www.almasar.co.il
 
 

النقب: السلطات الإسرائيلية تجبر يوسف الزيادنة على هدم منزله

أجبرت السلطات الإسرائيلية المواطن يوسف الزيادنة من قرية أم نميلة...

ممثلة نصراوية شابة في هوليود تثير غضب الصحافة العبرية: أنا فلسطينية ولست عربية إسرائيلية

اثارت الممثلة النصراوية الشابة ليم لوباني (21 عامًا) الجدل ولفتت أنظار...

تهنئة من الجيش الإسرائيلي للمسلمين بالعيد مع صورة المسجد الاقصى تثير غضبا لدى يهود

في صفحة الفيس بوك الرسمية التابعة للجيش الإسرائيلي باللغة...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  ما الهدف من تشديد الغرامات على البناء غير المرخص في البلدات العربية؟

منع تطورها عمرانياً

معاقبة المواطنين العرب

فرض قانون الناء والتنظيم

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

الأورومتوسطي: إسرائيل صعّدت سياسات الفصل العنصري واحتجزت 601 فلسطيني منذ قرار ترامب

التاريخ : 2018-01-10 14:35:43 |



جنيف - قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي صعّدت من ممارسات الفصل العنصري "الأبارتايد" في الأراضي الفلسطينية بشكل لافت بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باعتبار القدس عاصمةً لإسرائيل، وذلك عبر توسيع النشاط الاستيطاني ومخططات ضم الضفة الغربية وارتفاع وتيرة الاعتقالات ضد الفلسطينيين ضمن أوامر عسكرية تمييزية يخضع لها الفلسطينيون دون الإسرائيليين الذين يعيشون في نفس البقعة الجغرافية.
وبين المرصد الحقوقي -يتخذ من جنيف مقرًا رئيسًا له- في بيان صحفي صدر عنه اليوم الأربعاء أن تصريحات المسؤولين الإسرائيليين المتعلقة بتوسيع المباني الاستيطانية ومضاعفة عددها في القدس الشرقية وأراضي الضفة الغربية، ازدادت بشكل لافت منذ إعلان الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" اعترافه بمدينة القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.
وقال الأورومتوسطي إن وزير البناء والإسكان الإسرائيلي "يوف غالانت" أعلن بعد يومين فقط من قرار الرئيس الأمريكي، عن نية الحكومة الإسرائيلية إقامة 6 آلاف وحدة استيطانية جديدة في القدس الشرقية، ليرتفع عدد الوحدات إلى 63 ألف وحدة استيطانية، في خطوة عدها المرصد تطوراً كبيراً وخطيراً في بناء المستوطنات والتي تعد الأضخم منذ عقدين.
وأكد المرصد الأورومتوسطي على أن التوسع الجديد للمستوطنات سيعني المزيد من سياسات الفصل بين الأحياء الفلسطينية في مدينة القدس في ظل تواجد أكثر من 2000 مستوطن إسرائيلي في قلب تلك الأحياء، والمحميين عسكرياً من القوات الإسرائيلية، وهو ما جعل الفلسطينيين المتواجدين فيها أكثر عرضة للخطر والاعتداءات.
ومن ناحية أخرى، فإن السيطرة الإسرائيلية على الأحياء الفلسطينية في القدس الشرقية تؤثر سلباً على تقديم خدمات البنية التحتية ووسائل النقل للفلسطينيين داخلها، كون السلطات الإسرائيلية هي المسؤولة عن تقديم تلك الخدمات، وفي المقابل تُقدم تلك الخدمات للمستوطنين الإسرائيليين رغم التزام الفلسطينيين بدفع بالضرائب المفروضة عليهم. وفي هذا السياق، أوضح الأورومتوسطي أن تعداد العيادات المخصصة للنساء والأطفال في الأحياء الفلسطينية يفوق بأربع مرات تلك المتوفرة في المستوطنات الإسرائيلية.
وجدد الأورومتوسطي تأكيده على ما أورده التقرير الذي كانت أصدرته لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا "الإسكوا" ثم جرى سحبه في وقت لاحق، والذي بيّن أن "إسرائيل" تفرض نظام "أبارتايد" على الفلسطينيين، وقال إن السلطات الإسرائيلية تعمد فيما يبدو إلى تطبيق ممارسات عنصرية من شأنها التأثير على التواجد الديموغرافي للفلسطينيين في القدس الشرقية، ومن ذلك رفضها إعطاء تصاريح البناء للفلسطينيين فيها، وهو ما من شأنه تعريض أكثر من 20.000 بناء لخطر الهدم المستمر من قبل البلدية التي تتبع للحكومة الإسرائيلية، وتمارس سلطات الاحتلال سياسة التهديد بإلغاء هويات سكان القدس الشرقية إذا ما غادروا المدينة لأي سبب من الأسباب، حيث أدت هذه السياسة إلى فقدان 14 ألف و595 فلسطيني لهوياتهم المقدسية وتصاريح الإقامة الخاصة بهم على مدار الأعوام الماضية.
وفي السياق ذاته، وثق الأورومتوسطي قيام السلطات الإسرائيلية بموجة اعتقالات واسعة بحق الفلسطينيين، صاحبت الاحتجاجات التي اندلعت في الأراضي الفلسطينية إثر قرار الرئيس الأمريكي "ترامب" باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل. وفي هذا الصدد، قال الأورومتوسطي إن قوات الاحتلال اقتحمت مدن الضفة الغربية والقدس الشرقية أكثر من 278 مرة منذ 7 كانون الأول (ديسمبر) 2017 وحتى اليوم، أي منذ اليوم التالي مباشرة لقرار الرئيس ترامب، وأدت تلك الاقتحامات إلى احتجاز 601 فلسطينياً، منهم 414 من الضفة الغربية، بينهم 119 طفلاً وامرأة، و 187 من القدس الشرقية، بينهم 45 من النساء والأطفال.
وأوضح المرصد الأورومتوسطي أن معظم هذه الاعتقالات تتم بناء على أوامر وقوانين عسكرية يخضع لها الفلسطينيون المقيمون في الضفة الغربية والقدس الشرقية، فيما لا يخضع لها المستوطنون الإسرائيليون الذين يقيمون في نفس المناطق. وبموجب هذه الأوامر العسكرية، يُحرم الفلسطينيون من العديد من الحقوق الأساسية كالحق في التعبير والاحتجاج السلمي أو المشاركة في الأحزاب السياسية، حيث تعد هذه الأفعال مجرَّمة بحق الفلسطينيين وحدهم، وتصل العقوبات على هذه الأفعال إلى 10 سنوات في السجن.
وأضاف المرصد الحقوقي الدولي أن السجن نفسه يخضع لمعايير تمييزية تفرّق بين السجناء الفلسطينيين والإسرائيليين، حيث يُصنَّف الفلسطينيون دون سواهم على اعتبار أنهم "سجناء أمنيّون"، وبموجب هذا التصنيف، يُحرمون من العديد من الحقوق الممنوحة للسجناء غير الأمنيين، كالحق في الزيارات الزوجية (الاختلاء)، والحق في المكالمات الهاتفية، ولا يستفيدون من نظام الإفراج المبكر والذي غالباً ما يُمنح للسجناء الآخرين.
وبيّن الأورومتوسطي أن هذا النظام يعني أن الإسرائيلي الذي يقترف جريمة قتل، يحصل على امتيازات في السجن تفوق تلك التي يحصل عليها الفلسطيني الذي أُدين بمجرد الانتماء لأحد الأحزاب السياسية الفلسطينية أو بالمشاركة في تظاهرة مناهضة للاحتلال أو إلقاء الحجارة، وذلك لمجرد تصنيفه "كسجين أمنيّ".
وشدد المرصد الأورومتوسطي على أن الممارسات العنصرية التي تنتهجها السلطات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية تخالف ما نص عليه القانون الدولي والاتفاقيات الدولية كاتفاقية جنيف الرابعة والبروتوكول الأول الملحق بها والتي حظرت مصادرة ممتلكات سكان الأراضي المحتلة، واتفاقية القضاء على جميع أشكال التميز العنصري، والتي حددت التمييز العنصري بأنه أي تمييز أو استثناء أو تقييد أو تفصيل يستهدف أو يستتبع تعطيل أو عرقلة الاعتراف بحقوق الإنسان والحريات الأساسية أو التمتع بها أو ممارستها، وهو الأمر الذي تمارسه إسرائيل بشكل منهجي تجاه الفلسطينيين.
وأكد المرصد الحقوقي على أن المجتمع الدولي مطالب بالضغط على السلطات الإسرائيلية لإلزامها باحترام القرارات الأممية المتعلقة بمدينة القدس، ومنها قرارات مجلس الأمن التي أكدت على تدويل المدينة، وعدم شرعية إقامة المستوطنات، ووقف سياساتها العنصرية تجاه الفلسطينيين ومحاسبتها عليها.

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR