www.almasar.co.il
 
 

افطار جماعي للطلاب والطالبات العرب في جامعة بار ايلان بمبادرة العميد د. سويدان

اقيم قبل يومين افطار جماعي للطلبة العرب في جامعه بار إيلان وذلك في احد...

النائب السعدي: سيتم رفع مخصصات ذوي الإعاقة من 2342 الى 4000 شيكل

في لحظة توافق لا سابق لها تلتئم جميع الكتل البرلمانية ائتلافا ومعارضة...

النائب عودة يطالب وزارة المعارف تأجيل موعد امتحان البسيخومتري لتزامنه مع عيد الاضحى

توجه النائب أيمن عودة رئيس القائمة المشتركة الى مدير عام وزارة...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...

الارصاد: عاصفة ثلجية هي الأعنف تاريخيًا ستضرب البلاد نهاية الاسبوع

أجمعت هيئات الأرصاد الأوروبية والروسية على أن منطقة الشرق الأوسط...
  ما سبب تكرار سقوط المزيد من الضحايا العرب جراء حوادث الطرق؟

استهتار السائقين بقوانين السير وسرعتهم الفائقة

الوضع المتردي للطرق والشوارع في البلدات العربية

لا اعرف

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

بمبادرة النائب جبارين: التماس للمحكمة العليا لإقامة مجلس استشاري للتعليم العربي لإدارة شؤوننا التربوية

التاريخ : 2017-05-19 11:57:16 |



ام الفحم - من محمد اسامة

تقدم كل من النائب د. يوسف جبارين، عضو لجنة المعارف البرلمانية، والبروفيسور محمد امارة، ومركز "دراسات"، هذا الاسبوع، بالتماس الى محكمة العدل العليا، بالتعاون مع العيادة القانونية في كلية الحقوق في جامعة حيفا، وذلك من اجل ان تنفذ وزارة المعارف البند القانوني حول اقامة مجلس استشاري للتعليم العربي.
وجاء الالتماس بعد ان رفض وزير المعارف الاستجابة لمطالبة النائب جبارين بتشكيل المجلس الاستشاري رغم ان القانون يفرض اقامة هذا المجلس، وينص على ان يشمل في عضويته مهنيين وناشطين في قضايا التعليم العربي والسلطات المحلية العربية.
كما بادر جبارين الى بحث الموضوع في لجنة المعارف البرلمانية التي اوصت بدورها على تشكيل المجلس ودعم التعليم العربي.
وأشار الالتماس الى ان عدة لجان مهنية في مجال التربية والتعليم كانت قد اوصت بدراسة فكرة اقامة جسم تربوي عربي ليشرف على ادارة التعليم العربي، بما في ذلك "لجنة دوفرات" ولجنة "روتليفي"، بالإضافة الى العديد من الدراسات الاكاديمية التي نادت بذلك.
كما عرض الالتماس المطلب التاريخي الذي تطرحه لجنة متابعة قضايا التعليم العربي بإقامة سكرتارية تربوية عربية تقوم بإدارة التعليم العربي، وذلك على غرار مجلس التعليم العبري الديني الذي يدير التعليم العبري الديني ويتمتع بصلاحيات ادارية واسعة.
ويفتقر التعليم العربي الى جسم مهني عربي يدير قضايا التعليم العربي بحيث يسيطر التعليم العبري كليًا على التعليم العربي ويفرض في مضامينه الرواية اليهودية والصهيونية. وفي العام ١٩٩٦ عيّن وزير المعارف الاسبق امنون روبنشتاين مجلسًا استشاريًا للتعليم العربي برئاسة البروفيسور جورج قنازع، وشمل في عضويته العديد من الأكاديميين والتربويين العرب، وذلك بعد تعديل القانون وتبني فكرة اقامة مثل هذا المجلس. لكن عمل المجلس لم يدم طويلًا على اثر عدم تبني وزير المعارف لتوصيات اساسية قدمها اعضاء المجلس، وخاصة التوصية بإقامة سكرتارية تربوية عربية. ومنذ حوالي عشرين عامًا لم يتم تفعيل المجلس.
وقال البروفيسور محمد امارة: "المجلس الاستشاري العربي هو حق اساسي للجماهير العربية، ولا شك ان من شأن اقامة مجلس حقيقي من خيرة أبنائنا، وهم كثر، ان يدفع بالتعليم العربي قدما، خاصة واننا بأمس الحاجة لتطوير التعليم العربي".
وقال النائب جبارين، الذي بادر الى تقديم الالتماس: "نريد لهذا المجلس ان يضغط معنا على وزارة التربية والتعليم من اجل تغيير سياساتها التي تتجاهل حقيقة وجود أقلية قومية عربية فلسطينية في إسرائيل وحاجتها إلى أهداف وغايات قيمية خصوصية، ومن اجل تطوير مضامين تعليمية وقيم تربوية تُشتق من عالم الطلاب والمربين العرب ومن ثقافتهم وهُويتهم القومية".
وأكد جبارين ان "على حكومة إسرائيل الاعتراف بحق الجماهير العربية في البلاد بإدارة شؤونها التربوية والثقافية بنفسها من خلال إقامة سكرتارية تربوية عربية مستقلة، على غرار التعليم الرسمي الديني اليهودي".

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR