www.almasar.co.il
 
 

البيت الفحماوي ينظّم معسكرا تطوعيا في متنزه عين الشعرة

انطلقت أليوم الخميس، في مدينة أم الفحم، فعاليات معسكر "انتماء وعطاء"...

إتهام 3 شبّان من رهط بالاعتداء بالضرب على عامل في سوبر ماركت بسبب خلاف معه

تمّ تقديم لائحة مرفقة بطلب تمديد اعتقال، اليوم الخميس، إتهام ضد ثلاثة...

لقاء تعليمي في الفارابي بأم الفحم لتعزيز موضوعي الحوسبة والروبوتيكا

استضافت مدرسة "الفارابي" الابتدائية في ام الفحم، الثلاثاء (11.12.18) كلا...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  بعد فوزه برئاسة بلدية ام الفحم.. هل تتوقع من د. سمير محاميد ان يحدث التغيير المنشود؟

اكيد

اشك في ذلك

لا يهمني

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

التحكم في كمية البروتين يقي من سرطان القولون والمستقيم

التاريخ : 2017-12-23 19:48:42 | عن: الاناضول



أفادت دراسة أسبانية حديثة بأن كمية البروتين في نظامنا الغذائي يمكن أن تلعب دورًا في الوقاية من سرطان القولون والمستقيم، وخاصة لدى الأشخاص المعرضون للخطر.

الدراسة أجراها باحثون بالمعهد الوطني للسرطان في أسبانيا، ونشروا نتائجها اليوم الجمعة، في دورية (Cell Metabolism) العلمية.

وأوضح الباحثون أن العادات مثل سوء التغذية، وعدم ممارسة الرياضة البدنية، والتدخين، قد تؤثر على الجهاز الهضمي وتؤدي إلى الإصابة بحالات التهابية، مثل مرض كرون والتهاب القولون التقرحي، وهذه الأمراض غالبا ما تؤدي إلى سرطان القولون والمستقيم.

وأضافوا أن الآليات الدقيقة التي تربط بين النظام الغذائي والإصابة بالالتهاب وزيادة مخاطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم لا تزال غير معروفة جيدًا.

ولكشف هذه العلاقة، ركز الباحثون في دراستهم على الدور الذي تلعبه البروتينات في الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، عبر مراقبة مجموعة من الفئران المعدلة وراثيًا.

وجد الباحثون أن كمية البروتين في نظامنا الغذائي يمكن أن تلعب دورًا في الوقاية من سرطان القولون والمستقيم، وخاصة لدى الأشخاص المعرضون للخطر الذين يعانون بالفعل من مرض التهاب الأمعاء أو الأشخاص الذين لديهم استعداد وراثي للإصابة بالسرطان.

ووجدوا أن مرضى التهاب الأمعاء يمكن أن يستفيدوا من تناول نظام غذائي عالي البروتين للوقاية من سرطان القولون والمستقيم.

في المقابل، قد يكون خفض تناول البروتين أفضل خيار لأولئك الأشخاص الذين لديهم استعداد وراثي لتطوير سرطان القولون.

ويرجع ذلك للدور المزدوج الذي يقوم به بروتين يدعى (MTORC1) مسؤول عن انتشار سرطان القولون والمستقيم، وهذا البروتين ينشط عبر تناول البروتينات.

وقال الباحثون إن تعزيز نشاط بروتين (MTORC1) عبر تناول المزيد من البروتينات، يسهم في وقاية مرضى التهاب الأمعاء من سرطان القولون والمستقيم.

وعلى النقيض من ذلك، فإن وقف نشاط بروتين (MTORC1) عبر خفض تناول البروتينات، يسهم في وقاية الأشخاص المعرضون لخطر سرطان القولون والمستقيم لأسباب وراثية.

ويعتبر سرطان القولون والمستقيم ثاني أكثر الأسباب شيوعا للوفاة المرتبطة بالسرطان في أوروبا، حيث يتسبب في وفاة 215 ألف شخص سنويًا.

ووفقًا لجمعية السرطان الأميركية، فإن سرطان القولون والمستقيم، هو ثالث أكثر أنواع السرطان شيوعًا، في الولايات المتحدة؛ إذ يُصيب أكثر من 95 ألف حالة جديدة سنويًا، كما أنه رابع سبب رئيسي للوفيات بالسرطان في جميع أنحاء العالم.-(الأناضول)

انت ممنوع من التعليق من قبل الادارة