www.almasar.co.il
 
 

مزراحي طفحوت للمصالح

بعد أن حقق بنك مزراحي طفحوت نجاحًا ملموسًا في القطاع الخاص، فإنه يسعى...

الكشف عن اتهام الوزير الاسرائيلي السابق غونين سيجف بالتجسس لصالح ايران

كشفت وسائل اعلام عبرية، اليوم الاثنين، النقاب عن سماح الجهات الامنية...

أمل رزق تشيد بأداء نجل خالد صالح في "نسر الصعيد": اللي خلف ماماتش

أشادت الممثلة أمل رزق بأداء الممثل الشاب أحمد خالد صالح، نجل الفنان...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  ما الهدف من تشديد الغرامات على البناء غير المرخص في البلدات العربية؟

منع تطورها عمرانياً

معاقبة المواطنين العرب

فرض قانون الناء والتنظيم

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

شعر: صالح أحمد (كناعنة): يا يمامَةُ... متى العيد؟

التاريخ : 2017-06-18 00:57:09 |



يَمامَةٌ في أفقِنا
كلُّ المَداخِلِ موصَدَة!
والرّيحُ يُثقِلُها الغُبار
مِن أينَ يَأتيني الصَّدى..
ويَشُدُّني...
لأصيخَ سَمعي للمَدى؟!
فالصّوتُ تنثُرُهُ الرّياح..
وسوادُ هذا الغيمِ قد يَجلو الكَآبة؟
***
يمامَةٌ في أفقِنا
القلبُ يَخفِقُ للرّؤى
أرضي يراوِدُها النّدى
الغيمُ جلّلَهُ الوَدَق
الطّلُ يستَرضي الرّياح...
عمّا قليلٍ يُعلِنُ الصّمتُ انسِحابَه.
***
يَمامَةٌ في أفقِنا
جرحي تُضَمِّدُه رياشٌ مُرسَلَة
الدّفءُ يُنعِشُ بعضَ أعصابي
سأُلقي نظرَةً عَجلى إلى جَمرِ الشَّفَق
هناكَ.. فوقَ الغيمِ يَرتَسِمُ الهلال
فَرَحًا
وتَحجُبُهُ الغَرابَة!
***
يَمامَةٌ في أفقِنا
طِفلي الذي ما عادَ يفرَحُ بالمُجَنَّحِ في الفَضاءِ
وَمِن زَمان!
عَجَبًا! يُصَفِّقُ للهِلالِ
يَطيرُ مَقصوصَ الجَناح!
بحنانِها
باتت تُلَفِعُهُ السُّحُب.
***
يَمامَةٌ في أفقِنا!
يَصيحُ بي طِفلي الذي عَجَبًا يُصَفِّقُ مِن جَديد
أبي... بِحَجمِ هلالِنا مِنقارُها
أبي... بِلَونِ غُيومِنا ريشاتُها
أبي فقُل لفَضائِنا
يَبُثُّها أحلامَنا!
***
يَمامَةٌ في أفقِنا
يصيحُ بي طِفلي، وأعرِفُ كَم يعيشُ غَرامَها
أبي لنورِ هلالِنا
أشواقُها تَمضي بِها
أبي وحينَ تُعانِقُه
لسوفَ يأتي عيدُنا
ويَجيئُنا مَعَهُ السّلام...!

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR