دُرَيْدٍ لَمْ يُفِدْهُ ما دَرى(45)

فكلمة مقصورة ٱلْأَولى، إشارة إلى ٱلْقَصيدة أَنَّها من نوع ٱلْـمَقاصير، والثَّانية، إشارة إلى أَنَّها مقصورة أي موقوفة على مدح النَّبيِّ، صلَّى الله عليه وسلَّم، وقوله (علاء كلِّ ذي مقصورة) أي كلَّ صاحب قصيدة من ٱلْـمَقاصير، وذكر حازمًا وَٱبن دريد فلهما مقصورتان، ومقصورة حازم هي معارضة لمقصورة ٱبن دريد(46).
وٱلْـمَقصورة عند بعض ٱلْعَروضِيِّينَ، هي النَّوع الثَّالث من ٱلْقَوافي، فهناك ٱلْـمُطلقة وَٱلْـمُقيَّدة والثَّالثة بينهما، فهي لا تقبل التَّحريك، ورويُّها ٱلْأَلف ٱلْهَوائيَّة، قال أمين الدِّين، مُحَمَّد بن علي ٱلْـمًحلِّي (ت 673ه)، في أنواع ٱلْقَوافي:

وَهْيَ عَلى قِسْمَيْنِ فيما يُذْكَرُ.. مُطْلَقَةٌ، وَضِدُّها لا يُنْكَرُ

وَزادَ قَوْمٌ ثالِثًا بَيْنَهُما.. لا يَقْبَلُ التَّحْريكَ، لَيْسَ مِنْهُما(47)

فَهٰذِهِ ٱلْقافية لا هي مطلقة ولا مقيَّدة، بل بينهما، وهي ٱلْـمُسمَّاة عَروضيًّا- بِٱلْـمَقصورة.
ملاحظة أخرى حول تعريف الدُّكتور نادر للخزرجيِّ والرَّامزة قال عنها " في مائة بيت"، وَٱلْبَيت قبل ٱلْأَخير منها يقول:
(ستًّا وتسعين)، وَهٰذا ٱلْبَيت وَٱلْبَيت ٱلْأَخير زيادة من النَّاظِم على ٱلْـمَتن. وَٱلْـمجموع 98 بيتًا. فهما إخبار بِٱلْعَدد وطلب دعاء.
لن أشير في ملاحظاتي إلى أرقام الصَّفحات مع كلِّ ٱقتباس،(الدِّراسة من ص: 99 - 134)، أمَّا ٱلْـمَقصورة فمن
(ص: 114- 130).
يبدأ ٱلْخَزرجيُّ مقصورته بعد ٱلْبَسملة، وَٱلْبَيت الثَّاني منها:

وَأَنْواعُهُ قُلْ خَمْسَةَ عْشَرَ كُلُّها.. تُؤَلَّفُ مِنْ جُزْءَيْنِ فَرْعَيْنِ لا سِوى(48)

وَيختلف ضبط ٱلْخَزرجيِّ عن ضبط الدُّكتور نادر:

وَأَنْواعُهُ قُلْ خَمْسَةَ عَشَرَ كُلُّها..تُؤَلَّفُ مِنْ جُزْءَيْنِ فَرْعَيْنِ لا سِوى

فقد ضبط (خَمْسَةَ عَشَرَ) وَهٰذا أخلَّ بِٱلْوَزن، بينما الضَّبط الصَّحيح، (خَمْسَةَ عْشَرَ)، وأشار الدَّمامينيّ إلى ذٰلِكَ بقوله "وسكَّن النَّاظم عين (عشرة)، وهو مِمَّا يجوز في عدِّ ٱلْـمُذكَّر من أحد عشر وثلاثة عشر إلى تسعة عشر"(49). ثُمَّ قال الدُّكتور نادر في ٱلْهامش شارحًا قوله (تُؤَلَّفُ مِنْ جُزْءَيْنِ فَرْعَيْنِ لا سِوى)، " خماسيّ كـ مَفْعولُنْ وسباعيّ كـ مَفاعيلُنْ"، وقد جانب الصَّواب، ذٰلِكَ أَنَّ مَفْعولُنْ ليست أصليَّة ولا تفعيلة خماسيَّة. (فَعولُنْ مَفاعيلُنْ)، وقول ٱلْخَزرجيِّ (خمسة عشر) و (لا سوى) إشارة إلى أَنَّ ٱلْبُحور عنده خمسة عشر لا غير.
ضبط الدُّكتور نادر ٱلْبَيت التَّالي كٱلْأَتي:

خُمَاسِيَّةٌ قُلْ وَالسُّباعِيُّ ثُمَّ لا.. يَفُوتُكَ تَركْيَبًا أوْ سَوْفَ إِذًا تَرَى

وَهٰذا ضبط يخالف ضبط ٱلْخَزرجيَّ وقد أخلَّ بوزن ٱلْبَيت فأوَّل كلمة (خُماسِيُّهُ) وليس (خُماسِيَّة) بتاء مربوطة، (تَرْكيبًا) وليس (تَركْيَبًا)، ثُمَّ (وَسَوْفَ) وليس (أَوْ سَوْفَ)، أَمَّا ضبطه صحيحًا فهو كالتَّالي:

خُـماسِيُّهُ قُلْ وَالسُّباعيُّ ثُمَّ لا.. يَفوتُكَ تَرْكيبًا وَسَوْفَ إِذًا تَرَى(50)

خالف الدُّكتور نادر ضبط ٱلْخَزرجيِّ للبيت التَّالي فضبطه كٱلْآتي:

فَعولُنْ مَفاعيلُنْ مُفاعَلَتُنْ وَفا-(م)-عِ لاتُنْ أُصولُ السِّتِّ فَالعَشْرَةُ ما حَوى

وبالتَّدقيق في عَجُزِ ٱلْبَيت نجد فيه خللًا، فلا يصحُّ وزنه مع كلمة (الْعَشْرَةُ)، وَٱلْحَديث عن التَّفاعيل وهي لفظ مؤنَّث، وعليه فَٱلْكَلمة ٱلْواجبة (فَالْعَشْرُ) وبها يستقيم الوزن.
بعد هٰذا ٱلْبَيت ذكر الدُّكتور نادر بيتًا، ثُمَّ سقط بيت من تحقيقه، وَهٰذِهِ ٱلْأَبيات الثَّلاثة:

فَعولُنْ مَفاعيلُنْ مُفاعَلَتُنْ وَفا-(م)-عِ لاتُنْ أُصولُ السِّتِّ فَالعَشْرُ ما حَوى

أَصابَتْ بِسَهْمَيْها جَوارِحَنا فَدا-(م)-رِكوني بِهِمَّةٍ كَوَقْعَيْهِما سَوا

فَما زائِراتي فيهِما حَجَبَتْهُما.. وَلا يَدُ طولاهُنَّ يَعْتادُها الْوَفا(51)

ضبط الدُّكتور (فَدارَكوني) وصوابها (فَدارِكوني)، وضبط (سَوى) وصوابها (سَوا) ومعناها سواء حذفت همزتها، وليست سِوى بمعنى غير. وقد وردت (سِوى) قبل هٰذا ٱلْبَيت بستَّة أبيات، ولو أَنَّهُما نفس ٱلْكَلمة بنفس ٱلْـمَعنى، فهذا إيطاء وهو من عيوب ٱلْقَوافي. اَلْبَيت الثَّالث ساقط من تحقيق الدُّكتور نادر، (اُنظر: ٱلْهامش 51).
في ٱلْبَيت الثَّاني والثَّالث، يذكر ٱلْخَزرجيُّ تراكيب التَّفاعيلِ ٱلْعَشر، فهو يعتبر التَّفاعيل عشر تفاعيل، وهي عشْر كتابة وثمانٍ لفظًا، كما جاءت في تعليق لطيف على الرَّامزة " وٱلْأَجزاء ٱلْـمَوضوعة في ٱلْأَصل سالمة من التَّغييرات عشرة في التَّحقيق، وثمانية في اللَّفظ، وهي أصول وفروع"(52). وقال الصُّنهاجيُّ في شأنها " اَلْأَصل ٱلْأَوَّل وفرعه، اَلْأَصل الثَّاني وفرعاه، اَلْأَصل الثَّالث وفرعه، اَلْأَصل الرَّابع وفرعاه، فَعولُنْ فاعِلُنْ، مَفاعيلُنْ مُسْتَفْعِلُنْ فاعِلاتُنْ، مُفاعَلَتُنْ مُتَفاعِلُنْ، فاعِ لاتُنْ مَفْعولاتُ مُسْتَفْعِ لُنْ"(53).
وَهٰذا بيانها:
أَصابَتْ= فَعولُنْ، وٱلْأَلف أَنَّها ٱلْأَولى.
بِسَهْمَيْها= مَفاعيلُنْ، وَٱلْباء أَنَّها الثَّانية
جَوارِحَنا= مُفاعَلَتُنْ، وَٱلْجيم أَنَّها الثَّالثة.
فَدارِكوني= اَلْفاء زائدة، دارِ كوني= فاعِ لاتن، ذات ٱلْوَتد ٱلْـمَفروق، والدَّال أَنَّها الرَّابعة. لٰكِنَّ ٱلْبَيت موصول وقد جاءت الرَّاء بداية وتد مجموع، (رِكوني/فَعولُنْ) مع أَنَّها آخر ٱلْوَتِدِ ٱلْـمَفروق، وكان بإمكان ٱلْخَزرجيّ جعل فاعِ لاتُنْ في موقع يظهرها، صحيحة لفظًا وكتابة.
بِهِمَّةٍ= هِمَّةٍ= فاعِلُنْ، وَٱلْهاء أَنَّها ٱلْخامسة، وَٱلْباء زائدة.
كَوَقْعَيْهِما= وَقْعَيْهِما= مُسْتَفْعِلُنْ، وَٱلْواو أَنَّها السَّادسة، وَٱلْكاف زائدة.
زائِراتي= فاعِلاتُنْ، ذات ٱلْوَتِد ٱلْـمجموع، والزَّاي أَنَّها السَّابعة.
حَجَبَتْهُما= مُتَفاعِلُنْ، وَٱلْحاء أَنَّها الثَّامنة.
طولاهُنَّ= مَفْعولاتُ، وَالطَّاء أَنَّها التَّاسعة.
يَعْتادُها= يَعْتادُ ها= مُسْتَفْعِ لُنْ، ذات ٱلْوَتِد ٱلْـمَفروق، وَٱلْياء أَنَّها ٱلْعاشرة(54).
في عجز ٱلْبَيت الثَّاني وقع زحاف ٱلْقَبض (بِهِمَّةٍ= مَفاعِلُنْ)، سقط ٱلْخامس السَّاكن (اَلْياء) من مَفاعيلُنْ.
خالف الدُّكتور نادر ضبط ٱلْخَزرجيَّ في ٱلْبَيت التَّالي، فضبطه:

فَرَتِّبْ إِلى الْيازِنْ دَوائِرَ خَـفْشَلَقْ.. أُولاتِ عَدٍ جُزْءٌ لِجُزْءٍ ثُنا ثُنـَا

التَّشكيل منَّا، فَالدُّكتور لم يضبط الشَّكل، ثُمَّ كلمة (الْيازِنْ) ليست كلمة بل كلمتان (الْيا) و (زِنْ) وَٱلْياء تعني الرقم 10، أي فرتِّب من ٱلْبِداية حَتَّى الرَّقم 10، وهي ٱلْياء في كلمة (يَعْتادُها). كلمة (عَدٍ) مخفَّفة، أي (أولات عدد)، وكلمة (أُولاتِ) تقرأ خطفًا (أُلاتِ). أَمَّا (خَفْشَلِقْ أو خَفْلَشِقْ أو خَفْ شَلِقْ) فهي كلمة مركَّبة جمعت أسماء الدَّوائر ٱلْخمس، فَٱلْخاء للمختلف وهي الدَّائرة ٱلْأَولى، وَٱلْفاء للمؤتلف وهي الدّائرة الثَّانية، والشِّين للمشتبه وهي الدَّائرة الثَّالثة، واللَّام للمجتلب وهي الدَّائرة الرَّابعة، وَٱلْقاف للمتَّفق وهي الدّائرة ٱلْخامسة. ومن قرأ خَفْلَشِقْ فقد جعل دائرة ٱلْـمُجتلب (ل) قبل دائرة ٱلْـمُشتبه (ش). وضبط ٱلْبَيت في (كتاب ٱلْقَصيدة ٱلْـمُسمَّاة بِٱلْخَزرجيَّة، ورقة 2):

فَرَتِّبْ إِلى الْيا زِنْ دَوائِرَ خَـفْشَلِقْ .. أُولاتِ عَدٍ جُزْءٌ لِجُزْءٍ ثُنًا ثُنـَا

أبقينا كلمة (اليازن) كما وردت في تحقيق الدُّكتور نادر، وهي خطأ لِأَنَّهما كلمتان (اليا، أي الرَّقم 10 بحساب ٱلْجُمَّل، والثَّانية زِنْ فِعْلُ أمر من وزن). عند كلمة (خفشلق) في النَّصِّ ٱلْـمُحقَّق إشارة لحاشية، وقد وجدنا في ٱلْحاشية شرحًا لمفردات ٱلْبَيت الَّذي يليه، ربَّما لِأَنَّ ٱلْـمَصدر الَّذي نقل عنه، ذكر في شرح مفردات ٱلْبَيت الثَّاني كلمة خفشلق، لٰكِنَّ الدُّكتور ٱختزل كلام ٱلْـمَصدر، (مخطوط الدُّرر النَّقيَّة بشرح ٱلْـمَنظومة ٱلْخَزرجيَّة، ورقة4 ب). وربَّما سها الدُّكتور وهو يقتبس، فأسقط بحرين مستعملين هما ٱلْوافِر وَٱلْكامِل، وَٱلْـمُتوفِّر وهو الثَّالث ٱلْـمُهمل، وأسقط دائرة ٱلْـمُشتبه، وجعل أوزان ٱلْـمُشتبه (وفق ٱلْـمَخطوطة/م. م) أوزان ٱلْـمُؤتلف، فقد ذكر " وَٱلْفاء، لدائرة ٱلْـمُؤتلف وفيها ثلاثة أبحر مستعملة: الْهَزَج والرَّجَز والرَّمَل"، وهذا خطأ، فٱلْأَصل في ٱلْـمَخطوطة يقول " وَٱلْفاء لدايرة ٱلْـمُؤتلف وفيها ثلاثة أبحر ٱثنان مستعملان ٱلْوافر وَٱلْكامل وواحد مهمل. والشِّين لدايرة ٱلْـمُشتبه وفيها ثلاثة أبحر مستعملة ٱلْهَزَج والرجز والرَّمَل" (ورقة 5 ب). وقد أوردنا شرح ٱلْبَيت الثَّاني، أَمَّا قول الدُّكتور (حض شمّرَبَلْ وَفُزْنَ لُذْ ووطا. وهي مقتطعة من أسماء الدَّوائِرِ ٱلْخَمس رمز لها بها)، فهو غير دقيق، وَلِأَنَّ ٱلْبَيت التَّالي سقط من تحقيق الدُّكتور:

فَما زائِراتي فيهِما حَجَبَتْهُما.. وَلا يَدُ طولاهُنَّ يَعْتادُها الْوَفا

فلا يمكنه شرح معاني هٰذا ٱلْبَيت، لِأَنَّهُما متعلِّقان ببعضهما.
ضبط ٱلْبَيت في كتاب ٱلْقَصيدة ٱلْـمُسمَّاة بِٱلْخَزرجيَّة:

خِثَمِّنْ اَبِنْ زَهِّرْ وَلِهْ فَلَّ سِتَّةٌ.. جَلَتْ حُضَّ شَمِّرْ بَلْ وَفُزْنَ لَذُو وِطَا(55)

وقد خالف الدُّكتور ذٰلِكَ فضبط:

خثمن ابن زهرة وله قل ستة جلت .. حض شمَّرَ بَلْ وَفُزْنَ لُذْ ووطا

كلمة (فَلَّ سِتَّةٌ) ضبطها (قُل ستة) وكلمة (جلت) يجب أن تكون بداية عجز ٱلْبَيت، وهناك ٱختلاف في رواية ٱلْبيت في كلِّ ٱلْـمَراجع الَّتي ذكرته. ٱلْبَيت الَّذي يليه ضبطه الدُّكتور نادر كالتَّالي:

فَمنهَا ابْتَنَى المِصْرَاعُ وَالبيتُ مسند .. القَصيدَةُ مِنْ أَبْيات بَحْر عليه استوى

هٰذا الضَّبط أدَّى إلى خلل في ٱلْوَزن، وكلمة (مُسْنَد) زائدة وغير موجودة في ٱلْبَيت، كَذٰلِكَ (عليه استوى)، أخلَّت بوزن ٱلْبَيت. وصوابها (على ٱستوا). أَمَّا الضَّبط الصَّحيح للبيت، كما نعتقد:

فَمِنْهَا ابْتُنِي الْـمِصْرَاعُ وَالبيتُ مِنْهُ وَالْـ -(م)- قَصيدَةُ مِنْ أَبْياتِ بَحْرٍ عَلى اسْتِوا(56)

وَهٰذا ٱلْبَيت تابع لسابقه، يقول: فمن التَّفاعيل بُني ٱلْـمِصراع، وهو نصف ٱلْبَيت، ثُمَّ منه ٱلْبَيت، ثُمَّ ٱلْقَصيدة من عدة أبيات على بحر واحد متساوية عدد التَّفاعيل.
البيت التَّالي:
وَإِسْقَاطُ جُزْئَيْهِ وَشَطْرٍ وَفَوْقَهُ .. هُوَ الْجَزْءُ ثُمَّ الشَّطْرُ وَالنَّهْكُ إِنْ طَرا(57)

بينما خالف الدُّكتور نادر وضبطه كالتَّالي:
وَإِسْقَاطُ جُزْئَيْهِ وَشَطْرٍ فَوْقَهُ .. هُوَ الْجَزْءُ ثُمَّ الشَّطْرُ وَالنَّهْكُ إِنْ طَرا
(يتبع)

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR