www.almasar.co.il
 
 

ام الفحم: الحاجة عفيفة الشيخ محمود الصبّاح (أم فرج) في ذمة الله

انتقلت الى رحمته تعالى في ام الفحم، صباح اليوم، الحاجة عفيفة الشيخ...

المغرب.. جاهدة وهبة تستعيد رابعة العدوية ومحمود درويش في مهرجان "موازين"

قبل أن يسدل ستار دورته الـ16، أحيت الفنانة اللبنانية، جاهدة وهبة، مساء...

العربية لغتنا تنتخب الشاعر الفحماوي أحمد هاني رئيسا لها

انتخبت مبادرة "العربية لغتنا" أمس السبت، الأستاذ الشاعر أحمد هاني من...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...

الارصاد: عاصفة ثلجية هي الأعنف تاريخيًا ستضرب البلاد نهاية الاسبوع

أجمعت هيئات الأرصاد الأوروبية والروسية على أن منطقة الشرق الأوسط...
  ما سبب تكرار سقوط المزيد من الضحايا العرب جراء حوادث الطرق؟

استهتار السائقين بقوانين السير وسرعتهم الفائقة

الوضع المتردي للطرق والشوارع في البلدات العربية

لا اعرف

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

الشاعر محمود مرعي: تَرَدُّوا الـمَوْتَ جِلبابًا!

التاريخ : 2017-05-11 14:43:44 |




(إلى سجنائنا المضربين عن الطعام في زنازين المحتل، إلى أكرمنا وأشرفنا، جهد المقل وما وفيناكم)

لَطَعْمُ الـماءِ مَمْزوجًا بِمِلْحٍ.. عَلى جُوعٍ تَلَظَّى لِلَّهاةِ

أَلَذُّ مَعَ الكَرامَةِ مِنْ حَياةٍ.. مُغَمَّسَةٍ بِإِذْلالِ الوُلاةِ

فِلَسْطينِيُّ فَرَّ الـمَوْتُ مِنْهُ.. وَمِنْ زَرَدِ السَّلاسِلِ شَعَّ آتِ

تَلوحُ بِهِ السَّلاسِلُ وَجْهَ عَصْرٍ.. مَحاهُ بِفَجْرِهِ عَزْمُ الأُباةِ

نُجومٍ في سَماءِ الكَوْنِ ضاءُوا.. فَبَدَّدَ نورُهُمْ ظُلَمَ الشَّتاتِ

شَتاتِ الفِكْرِ لا مَنْفى بِأَرْضٍ.. هُمُ العُنْوانُ هُمْ طَوْقُ النَّجاةِ

فَلا عَجَبٌ تَرى السُّجَناءَ رَكْبًا.. أَحالوا السِّجْنَ مَدْرَسَةَ الثَّباتِ

تَرى السَّجَّانَ مَكْروبًا مَغيظًا.. تَرى السُّجَناءَ أُسْدًا في فَلاةِ

بِرَغْمِ القَيْدِ وَالسَّجَّانِ هَبُّوا.. فَرَدُّوا السِّجْنَ بابَ الـمَكْرُماتِ

وَما حَجَبَتْ زَنازينٌ ضِياهُمْ.. وَذاكَ شُعاعُهُمْ هادي الهُداةِ

قَدِ ادَّرَعوا الـمَنايا في يَقينٍ.. بِأَنَّ الـمَوْتَ بابٌ لِلْحَياةِ

تَرَدُّوا الـمَوْتَ جِلبابًا فَقُدَّتْ.. مِنَ العَزَماتِ أَفْئِدَةُ الجُناةِ

وَلَوْ سَقَطَ الشَّهيدُ عَلى شَهيدٍ.. يُسابِقُ لِلْجِنانِ بِلا أَناةِ

يَظَلُّ مُعَلِّمًا وَيَظَلُّ رَمْزًا.. لِكُلِّ الأَرْضِ في دَحْرِ الطُّغاةِ

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR