www.almasar.co.il
 
 

مسيرات حاشدة بالاراضي الفلسطينية في جمعة الغضب.. والاحتلال يحول القدس المحتلة إلى ثكنة عسكرية

خرجت ظهر اليوم العديد من مظاهرات "جمعة الغضب" في الضفة الغربية وقطاع...

ام الفحم: المئات يشاركون في مسيرة مشاعل تنديداً بقرار ترامب وتضامناً مع القدس والاقصى

بمبادرة اللجنة الشعبية في مدينة ام الفحم، شارك المئات من الرجال...

الإعلامي أحمد حازم: القدس رمز قداسة وعروبة وستبقى عاصمة فلسطين

بعد وقت قصير من إعلان الرئيس الأمريكي ترامب عن القدس "عاصمة لإسرائيل"،...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  حجم الزيادة على الحد الادنى للأجور

مقبول

لا يكفي

يجب مضاعفة الأجر في ظل غلاء المعيشة

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

عودة: القدس عاصمة الفلسطينيين | الطيبي: خطاب صهيوني بامتياز | زحالقة: القدس اهم من واشنطن

التاريخ : 2017-12-06 20:59:49 |



عقّب النائب أيمن عودة رئيس القائمة المشتركة على خطاب الرئيس الأمريكي ترامب بقوله:"القدس ستكون العاصمة الرسمية للشعب الفلسطيني، وأمريكا هي التي أخرجت نفسها من الدور الراعي للعملية السلمية، وهي التي بات رأيها معزولا دوليًا، ودائمًا كان خطأ الاعتماد على أمريكا المنحازة بنيويا لإسرائيل. وقال عودة: "ترامب غير مهتم أبدا بمستقبل المواطنين في إسرائيل وبالتأكيد لا بمستقبل الفلسطينيين القابعين تحت الاحتلال. ترامب يتبع مصالحه فقط ومصالح الامبراطورية الهرمة". واضاف النائب ايمن عودة:"والأمر الأساس هو أن الخلاص لن يأتي إلا من الشعب الفلسطيني. ولن يكون سلام إلا بالقدس عاصمة رسمية للشعب الفلسطيني".

اما النائب د. احمد الطيبي رئيس لجنة القدس في القائمة المشتركة فقد قال:"قرار ترامب خطير وغير متوازن ويتعارض مع القانون الدولي. من غير المعقول أن تتحول وعودات انتخابية أطلقها ترامب خلال الحملة الانتخابية لعملية تخريبية سياسية تشكل ضربة قاضية حل الدولتين. واضاف:"فالادارة الأمريكية تثبت مرة أخرى بأنها جزء من المشكلة وليس من الحل. هذه القرارات المتهورة ستؤدي الى توتير الأجواء وضرب عملية السلام المتوقفة اصلا".

وأشار النائب الطيبي:"إن إعلان ترامب هو خطاب صهيوني ليكودي بامتياز ولن يغير من عروبة القدس. لن ينجح العالم كله باقناع طفل فلسطيني واحد بأن القدس ليست عربية. القدس محتله والقدس عربية وفلسطينية بكنائسها ومساجدها وازقتها وستبقى قبل وبعد دونالد ترامب".

ووصف النائب جمال زحالقة، رئيس الكتلة البرلمانية للقائمة المشتركة، قرار ترامب بأنه "إعلان حرب على الشعب الفلسطيني وعلى العرب عمومًا". وقال زحالقة بأن ترامب عبّر خلال تصريحه عن استهتاره بالعرب والمسلمين وبالقانون الدولي وحتى بمن سبقه من رؤساء امريكيين امتنعوا عمّا أقدم عليه هو في خطابه المشؤوم مساء اليوم. وأشار زحالقة الى ان ترامب اعتمد في خطابه على تزييف التاريخ والواقع وعبّر ليس فقط عن انحياز سياسي الى جانب اسرائيل، بل عن تبنّي الايديولوجية الصهيونية وأساطيرها وخطابها وعدائها للشعب الفلسطيني وحقوقه التاريخية الطبيعية والشرعية.

وأكد زحالقة بأن القدس بالنسبة للفلسطينيين أهم من واشنطن بالنسبة للأمريكان، وذلك بسبب مكانتها التاريخية والوطنية والحضارية والدينية، وكما أن ترامب ليس مستعدًا للتنازل عن واشنطن فإن الفلسطينيين اكثر تمسكًا منه بعاصمتهم القدس الشريف. وأضاف زحالقة: "فلسطين بدون القدس هي كالجسد بلا روح، وشعبنا الفلسطيني سيحمي القدس من العدوان الأمريكي والإسرائيلي مهما كلف الأمر."

ودعا زحالقة الى تنظيم مظاهرات غضب ضد القرار الأمريكي في القرى والاحياء العربية في الجليل والمثلث والنقب والى التظاهر امام السفارة الأمريكية، حتى تقوم جماهيرنا العربية في الداخل بالاسهام بدورها في التصدي للقرار الأمريكي العدائي للشعب الفلسطيني وحقوقه الشرعية وفي مقدمتها حقه كنس الاحتلال وفي اقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

قرار ترامب خطير وغير متوازن ويتعارض مع القانون الدولي. من غير المعقول أن تتحول وعودات انتخابية أطلقها ترامب خلال الحملة الانتخابية لعملية تخريبية سياسية تشكل ضربة قاضية حل الدولتين. فالادارة الأمريكية تثبت مرة أخرى بأنها جزء من المشكلة وليس من الحل. هذه القرارات المتهورة ستؤدي الى توتير الأجواء وضرب عملية السلام المتوقفة اصلا. 
اعلان ترامب هو خطاب صهيوني ليكودي بامتياز ولن يغير من عروبة القدس. لن ينجح العالم كله باقناع طفل فلسطيني واحد بأن القدس ليست عربية. القدس محتله والقدس عربية وفلسطينية بكنائسها ومساجدها وازقتها وستبقى قبل وبعد دونالد ترامب.

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR