www.almasar.co.il
 
 

ام الفحم: الحاج مصطفى احمد حامد محاجنة (ابو عمار) الى رحمة الله

انتقل الى رحمته تعالى، في ام الفحم، صباح اليوم، الحاج مصطفى احمد حامد...

نلتقي في محاضرة مع دنيا مخلوف أبو حامد: "تحويل الفكرة الى هدف حقيقي" في فرع مزراحي طفحوت كفر قاسم

في إطار المشروع المجتمعي "نلتقي في مزراحي طفحوت" الذي يتم ضمنه تنظيم...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...

الارصاد: عاصفة ثلجية هي الأعنف تاريخيًا ستضرب البلاد نهاية الاسبوع

أجمعت هيئات الأرصاد الأوروبية والروسية على أن منطقة الشرق الأوسط...
  ما سبب تكرار سقوط المزيد من الضحايا العرب جراء حوادث الطرق؟

استهتار السائقين بقوانين السير وسرعتهم الفائقة

الوضع المتردي للطرق والشوارع في البلدات العربية

لا اعرف

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

حامد اغبارية: وما دخل المتابعة في قضية خطيرة كهذه؟!!

التاريخ : 2017-04-19 15:53:29 |



بلغنا أيها الملك السعيد، ذو الرأي الرشيد، أن لجنة المتابعة عينت لجنة خاصة للتحقيق أو لبحث قضية معاناة المعتمرين (والحجاج) على خلفية الفضيحة التي فاحت رائحتها في عمرة الربيع الأخيرة.

ثم أيها الملك السعيد ذو الرأي الرشيد، فإن مجتمعنا قد ملّ قصص وحكايات ألف ليلة وليلة وكليلة ودمنة وعنترة، وفهم أنه وقع ضحية جهات عديدة من الخفافيش التي تمتص ما في جيبه، وتبرطع على حسابه، ولهذا فإن الشعب قرر ألا دخل للجنة المتابعة في مثل هذه المسائل. فقد سبق لها وأصدرت تقريرا قبل سنوات، وقدمت لها توصيات، فدفنتها تحت سابع أرض.

ويحق للمواطن المسكين أن يسأل: كيف يمكن للجنة نصفُ أعضائها أو أكثر من الشبيحة، الذين يؤيدون الظلمة والظواغيت، ولا يصلون ولا يصومون ولا يزكون أموالهم، ولا يعرفون اتجاه القبلة ، ولم يغّزوا ركعة في حياتهم، ويفاخرون بالمجاهرة بالإفطار في رمضان أثناء جلسات المتابعة، ومنهم من يدافع عن الشاذين والشاذات، وسكرتيرهم (الأبدي) لا يعترف بوجود الله، كيف لهؤلاء أن يعالجوا قضية دينية من هذا النوع الخطير؟!!

إن مطلب الساعة الآن هو سحب هذا الملف من المتابعة، وتشكيل هيئة إسلامية خالصة تعالجه وتتابعه باستمرار، ويكون من أسس عملها حشد الناس والدعم الشعبي لقراراتها بعيدا عن التجاذبات السياسية، وبعيدا عن ضغوط بعض المتنفذين في لجان الحج والعمرة، الذين لا يريدون إصلاح الوضع، وترتعد فرائصهم من فضح المستور.

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR