www.almasar.co.il
 
 

د. محمد حبيب الله: بمناسبة حفلات التخرّج من الثانويات والكليات والجامعات.. رسالة إلى الخريجين

تكثر في هذه الأيام حفلات التخرّج والتخريج لأولادنا من خريجي المدارس...

غسان عبد الله: بلوماسية ومصارحة - قراءة للتعليقات حول مقابلة الطيبي مع تلفزيون العرب

بالرغم انها لم تكن الأولى, الا انها, كما هو متوقع, كانت الحلقة الأبرز...

رام الله: استشهاد الطفل عدي أكرم أبو خليل (15 عاما) متأثراً بإصابته بنيران جنود الاحتلال

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، مساء اليوم الأربعاء، عن استشهاد الطفل...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  ما الهدف من تشديد الغرامات على البناء غير المرخص في البلدات العربية؟

منع تطورها عمرانياً

معاقبة المواطنين العرب

فرض قانون الناء والتنظيم

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

الحمد الله: أدرجنا 20 ألف موظف من غزة بموازنة 2018

التاريخ : 2018-03-03 17:28:57 |



قال رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمدالله، إن حكومته أدرجت في موازنة 2018، عشرين ألف موظف ممن عينتهم الحكومة التي كانت تتبع حركة "حماس" بعد سيطرتها على قطاع غزة عام 2007.

واعتبر "الحمدالله" أن تلك الخطوة، تسحب الحجج من "حماس" تجاه السير قدما لإتمام المصالحة الفلسطينية.

وأفاد الحمد الله خلال كلمة ألقاها اليوم السبت في بلدة "عنبتا" بمدينة طولكرم، إن الرئيس محمود عباس، سيصادق على موازنة 2018 غداً الأحد.

وأوضح أن الموازنة "تشمل إضافة هؤلاء الموظفين (من غزة)"، مشيراً أن حكومته "تصرف شهريا 100 مليون دولار على قطاع غزة، وأنها لا تجبي منه شيئا في المقابل".

ويعد ملف الموظفين أحد أهم الملفات العالقة بين حركتي "فتح" و"حماس" منذ توقيع اتفاق المصالحة بينهما عام 2011 في القاهرة.

وأضاف رئيس الوزراء، أن إدراج هؤلاء الموظفين يسحب "الحجج من حركة حماس، وبالتالي لا بد أن تسير في مشروع المصالحة الوطنية".

وتعثرت المصالحة بين الحركتين بعد آخر اتفاق لتفعيلها وقع في القاهرة العام الماضي برعاية مصرية.

وتقول الحكومة الفلسطينية في رام الله، إنها لم تتمكن من أداء مهامها في القطاع منذ تسلمها الوزارات هناك، وهو أمر ترفضه وتنفيه حركة حماس.

وطالب الحمد الله حركة حماس بتمكين حكومته في كافة المجالات "سواءً في الأمن أو القضاء أو الجباية".

وتابع بهذا الخصوص "من غير المعقول توزيع الأراضي على الناس، لا يمكن لأي دولة أن تكون بنظامين قضائيين، والمطلوب توحيد النظام القضائي وتسليمه للقضاء الشرعي الذي شكله الرئيس محمود عباس".

وعلى صعيد متصل، أشار الحمد الله إلى ضرورة عودة كافة الموظفين المعينين قبل سيطرة "حماس" على قطاع غزة إلى أماكن عملهم، "من المدنيين والشرطة والدفاع المدني".

واستدرك بهذا الخصوص قائلاً "هذه (عودة الموظفين) ليست شروطاً، ولكنها متطلبات لتمكين الحكومة من العمل".

ولم يصدر على الفور تعقيب من حركة حماس، حول ما صرّح به رئيس الوزراء الفلسطيني.

وعقب أحداث الانقسام في 14 يونيو/حزيران 2007، عيّنت "حماس" نحو 40 ألف موظف حكومي، بهدف إدارة شؤون قطاع غزة، بعد مطالبة الحكومة الفلسطينية موظفيها بالقطاع بالاستنكاف عن الذهاب لأماكن عملهم آنذاك.

 

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR