www.almasar.co.il
 
 

اول 15 مدرسة عربيّة ثانوية استحقاقاً للبجروت للعام 2016: عتيد - كفر قرع الاولى والاهلية ام الفحم عاشرة

وصل الى موقع وصحيفة "المسار"، اليوم الثلاثاء، بيان صادر عن كمال عطيله،...

كفركنا: تشييع جثمان الشاب محمد امارة (16 عامًا) ضحية حادث العمل

شيعت جماهير غفيرة مساء الخميس ، الشاب محمد حسين عزات امارة (16 عامًا)،...

مصرع الفتى محمد حسين أمارة (16 عامًا) من كفركنا جراء انهيار سقالات في ورشة بناء في نهاريا

لقي الشاب محمد حسين أمارة (16 عامًا) من كفركنا وهو في الصف العاشر مصرعه...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  هل ستدلي بصوتك في انتخابات السلطات المحلية؟

نعم

لا

لا يهمني

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

أردوغان: 16 نيسان نصر لتركيا بأسرها ويلدريم: الاستفتاء فتح صفحة جديدة في تاريخ تركيا الديمقراطي

التاريخ : 2017-04-17 06:31:57 |



تركيا بوست
وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إقرار التعديلات الدستورية في الاستفتاء الشعبي، اليوم الأحد، بأنه "نصر لتركيا بأسرها". وأعرب أردوغان، في مؤتمر صحفي عقده في إسطنبول، عن تمنياته بأن تكون نتيجة الاستفتاء الشعبي على التعديلات الدستورية التي تشمل الانتقال إلى النظام الرئاسي، خيرًا من أجل تركيا وشعبها.
وأردف أن النتائج غير الرسمية أظهرت قبول التعديلات الدستورية من قِبل 25 مليون مواطن صوتوا بـ"نعم"، بفارق مليون و300 ألف صوت عن الذين صوّتوا بـ"لا".
ونوه أردوغان الى أن الشعب التركي أظهر مجدداً وعياً كبيراً واستثنائياً بتوجهه إلى صناديق الاقتراع والإدلاء بصوته بإرادته الحرة.
وشدد على أن تركيا اليوم اتخذت قرارا تاريخيا وأنهت الجدال المستمر منذ 200 عام حول نظام حكمها وهذا القرار ليس عاديا.
وتابع الرئيس التركي أنه تم الفصل تماما في إطار هذه التعديلات في العلاقات بين السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية.
وشكر أردوغان كل مواطن توجه إلى صناديق الاقتراع ودافع عن إرادته بغض النظر عن رأيه، وأكد أن الاستفتاء مؤشر هام على دفاع الشعب عن مستقبله.
وتابع الرئيس التركي "أشكر كل من صوّت بنعم خلال الاستفتاء لثقتهم بشخصي وخروج هذه الإرادة قيّم للغاية من أجلنا من ناحية إظهار قبول الشعب لنظام الحكم الرئاسي".
وأشار أردوغان إلى أن النظام الرئاسي سيدخل حيز التنفيذ مع الانتخابات المنتظرة في 3 نوفمبر/تشرين الثاني 2019.
وقال أردوغان إنه من المفيد تركيز الجميع على نتائج الاستفتاء بدلاً من الخوض في جدال لا ينفع البلاد.
من ناحيته أكد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم على أن الاستفتاء الذي جرى اليوم الاحد على التعديلات الدستورية فتح صفحة جديدة في تاريخ تركيا الديمقراطي.
جاء ذلك في خطاب ألقاه أمام حشد من مؤيدي التعديلات الدستورية اجتمعوا عند المقر الرئيسي لحزب العدالة والتنمية في العاصمة أنقرة مساء امس الأحد، شدد فيه على أن نتيجة الاستفتاء ستنعكس إيجابًا على رفاه وأمن الشعب التركي.
وهنأ يلدريم بشكل خاص مليونا و269 ألف ناخب شاب صوتوا اليوم للمرة الأولى في حياتهم.
وأشار يلدريم الى أنه بحسب نتائج غير رسمية فإن الاستفتاء الشعبي الذي ينص على الانتقال للنظام الرئاسي تكلل بـ"نعم"، داعيًا الله أن يكون خيرًا للجميع.
وشكر يلدريم جميع المواطنين الذين وقفوا إلى جانب الديمقراطية وأعربوا عن اختيارهم بالذهاب إلى صناديق الاقتراع بكثافة كبيرة، والمواطنين المغتربين الذين ساندوا الديمقراطية.
كما أعرب عن شكره لكافة القوات الأمنية التي تكفلت بحفظ أمن سير عملية الاستفتاء، وجميع الموظفين الحكوميين، ومن كانوا على صناديق الاقتراع.
وأضاف "كما أقدم شكرا وسلاما خاصا للرئيس ومؤسس الحزب (العدالة والتنمية) رجب طيب أردوغان، كما أشكر رئيس وكوادر حزب الحركة القومية الذين عملنا معهم سويًا خلال مرحلة إعداد التعديلات الدستورية".
وأكد يلدريم على أنهم عملوا بجد وبذلوا جهودا كبيرة من أجل ظهور الخيار الديمقراطي في الاستفتاء.
وشدد رئيس الوزراء التركي على أن الشعب اتخذ خياره ووافق على النظام الرئاسي وأظهر مرة أخرى أنه لن ينحني أمام أي وصاية أو تدخل خارجي أو تهديد.
ولفت يلدريم الى أن تركيا وشعبها هما من فازا في الاستفتاء الشعبي وأكد عدم وجود جهة خاسرة.
وأردف قائلا، "شعبا ردّ بالشكل المناسب في صناديق الاقتراع على القوى الخارجية المعادية لتركيا وعلى منظمتي بي كا كا" و"فتح الله غولن" الإرهابيتين".
وبينّ يلدريم أنهم سينظروا بعد الآن إلى الأمام وإلى العمل وإلى آفاق بعيدة من أجل مستقبل مشرق للشعب التركي. ولفت الى أنهم سيطبقون النظام الجديد في أول انتخابات عامة من خلال العمل على التحضيرات المطلوبة حتى انتخابات 2019.

في المقابل، قال نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض في تركيا "جتين عثمان بوداق"، "نحن على ثقة بأنه سيتم عمل ما يتوجبه القانون في البلاد، لذلك ستتم إحالة القرارات التي اتخذتها اللجنة العليا للانتخابات بآخر دقيقة إلى القضاء".

جاء ذلك في تصريح صحفي بولاية أنطاليا جنوب غربي البلاد مساء امس الأحد، ذكر فيه أنه "بحسب سجلات مقرنا العام حاليًا، فإن المصوتين بـ"لا" على التعديلات الدستورية في المقدمة، ونسبة الرافضين هي 50.98%، وكافة اعتراضاتنا تجري الآن، لذلك ندعو لأن لا يساور الشك أحدًا".

وادعى بوداق أن "اللجنة العليا للانتخابات غيرّت قواعد اللعبة وهي مستمرة"، مؤكدًا رفضهم لذلك.

وشدد على أن قانون الانتخاب واضح للغاية، وقال في هذا الصدد، "بحسبه(القانون) يتم إلغاء الأصوات غير المختومة، ولكن تم الإعلان بأنه سيتم عدم إلغاء تلك الأصوات، فهم يتصرفون بشكل يخالف تعميماتهم، لذلك فإن كل ذلك يجعل هذا الاستفتاء شائب".

من جانب آخر، توجه زعيم الحزب كمال قليجدار أوغلو إلى مقر الحزب بالعاصمة أنقرة، وأجرى تقييمًا مع أعضاء الحزب بخصوص نتائج الاستفتاء الذي انتهى بالموافقة على التعديلات الدستورية.


المصدر:الأناضول

 

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR