www.almasar.co.il
 
 

اَنْصِتْ قَليلًا لِلُّغَهْ – شعر: محمود مرعي

في ذِكْراكَ الَّتي لا تَموتُ لِأَنَّكَ فينا باقٍ حَياةً لا تَموتُ...

شعر: صالح أحمد (كناعنة): يا يمامَةُ... متى العيد؟

يَمامَةٌ في أفقِنا كلُّ المَداخِلِ موصَدَة! والرّيحُ يُثقِلُها...

شعر: احمد كيوان: ارضي وطني..!

ايها الطامع في ارض بلادي انت لا تعرف بأسي وعنادي انت لا تعرف ما معنى...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  هل ستدلي بصوتك في انتخابات السلطات المحلية؟

نعم

لا

لا يهمني

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

مُقامُ.. شعر: محمود مرعي

التاريخ : 2017-10-05 23:06:30 |



تَسَوَّرْتُ وَقْتي وَالظِّلالُ غَمامُ.. قَطَفْتُ كَلامًا لَمْ يَصِلْهُ سَنامُ

وَجِئْتُكِ نَعْفَ الرَّوْضِ غِبَّ سَمائِهِ.. أَوانَ رَبيعٍ، وَالرَّبيعُ مُقامُ

فَقُمْتِ عَلى وَقْتي حَضارَةَ أُنْسِهِ.. تُشِعُّ ضِياءً وَالقَوامُ قِيامُ

عَطَفْتُ عَلى ثَغْرِ العُذَيْبِ مِنَ الظَّما.. فَجُدْتِ حَياةً بِالحَياةِ تُرامُ

وَحالَتْ عَلى مَدِّ النَّواظِرِ خُضْرَةٌ.. يَفيءُ إِلَيْها الشَّوْقُ وَهْوَ إِمامُ

وَيَرْبَعُ مَلْهوفٌ وَيَسْكُنُ جَمْرُهُ.. وَيَمْسَحُ عَنْهُ الْـمُطْغِياتِ مَنامُ

تُراوِدُهُ في الحُلْمِ أَطْيافُ يَقْظَةٍ.. عَنِ الفَرَحِ الْـمَكْبوتِ كَيْفَ يُسامُ؟

وَتَخْضَرُّ حينَ القَيْظِ قَيْظِ مَشاعِرٍ.. مَواجِدُ كَلَّتْ وَالصِّيامُ زِمامُ

وَتَعْشو إِلَيْها كُلَّما هَبَّ نَفْحُهُ.. أَوِ انْسابَ في شِعْبِ الهِجاءِ كَلامُ

أَوَ ابْدى الْـمَسا عَذْبَ اللِّقاءِ مُحَمَّلًا.. رَفيفَ نَسيمٍ بِالعَرارِ يُشامُ

"إِلى مِثْلِ ذا يَرْنو الحَليمُ صَبابَةً".. وَيُرْغِمُ أَنْفَ الحاسِدينَ ظَلامُ

تَأَبَّطْتُها، لينُ الكَلامِ يُلينُها،.. وَلينُ التَّثَنِّي لِلْقَوامِ قَوامُ

وَأُشْرِبْتُها قَبْلَ الزَّمانِ وَأُشْرِبَتْ.. مَواقيتَ مَوْتي وَالزَّمانُ غُلامُ

تَكادُ إِذا هَبَّ الفَناءُ مُسَلْسِلًا.. نَعائِفَهُ تَنْدَسُّ فِـيَّ تَنامُ

وَتَعْدو إِذا ما النُّورُ شَقَّ حِجابَهُ.. وَرَفْرَفَ في جَنْبِ الدَّخولِ حَمامُ

تَشيمُ حِمى الضِّلِّيلِ تَنْدَهُ فاطِمًا.. وَتَبْحَثُ عَنْ فَحْصٍ طَواهُ رَغامُ

وَتُصْغي لِأَنْسامِ الصَّبا عَلَّ هَبَّها.. يَفُضُّ دَبورَا لا يَفُضُّ صِدامُ

وَتَرْكُضُ رَمْلَ البيدِ تَطْلُبُ زَمْزَمًا.. وَلا زَمْزَمٌ، فَالـمُعْجِزاتُ وِشامُ

تَقُدُّ غَرابيبَ الكَآبَةِ عَنْ يَدٍ.. فَيُحْلي شَآبيبَ الغَرامِ غَرامُ

وَنُعْصَرُ مِنْ بِعْدِ اشْتِجارِ هَجيرِنا.. وَنَعْصِرُ تِرْياقًا فِداهُ فِطامُ

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR