www.almasar.co.il
 
 

شاكر فريد حسن: فشل العدوان الثلاثي على سورية وضرورة تشكيل جبهة مواجهة عريضة

بتقديري، أن العدوان الثلاثي السافر الذي شنته الولايات المتحدة...

شاكر فريد حسن: أنا والنكبة

أنا الكنعاني الفلسطيني أنا الشريد الطريد أقضي عمري في الخيام

شاكر فريد حسن: ذكرى يوم النكبة الفلسطيني

في كل عام يحيي شعبنا الفلسطيني في الداخل ومناطق الشتات القسري ذكرى...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  حجم الزيادة على الحد الادنى للأجور

مقبول

لا يكفي

يجب مضاعفة الأجر في ظل غلاء المعيشة

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

شاكر فريد حسن: الابتزاز السياسي الامريكي الجديد ..!

التاريخ : 2018-01-06 00:49:18 |



 بعد قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل ، ونقل سفارتها من تل ابيب اليها ، وبعد الصفعة القوية الني تلقتها امريكا في الامم المتحدة ، يجيء تهديد الادارة الامريكية بقطع مساهماتها المالية لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين " الاونروا " حال رفضت القيادة السياسية الفلسطينية العودة للمفاوضات مع الجانب الاسرائيلي .

ويشكل هذا التهديد ابتزازًا سياسيًا امريكيًا مفضوحًا ، ويعري الوجه الامريكي القبيح المنحاز طوال الوقت لاسرائيل ، والداعم لمشاريعها الاستيطانية والاحتلالية في المناطق الفلسطينية ، والمنتهك لكل المواثيق والقوانين الدولية .

وكذلك يعكس التهديد الامريكي بلا شك السلوك العدواني الاستعلائي العنجهي والهمجي في التعامل مع قضية الشعب الفلسطيني العادلة ، ويشير الى انتقال ترامب الى الفصل الثاني من خطابه ومشروعه التصفوي في التعاطي مع الملف الفلسطيني ، مستخدمًا ورقة المال كابتزاز واضح لاخضاع السلطة الفلسطينية وارغامها للعودة الى طاولة المفاوضات العبثية ، التي وصلت الى طرق مسدود .

وقد جاء الموقف الفلسطيني سريعاً ازاء التهديد الامريكي بأن " القدس ومقدساتها ليست للبيع " ، وان السلطة لن تعود الى مفاوضات لا تحقق الامال والطموحات الفلسطينية .

الرد الفلسطيني على التهديدات الامريكية بمجملها ، يتطلب المزيد من الوحدة الوطنية ، والتمسك بالميثاق الوطني الفلسطيني ، وبالحقوق الوطنية الفلسطيني ، واتخاذ موقف فلسطيني صلب موحد رافض لكل الابتزازات والضغوطات الامريكية ، والاسراع في اعادة النظر باتفاق اوسلو المشؤوم والغائه والتخلص من أثاره المضرة ، والتصدي لكل التحديات الراهنة التي تهدد مستقبل القضية الفلسطينية ، وذلك بالمواجهة والمقاومة الشعبية المشروعة .

 

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR