www.almasar.co.il
 
 

المحامي حسن عبادي: اجعل طفلك يقرأ ...!

المطالعةَ عادةٌ تُكتَسبُ منذُ الصغرِ وتشكّلُ جزءاً من ثقافةِ...

أبوت تنصحكم عن تغذية طفلكم وكيف تعرفون انه بحاجة للأكل؟

ساعة التغذية هي فرصة لإعطاء الاهتمام الكامل لطفلك، والتحدث معه أثناء...

أُمّ جديدة؟ طفلك يعاني من الحرارة المرتفعة؟ إليك الحل!

هل تذكرون الأغنية الشّهيرة، "أربعة مواسم في السّنة"؟ حسنًا، لكل فصل...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  حجم الزيادة على الحد الادنى للأجور

مقبول

لا يكفي

يجب مضاعفة الأجر في ظل غلاء المعيشة

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

طفلك يرجع الطّعام على الأقل مرّة واحدة في اليوم؟

التاريخ : 2017-06-22 14:54:50 |



هل تُطعمون الطّفل وبعد بضع دقائق يُرجع (يقشط) الطّعام؟ هل باتت الفوطة على كتفكم جزءًا لا يتجزأ من الملابس التي لا تتحرّكون بدونها؟ أو بكلمات أخرى، هل يرجع طفلكم الطّعام (وليس القصد أنّه يقشط بشكل عشوائي مرّة هنا وأخرى هناك)؟ إذا أجبتم بالإيجاب، ننصحكم بمتابعة القراءة.
"قشط" أو إرجاع الطّعام، هي ظاهرة فيزيولوجيّة شائعة لدى الأطفال والتي يبلّغ عنها نحو نصف الأهالي. وبعيدًا عن إرجاع الطّعام الذي يحصل بشكل عشوائي ولا يدعو للقلق، فإنّ 20% تقريبًا من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 أسابيع وحتّى سنة، يتم تعريفهم كأطفال يرجعون الطّعام، إذ أنّهم يقومون بذلك بين 2-4 مرّات في اليوم وأكثر، لمدّة 3 أسابيع متتالية على الأقل. غالبًا، ينمو هؤلاء الأطفال ويتطوّرون بصورة سليمة، وليست لديهم ظواهر أو مشاكل مرافقة (وعليه يمكن القول إنهم Happy Spitters). عادةً، يدور الحديث عن ظاهرة اعتياديّة لا تدلّ على مشكلة أو مرض، إلا أنّه وعلى الرّغم من ذلك، تشكّل إزعاجًا للأهالي، وفي حال استمرّت دون التخفيف عن الطّفل، فمن الممكن أن تؤدّي إلى عدم راحة وقت الطّعام أو بعد تناوله، وفي بعض الأحيان من الممكن أن تسبب إلتهابًا في المريء وتؤدّي للأمراض.
يرجع سبب هذه الظاهرة إلى عدم نضوج الصّمّام الموجود بين المعدة والمريء، والذي يتيح المجال لكميات صغيرة من محتوى المعدة بالرّجوع إلى المريء وبالتالي إلى الفم. وما يفاقم هذه الظاهرة، هو أنّ الطفل لا يستطيع أن يبقى منتصبًا طيلة الوقت، ويعتمد في غذائه على حليب الأم أو بدائل الحليب والتي تكون على شكل سائل. غالبيّة الأطفال الذين يرجعون الطّعام يكبرون وينمون جيّدًا، كما أنّ الظاهرة تتلاشى بعمر 6-12 شهرًا، عندما يستطيع الطفل الجلوس بانتصاب ولا يكون دائمًا في وضعيّة النوم، ويبدأ بتناول أطعمة إضافيّة غير حليب الأم أو بديل الحليب.
كيف نخفّف عن الطفل؟
من المفضّل إطعام الطفل بوجبات صغيرة، بوتيرة غير سريعة نسبيًا ورأسه مرفوع وليس في وضعيّة النوم. في نهاية الوجبة من المهم إبقاؤه منتصبًا، ولا تستعجلوا في وضعه بالسرير. كذلك يجب رفع مخدّة السّرير والحفاظ على بيئة خالية من التدخين.
في حال كان طفلكم يتغذّى على بديل الحليب، من الممكن استشارة طبيب للإنتقال إلى بديل الحليب من نوع AR المعدّ للأطفال الذين يرجعون الطّعام. بديل حليب من هذا النّوع يشمل كافّة المركّبات الضروريّة لنموّ وتطوّر الطفل، لكونه أكثر لزوجة، ما من شأنه أن يبقي الطعام وقتًا أطول في المعدة وبالتّالي التقليل من وتيرة إرجاع الطعام. هذا، وقد أطلقت متيرنا مؤخّرًا Extra Care A.R بتركيبة خاصّة للأطفال الذين يرجعون الطّعام، والذي يحتوي على بروبيوتيكا خاصّة من نوع L.Reuteri، ونشا للتكثيف وتركيبة زيوت سهلة الهضم من نوع بتابلميتات. يمكن الحصول عليه من شبكات البيع المختارة، دون الحاجة إلى وصفة طبّيّة.

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR