www.almasar.co.il
 
 

الفرع الثالث عشر للمشهداوي يجذب آلاف المتسوقين

توافد آلاف الزوار إلى الفرع الثالث عشر للمشهداوي- كينج ستور، الّذي تم...

وفاة الحاجة عايدة احمد سعيد مرعي (70 عامًا) من المشهد جراء حادث طرق في نوف هجليل

قال الناطق بلسان مؤسسة نجمة داوود الحمراء الطبية ان "بلاغا وصل الى...

العدوان على قطاع غزة وارتباطه بالمشهد السياسي الانتخابي في اسرائيل.. بقلم: شاكر فريد حسن

لا يمكن قراءة العدوان العسكري الاسرائيلي الجديد على قطاع غزة...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  هل تؤيد استمرار الاحتجاجات في مداخل البلدات العربية ضد الجريمة والعنف ؟

نعم

لا

لا يهمني

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

مشهد مبهر لشاب مسيحي يؤدي صلاة الجمعة إلى جانب إخوانه المسلمين أمام باب الاسباط

التاريخ : 2017-07-21 15:57:55 |



فوجئ المصلون اليوم الجمعة، في القدس، بشاب مسيحي يصطف ويؤدي الصلاة معهم، فيما يرتدي " الصليب" ويقرأ من الإنجيل.
وقبل ذلك ظهر الشاب، من خلال صور صحفية عامة للمحتشدين في القدس، وهو يقف حاملاً الانجيل بين يديه، مع الشبان الذين اصروا على التصدي لقوات الاحتلال التي منعتهم من دخول الحرم القدسي، فاضطروا لأداء صلاة الجمعة في الشوارع والباحات المؤدية له في البلدة القديمة من القدس.
ويبدو ان هذا الشاب الاصيل، الذي لم تعرف بعد هويته بعد، جاء لتأكيد لحمة الشعب الفلسطيني ووحدة طوائفه، بمسلميه ومسيحييه، في مواجهة الاحتلال الغاشم واجراءات التعسفية الاخيرة امام ابواب الاقصى، مع الاشارة الى ان المطران عطا الله حنا، رئيس أساقفة سبسطية في بطريركية القدس للروم الأرثوذكس، كان قد شارك قبل عدة ايام في الوقفة الاحتجاجية لرجال الدين المسلمين ومسؤولي الاوقاف الاسلامية رفضاً للبوابات الالكترونية، امتداداً لمواقفه الوطنية الفلسطينية والعربية المشهودة له.

ناهيك عن سائر رجال الدين المسيحيين الذين وقفوا مع اخوتهم المسلمين ضد الهجمة الاحتلالية على القدس والاقصى والمقدسات الاسلامية والمسيحية.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد حوّلت، اليوم الجمعة، القدس إلى ثكنة عسكرية بفعل الانتشار الواسع لآلياته، وعملت منذ ساعات الليلة الماضية لمنع الشبان والمواطنين من مختلف المناطق، خاصة من بلدات الداخل الفلسطيني من الوصول إلى القدس والمسجد الاقصى والبلدة القديمة.
وصلى آلاف المواطنين في شارع صلاح الدين، وقرب الجثمانية، وعند باب الاسباط ومنطقة ادي الجوز، وعند باب المجلس وباب الخليل وباقي المناطق، حيث أصر المقدسيون على الصلاة في الشوارع ورفض البوابات الالكترونية وسط مواجهات بين الشرطة والمصلين وتم منع مواطنين من تشكيل وحدة وتجمهر واحد ولمنعهم من الصلاة ومحاولة دفعهم للدخول الى الاقصى من خلال البوابات الالكترونية.

انت ممنوع من التعليق من قبل الادارة