www.almasar.co.il
 
 

شفاعمرو: حاتم ابراهيم مصطفى نمارنه (ابو احمد) الى رحمة الله

انتقل الى رحمة الله تعالى مساء اليوم في حي الفوار بمدينة شفاعمرو حاتم...

احمد كيوان: لبنان يلوي ذراع الامير القبلي

لا يزال احتجاز رئيس وزراء لبنان سعد الحريري في الرياض رغم ارادته ي

العليا تزيد عقوبة السجن لبهاء مصاروة من يافة واحمد احمد من الناصرة بعد ادانتهما بالتخطيط لعملية

قبلت المحكمة العليا في القدس الاستئناف الذي قدمته النيابة على قرار...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  حجم الزيادة على الحد الادنى للأجور

مقبول

لا يكفي

يجب مضاعفة الأجر في ظل غلاء المعيشة

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

احمد كيوان: خيانة المستعمر ووقاحة المحتل

التاريخ : 2017-11-10 07:54:05 |



 ليس هنالك من عهر سياسي اكبر من ذاك الذي كان في لندن، عاصمة الاستعمار القديم، في الذكرى المئوية لوعد بلفور، حين اقامت رئيسة وزراء بريطانيا حفل سمر دعت اليه بنيامين نتنياهو، لتؤكد له ان حكومتها لا زالت مستمرة في دعم اسرائيل وانها تقف الى جانبها، بينما كان اولى بها لو انها لا تفكر بعقلية المستعمر ان تعتذر للشعب الفلسطيني عن ذلك الوعد المشؤوم.

وحسناً فعل زعيم حزب العمال البريطاني، المؤيد للحق الفلسطيني، حين رفض المشاركة في هذا الحفل والعشاء الذي تخلله، وآثر المشاركة في المظاهرات المنددة بهذا الوعد. وقد قيل فيه الكثير منذ صدوره عام 1917، في ذروة الحرب العالمية الاولى، حيث كان العرب يقاتلون مع الانكليز ضد العثمانيين عندما خدعوهم بإعطائهم الاستقلال بعد انتهاء الحرب. ولم يدرِ هؤلاء المساكين ان الانجليز خانوهم، ومنذ اللحظة الاولى، حيث سبق وعد بلفور اتفاق سري بين بريطانيا وفرنسا عام 1916، سُمّي باتفاق "سايكس بيكو" لتقسيم البلدان العربية. والانكليز آثروا ان تكون فلسطين منطقة انتداب لهم حتى يمرروا وعد بلفور. فقد ارادوا من قيام وطن قومي لليهود في فلسطين ان يحلوا المشكلة اليهودية في اوروبا على حساب غيرهم، كما ارادوا استخدام الحركة الصهيونية كأداة لهذا الاستعمار، من خلال تجزئة العالم العربي وفصل مشرقه عن مغربه بعد خروج الوعد المشؤوم الى حيز التنفيذ.

 وبعد مائة عام، حين يلتقي المستعمر والمحتل، فان ذلك يعني ان المخطط الذي رسم ضد المنطقة العربية لا يزال قائما ولم ينتهِ عند الحد الذي وصل اليه، وهذه منتهى الوقاحة والاستفزاز والعدوانية. وإذا كان الشعب العربي في الماضي قد رفض رفضا قاطعا وعد بلفور، فانه لا يزال متمسكا بالرفض القاطع له اليوم ايضاً، وبعد مائة عام على صدوره. فقد كان "وعد من لا يملك لمن لا يستحق"، وهذا القول المأثور وللأسف يجهل غالبية مستعمليه انه للزعيم الخالد جمال عبد الناصر، وقد جاء تحديدا في الرسالة الشهيرة التي بعثها في صيف عام 1963 للرئيس الامريكي جون كنيدي، وكانت رسالة مطولة. وكان طبيعيا ان يتطرق عبد الناصر في رسالته لقضية فلسطين. وفي احدى الفقرات قال وبالحرف: "ان وعد بلفور يا سيادة الرئيس كان وعد من لا يملك لمن لا يستحق". ويقال ان كنيدي تأثر جدا برسالة عبد الناصر اليه، وبعد ثلاثة اشهر من ذلك تم اغتياله. ولا يزال هذا الاغتيال سرا من الاسرار حتى اليوم. ومن حقنا ان نتساءل: هل هناك جهة لها مصلحة في قتل كنيدي، خوفا من ان تتغير قناعاته بشأن فلسطين؟!

كما ان الشعراء العرب ،ومنذ صدور الوعد المشؤوم، تعاملوا معه بمسؤولية قومية. فهذا الشاعر القروي رشيد سليم الخوري يوجه نبرته العالية لبلفور قائلا:

الحق منك ومن وعودك اكبر

فاحسب حساب الحق يا متجبر

 

كما ان الشاعر المهجري جورج صيدح قال مخاطبا المستعمرين الانكليز:

خيروهم اننا من امة

تحفظ الود ولا تنس العهودا

كيف ننساهم وننسى انهم

اخذوا النفط وأعطونا اليهودا

 

وهذا شاعر مهجري آخر يقول لليهود:

الا ليت بلفور اعطاكم

وطنا له لا وطنا لنا

فلندن ارحب من قدسنا

وانتم احب الى لندنا

 

كما ان الشاعر والوزير السوري السابق امجد الطرابلسي قال من قصيدة غن وعد بلفور:

ولوردٍ جوده جود ابن طيّ

ولكن من جيوب الآخرينا

 

ويطول الحديث في هذا المجال، فالكتاب والشعراء العرب لم يقصّروا يوما في التعبئة الوطنية والقومية، تصديا لوعد بلفور. وإذا كان قد مر قرن من الزمان على هذا الوعد، وبرغم نجاح المشروع الصهيوني في فلسطين التي خانها المستعمر البريطاني والذي تكلل عام 1948 بقيام اسرائيل.، إلا ان هذا لا يعني اسدال الستار على حقوق شعب فلسطين. فالصراع لا يزال مستمرا، وسيبقى كذلك الى ان يحقق الشعب الفلسطيني اهدافه في العودة وتقرير المصير وإقامة دولته الحرة المستقلة على تراب وطنه وعاصمتها القدس.

 

حمى الله لبنان

 

لم تعد الامور تحتمل التحليلات او التأويلات الكثيرة حول "الاستقالة"، التي نسبت لسعد الحريري رئيس وزراء لبنان. وهي كما يبدو أُمليت عليه وأُرغم عليها، في خضم الاحداث الكبيرة التي تضرب المملكة العربية السعودية. فالسعودية كما نعلم خرجت خاسرة من الحرب الكونية على سوريا، وخسرت في العراق، وها هي متورطة في اليمن منذ ثلاث سنوات في حرب تستنزفها ولن تحقق لها اي نصر سعت اليه. ولهذا نراها لا تتورع عن محالفة اسرائيل والتحريض على حزب الله وفي حرب باردة مع ايران.

وفي ظل هذه الاوضاع، فان السعودية لم تكن ترغب في رؤية لبنان مستقرا لا يأتمر بأمرها، وقد حسبته من متاعها. واكثر ما اغاظها ان حزب الله شريك كبير للحكم في لبنان، الذي جاء برئيس لا يأخذ اوامره من احد. ويبدو ان السعودية تريد الضغط على عملائها في لبنان، ولا اقول جماعتها فقط، لتفجير الاوضاع الداخلية من خلال استفزاز حزب الله والمقاومة بشكل عام. لكنهم نسو ان سماحة السيد حسن نصر الله يعرف كيف يجنب لبنان الفتنة، بفضل حكمته وشجاعته ومسؤوليته. وحين اختار محمد بن سلمان ومن معه ان تكون المواجهة في لبنان، وبهذه الطريقة، فانهم ارتكبوا الحماقة الكبرى. فالكل في لبنان، ومن بينهم انصار الحريري، يعلمون ان سعد الحريري في مأزق كبيير، وانه لا يملك حريته الشخصية منذ وصل الرياض كرئيس لوزراء لبنان. وحتى بيان الاستقالة الذي تلاه لم يكن بمحض ارادته، فقد كان مسجلا ولم يكن على الهواء مباشرة، او من خلال مؤتمر صحفي كما هي العادة مع الزعماء المستقيلين. واكثر من ذلك ان تأتي الاستقالة من عاصمة دولة اجنبية.

ويكتنف الغموض مصير الحريري، لان جميع هواتفه النقالة معطلة ولا يتواصل مع احد، حتى مع رئيسه ميشيل عون. ويبدو ان الرجل محتجز وتفرض عليه الاقامة الجبرية، لأسباب نجهلها نحن. لكن اعتقال امراء ووزراء ورجال اعمال سعوديين يلقي بظلاله على "احتجاز" سعد الحريري، الذي يحمل الجنسية السعودية، اضافة الى جنسيته اللبنانية. فالرجل في محنة حقيقية على ما يبدو، ورئيس الجمهورية اللبنانية يعرف الحقيقة، وقد ينتظر بعض الوقت قبل ان يطالب السعودية رسميا بفك اسر رئيس الوزراء اللبناني، حيث يخوض محمد بن سلمان معركته لاستلام العرش، حتى على جثث الامراء الذين اسقطت احدى طائراته مروحية الامير منصور بن مقرن..!!

 

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR