www.almasar.co.il
 
 

حيفا: السجن المؤبد و22 عاما لشاب بعد إدانته بقتل يهودي بدوافع قومية

فرضت المحكمة المركزية في حيفا اليوم، الثلاثاء، السجن المؤبد و22 عاما...

ام الفحم: انهاء جولة الزيارات لقافلة النور ولجنة التوجيه والميثاق

اتمت قافلة النور ولجنة التوجيه والميثاق ، جميع زياراتها الى المرشحين...

ام الفحم: عرض مشروع يوجد لدينا كيمياء لطلاب الأهليّة

استقبل طاقم الكيمياء في المدرسة "الأهلية" عتيد ام الفحم السيدة "عيريت...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  لمن ستصوت لرئاسة بلدية ام الفحم في الانتخابات الوشيكة؟!

خالد حمدان

سمير صبحي

رامز محمود

علي بركات

تيسير سلمان

علي خليل

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التاريخ : 2017-07-27 05:01:17 |



التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين، ولم تلتفت إلى رقم الشرطة "480" المقيد لعدد المشيعين، وخرج عشرات الآلاف رجالا ونساء وأطفالا، فجر الخميس، يشيعون الشهداء الثلاثة منتصف الليل، في موكب مهيب وطوفان بشري قادم من كل أحياء المدينة باتجاه منازل الشهداء.
وتوحدت الجنازات في موكب واحد باتجاه مسجد "الملساء" وسط التكبير وهتاف بأسماء الشهداء مثل: "محمد، محمد، محمد جبارين" و"بالروح بالدم نفديك يا شهيد" و"يا اقصى مانت وحيد" و"يا شهيد ارتاح ارتاح"، وغيرها من الهتافات والاناشيد.
وصلى المشيعون صلاة الجنازة على الشهداء في مسجد "الملساء"، حيث أدّاها الشيخ هاشم عبد الرحمن والذي دعا بأن يكون الشهداء شفعاء لأهليهم يوم القيامة، ثم دخل الموكب المهيب إلى مقبرة "الجبارين" وأبّن الشيخ رائد صلاح الشهداء داعيا لهم ومؤكدا أن الناس صنفين منهم من يموت ليحيا ومنهم من يموت ميتة رخيصة.

 





الشهداء الثلاثة محمد جبارين من ام الفحم 

 

وترقبت أم الفحم مساء الأربعاء، وصول جثامين الشهداء، حيث اختارت الشرطة الإسرائيلية تسريحهم في وقت يكون فيه الناس نيام والليل ساكن، لكن الآلاف تقاطروا إلى منازل ذوي الشهداء فتحول الليل نهارا وخرج أهالي أم الفحم إلى الشوارع ومداخل المدينة في انتظار الجثامين.
واستلم الأهالي الجثامين، من محطة شرطة عيرون، وقيدت الشرطة أعداد المشيعين بـ 480 شخصًا، على أن يتم الدفن حتّى الساعة الثانية بعد منتصف الليل كحدّ أقصى.
وارتقى المحمدون الثلاثة (محمد أحمد محمد جبارين (29 عاما)، ومحمد حامد عبد اللطيف جبارين (19 عاما) ومحمد أحمد مفضي جبارين (19 عاما)، بتاريخ 14/7/2017، في ساحات المسجد الأقصى المبارك، وتقول المؤسسة الإسرائيلية إنهم نفذوا عملية مناهضة لها، أسفرت عن مقتل شرطيين إسرائيليين.
واحتجزت المؤسسة الإسرائيلية، جثامين الشهداء، وقدم مركز عدالة التماسًا إلى المحكمة العليا، لتحرير الجثامين، إلا أنّ قرار العليا تمّ إرجاؤه أكثر من مرّة، حتّى أمرت المحكمة الثلاثاء، بالإفراج عن الجثامين، حتّى مدة أقصاها 30 ساعة.
وقالت "عدالة" في بيان، الثلاثاء، إن المحكمة العليا قررت أن الشرطة لا تملك أي صلاحية تخولها احتجاز الجثامين. وبناءً على ذلك أصدرت المحكمة قرارا يلزم للشرطة بتسريح الجثامين خلال 30 ساعة من قرارها.
وبعد عملية الأقصى، في الرابع عشر من الشهر الجاري، أوعز رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، بتركيب بوّابات إلكترونيّة على بوّابات الأقصى، وهو ما لاقى رفضًا قاطعًا من مختلف الشرائح الفلسطينيّة.
واندلعت مواجهات بين متظاهرين فلسطينيين، وقوّات الاحتلال، في سائر أنحاء فلسطين، ما أوقع 5 شهداء، ومئات الجرحى، الجمعة الماضية، والمسماة بـ"جمعة الغضب"، وما تزال قوات الاحتلال، تمارس انتهاكات بحق الفلسطينيين، والمسجد الأقصى.





 

 

 












































































































































انت ممنوع من التعليق من قبل الادارة